واحة ليوا الطبيعية.. الوجهة الإماراتية الأفضل لعشاق الاستجمام

واحة ليوا الطبيعية وجهة ساحرة لعشاق الطبيعة

واحة ليوا الطبيعية وجهة ساحرة لعشاق الطبيعة

النخيل يساهم في رسم لوحة خلابة

النخيل يساهم في رسم لوحة خلابة

وأفضل أنواع التمور تجدها في واحة ليوا الطبيعية

وأفضل أنواع التمور تجدها في واحة ليوا الطبيعية

المسجد يتوسط واحة ليوا الطبيعية ليكتمل جمال المشهد

المسجد يتوسط واحة ليوا الطبيعية ليكتمل جمال المشهد

واحة غناء في قلب الصحراء

واحة غناء في قلب الصحراء

العديد من الحكايات والقصص التاريخية في واحة ليوا الطبيعية

العديد من الحكايات والقصص التاريخية في واحة ليوا الطبيعية

واحة ساحرة في تقع في الطرف الشمالي من صحراء الربع الخالي وتسحر الجميع بمناظرها الخلابة وروعة طقسها المميز الذي يرسم البهجة على وجوه الزائرين.

أنها واحة ليوا الطبيعية التي تعتبر أحد الأجزاء الساحرة والمميزة في صحراء الربع الخالي التي تعد الصحراء الرملية الأكبر في العالم على الإطلاق.

واحة ليوا الغناء تمتام بوجود المساحات الخضراء المميزة التي تنتشر في أرجائها والتي تجعل من التأمل في تلك الواحة الساحرة فرصة للاستجمام والاسترخاء.

لوحة فنية طبيعية

وترسم واحة ليوا لوحة فنية طبيعية من صنع الخالق على شكل هلال حيث تمتد الواحد لمساحة تزيد عن 100 كيلومتر من الشرق إلى الغرب.

وتمتاز الواحة الغناء بوجود العديد من الكثبان الرملية  الحمراء التي يصل ارتفاعها إلى 150 مترا والتي تجعل من تجربة زيارة الواحة أحد أمتع التجارب السياحية على الإطلاق لعشاق المغامرة في البيئة الصحراوية.

 ولمحبي التراث والتاريخ يمكنكم أن تتعرفوا في واحة ليوا على أسلوب حياة سكان الواحة من قبيلة بني ياس في قديم الأزل، حيث تعد القبيلة أحد أعرق القبائل وأهمها على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تاريخ لا ينسى

وعمل أهل قبيلة بني ياس في العديد من المجالات ومنها تربية الإبل والماشية، وزراعة النخيل والعديد من المحاصيل الزراعية المتنوعة في واحة ليوا والتي ترسم تاريخا مميزا لواحدة من أجل الواحات في العالم.

كما شارك أهل واحة ليوا  في صيد اللؤلؤ وذلك لتمتعهم بأساطيل قوية وعملاقة في ذلك الوقت حيث قاموا بالانتقال من الواحة إلى الساحل أثناء موسم صيد اللؤلؤ.

وفي واحة ليوا يوجد العديد من القلاع التاريخية التي بنيت منذ أكثر من مائة عام حيث تم الاهتمام بترميم 7 قلاع من تلك القلاع التي تعود إلى حقبة الثمانينات.

القلاع التاريخية في واحة ليوا تمتاز بتصميم مميز ووجود أبراج للمراقبة تم تصميمها بشكل دائري وفتحات للبنادق من اجل توفير أكبر قدر من الحماية لسكان الواحة التاريخية.

ويقع في واحة ليوا أعلى الكثبان الرملية في العالم وهو "تل مرعب" الذي يزيد ارتفاعه على 300 متر مما يجعل من هذا التل الوجهة الأولى لمحبي المغامرة وسيارات الدفع الرباعي.