مسجد محمد بن سالم القاسمي.. تحفة معمارية وأقدم مسجد أثري على أرض الإمارات

 الإضاءة تزين أركان مسجد محمد بن سالم القاسمي

الإضاءة تزين أركان مسجد محمد بن سالم القاسمي

مسجد محمد بن سالم القاسمي.. تحفة معمارية وأقدم مسجد أثري على أرض الإمارات

مسجد محمد بن سالم القاسمي.. تحفة معمارية وأقدم مسجد أثري على أرض الإمارات

مسجد محمد بن سالم القاسمي

مسجد محمد بن سالم القاسمي

المعمار الإماراتي الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

المعمار الإماراتي الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

وجوانب تحكي الكثير عن تاريخ الإمارات الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

وجوانب تحكي الكثير عن تاريخ الإمارات الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

مسجد محمد بن سالم القاسمي أقدم مسجد بالإمارات

مسجد محمد بن سالم القاسمي أقدم مسجد بالإمارات

تزخر دولة الإمارات العربية المتحدة بوجود العديد من البقاع التراثية الساحرة في أرجاء الدولة التي توفر للسائح تجربة مميزة وسط أحضان التراث الإماراتي الأصيل.

وفي تقريرنا اليوم نتوجه صوب إمارة رأس الخيمة لنلقي نظرة مقربة على أحد أفضل وأهم الوجهات التاريخية في الإمارة.. إنه مسجد المغفور له الشيخ محمد بن سالم بن سلطان القاسمي.

المعمار الإماراتي الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

أقدم مسجد أثري

يعتبر مسجد المغفور له الشيخ محمد بن سالم بن سلطان القاسمي، الذي يقع في منطقة رأس الخيمة القديمة أقدم مسجد أثري مازالت تقام فيه صلاة الجمعة والصلوات الخمس المكتوبة حتى الآن إلى جانب أنه يعتبر من أكبر المساجد الأثرية في الدولة.

تم بناء المسجد في فترة المغفور له الشيخ صقر بن راشد القاسمي الذي حكم في الفترة التاريخية 1777 إلى 1803 ميـلادي كما أجريت له عملية ترميم وصيانة في عهد المغفور له الشيخ سلـطان بن صقر القاسمي الذي حــكم في الفترة من 1803 إلى 1866 ميلادي وبعد هذه الفترة تمت إزالة الإضافات وهي عبارة عن صخور جبلية تمت تغطيتها بجدار المسجد والذي يتضارب مع بيئته المتمثلة بالبيئة البحرية وتم بالمقابل استبدالة وتزويد المبنى الخارجي بالجص وصخور الشاطئ.

تاريخ لا ينسى

تم تجديد المسجـد ايضا وتوسعته في عهد المغفور له الشيخ خالد بن صقر بن خالد القاسمي حــاكم رأس الخيمة بين عامي 1900 إلى 1908 ميلادي وتوسعــة أخرى بعدها كانت في عهد المغفور له سلطان بن سالم بن سلطان القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة 1919 - 1948 ميلادي.

وبعدها أجري له ترميم آخر في عام 1993 بناء على توجيهات المغــفور له الشيخ صقـر بن محمد القاسمي رحمــة الله أما الترميم الأخير فكان بأمر من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة في عام 2013 وبإشراف وتنفيذ دائرة الآثار والمتاحف.

وجوانب تحكي الكثير عن تاريخ الإمارات الأصيل في مسجد محمد بن سالم القاسمي

وجهة تاريخية خالدة

ويُطل المسجد التاريخي الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، بعد إعادة صيانته وترميمه وتقام فيه الصلاة إلى يومنا هذا، من فوق تلة ترتفع عن سطح البحر، في مدينة رأس الخيمة القديمة على ساحل الخليج العربي، ويقع في فريج أهل ميان.

مسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي أو ما يعرف بالمسجد الكبير أو مسجد الجمعة يعتبر تحفة معمارية أثرية فريدة من نوعها وينعكس ذلك في معالم وتفاصيل المسجد والتي تضفي شعورا روحانيا لمرتاديه، ومن الأمور التي يمتاز بها هذا المعلم الديني كبر حجمه مقارنة بالمساجد الأثرية في الدولة حيث يتسع مسجد الشيخ محمد بن سالم القاسمي لـ 1000 مصل ويحتوي على 60 عمودا ويغطي سقفه سعف النخيل وخشب الجندل وتتميز النوافذ بتقويس هندسي مميز وعددها 31 نافذة بالإضافة إلى 3 أبواب كبيرة وقد بني المسجد من أحجـار المرجــان وصخور الشــاطئ والتي تم جلبها من الجزر المجاورة.

مسجد محمد بن سالم القاسمي