النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

دارة الملك عبدالعزيز تحتفي باليوم الوطني عبر تقنية "الميتافيرس"

دارة الملك عبدالعزيز تحتفي باليوم الوطني عبر تقنية الميتافيرس
دارة الملك عبدالعزيز تحتفي باليوم الوطني عبر تقنية الميتافيرس

 تطلق دارة الملك عبدالعزيز ضمن مشاركتها في الاحتفاء بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 92، فعالياتها الرقمية التي ستبدأ اليوم الخميس المقبل ولمدة يومين ، وذلك من خلال مساحتها الافتراضية في فعاليات الاحتفال المقامة على موقع "ديسنترالاند" وهو منصة قائمة على متصفح العالم الافتراضي ثلاثية الأبعاد باستخدام تقنية الميتافيرس.

فعاليات رقمية

وتشتمل مشاركة الدارة على العديد من الفعاليات التي تتناسب في مضامينها مع مقتضى المناسبة، حيث تتوسط المساحة شاشة عرض كبيرة تبث فيديوهات من إنتاج الدارة، وكلمات للمؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- وأبنائه الملوك من بعده، فيما سيكون هناك ركن لعرض الأزياء التراثية من جميع مناطق المملكة العربية السعودية مصحوبة بعدد من الأناشيد الوطنية والألعاب النارية المبهجة، لينتقل بعدها الزائر إلى فعالية العرضة السعودية، كما يدلف الزوار إلى فعالية معرض الصور المكوّن من ثلاثة أدوار افتراضية روعي في تصميمها أن تلبي الحاجة المعرفية والبصرية عن (الثقافة، الطبيعية، الإنسان) في المملكة، فيما سيتمكن الزوار من المشاركة في مسابقة (علمك غانم) التي تتضمن أسئلة في التاريخ السعودي بجوائز تتمثل في أصول رقمية غير قابلة للاستبدال (NFT) مرتبطة بمحفظة تخص دارة الملك عبدالعزيز.

وتسعى الدارة من خلال هذه الفعالية للاستفادة من التقنيات العصرية الحديثة في إيصال رسالتها المجتمعية والعلمية والثقافية وخاصةً شريحة الشباب، تلك الرسالة المتمثلة في التميز في خدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وتراثها وجغرافيتها، حفظًا وتنميةً وإتاحةً ونشرًا.

عرض ثقافي سعودي ساحر

وفي هذا السياق حققت مجموعة بولد “The Bold Group” أول إنجاز لها بعد ان أضافت احتفال اليوم الوطني السعودي الـ 92 في الواقع المعزز "ميتا فيرس" “Metaverse”. وطورت مجموعة بولد تجربة اليوم الوطني على المنصة، لتنفرد بهذه التجربة الاولى من نوعها، من خلال عرض ثقافي سعودي في العالم الرقمي الجديد. وسيبدأ الاحتفال الافتراضي باليوم الوطني السعودي، في 22 سبتمبر ولغاية 24 سبتمبر 2022.  

تجربة ساحرة عبر تقنية ثلاثية الأبعاد

تعتبر "ميتا فيرس" “Metaverse” مفهوم للعالم الافتراضي المُستمر عبر الإنترنت، ثلاثي الأبعاد، ويجمع بين العديد من المساحات الافتراضية، المعززة والمختلفة. يتيح للمستخدمين العمل واللقاء واللعب والتواصل الاجتماعي عبر هذه المساحات ثلاثية الأبعاد. وهناك طلب متزايد على "الميتا فيرس" بالرغم من أنها تقنية ناشئة، حيث يوجد بعض العلامات التجارية والبلدان ترى بالـ "ميتا فيرس" قناة جديدة تستطيع الاستفادة منها، وبات تبني هذه التقنية يزداد بشكلٍ سريع في جميع أنحاء العالم. في المملكة العربية السعودية، غامرت مجموعة بولد وكانت من ضمن الأوائل الذين يستخدمون هذه التقنية غير المقيدة، حيث قامت بتفعيل الـ “Metaverse” من خلال استخدامه كمنصة للزوار للقيام بجولة في المملكة العربية السعودية، والتفاعل مع مختلف جوانب الثقافة السعودية، واستكشاف المعالم، والطعام، والموسيقى والفن السعودي بالإضافة الى المزيد في مكانٍ واحد.

الاحتفاء بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 92

دارة الملك عبد العزيز

ولأجل هذه المبادرة الأولى من نوعها، دخلت مجموعة بولد في شراكة استراتيجية مع دارة الملك عبد العزيز للأبحاث لتقديم تجربة مستخدم مميزة ونابضة بالحياة، وذلك من خلال توفير المحتوى المحلي الثقافي عن السعودية لتفعيل دور المتحف في الميتافيرس.

حيث تلعب دارة الملك عبد العزيز للأبحاث دوراً محوريا في تقديم هذه التجربة الثقافة التي لا مثيل لها والتي تسعى إلى تعريف الأجيال القادمة بتاريخ وتراث المملكة العربية السعودية العظيمين، وتجعله في متناول العالم أجمع.

الاحتفاء باليوم الوطني السعودي عبر "الميتا فيرس"

وقالت عبير العيسى، الشريك المؤسس والرئيسة التنفيذية لمجموعة بولد: "تحتل مجموعة بولد المراكز الأولى في الابتكار في صناعة التسويق المحلية. ونقوم الآن بتفعيل الـ "ميتا فيرس" بطريقة جاذبة للجمهور المحلي من خلال الاحتفاء باليوم الوطني السعودي عبر "الميتا فيرس"، بعد أن دمجنا الماضي والمستقبل. وسنحتفي بتاريخ المملكة العربية السعودية حفاظاً على تراثنا، كما سنعرضه بكل فخر، عبر العالم الافتراضي من خلال التقنية الرقمية". وتابعت العيسى: "كان تركيزنا دائماً على تقديم قيمة لشركائنا ومجتمعنا، وتعتبر هذه التجربة الفريدة تمهيد الطريق للآخرين لاكتشاف فرص جديدة ومميزة في السوق. وتماشياً مع التحول الذي تشهده المملكة ورؤية 2030، تتبنى مجموعة بولد التغيير وتسعى جاهدة لتكون رائدة في التقنيات الجديدة والناشئة في المجال الرقمي".

عروض متعددة للثقافة السعودية

ستُعرض تجربة اليوم الوطني السعودي المتعددة الأوجه والتابعة لمجموعة بولد، على "ميتا فيرس" تحديداً على منصة "ديسينترالاند" “Decentraland”. وستَعرض التجربة عروض متعددة للثقافة السعودية، وذلك في متحف افتراضي في الهواء الطلق، حيث كل عرض سيقدم أوجه مختلفة لجمال المملكة العربية السعودية. وستتضمن التجربة أيضاً، الملابس الوطنية السعودية المصممة حصرياً للفعالية، والتي تم إنشاؤها واستلهامها من مناطق مختلفة في المملكة. وسيتم توفير هذه القطع المميزة على شكل "أن أف تي" “NFT”، والتي يمكن لزوار الفعالية ارتداؤها. كما ستقدم مجموعة بولد POAP (بروتوكول إثبات الحضور) كإصدار محدود من “NFT” يمكن للمستخدمين استخدامه لعرض مشاركتهم بفخر في أول احتفال افتراضي في العالم، باليوم الوطني السعودي على منصة "ميتا فيرس".

تحول كبير في الصناعة الرقمية السعودية

وقال زياد أبو رجيلي، مدير التكنولوجيا الإبداعي في وحدة الابتكار الرقمي في مجموعة بولد: "نشهد اليوم تحولاً كبيراً في الصناعة الرقمية السعودية وأصبحت المملكة العربية السعودية من أبرز اللاعبين الرئيسيين في المشهد الرقمي العالمي، وذلك بفضل التطورات التي حققتها رؤية السعودية 2030. وتُعد التقنيات الناشئة مثل "ميتا فيرس" هي المستقبل، ونحن في مجموعة بولد نهدف لنكون من أبرز اللاعبين الرئيسين في رحلة التطور التي تقودها المملكة. ولقد استلهمنا فكرة اضافت اليوم الوطني السعودي على "الميتا فيرس" والاحتفال بهذا اليوم التاريخي، من التحدي المتمثل في جمع الناس عبر 13 منطقة مختلفة من أنحاء المملكة، وبذلك يستطيع الجميع الاحتفال باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية على مساحة افتراضية واحدة."

إن معظم سكان المملكة العربية السعودية من الشباب والشابات ويبرز التحول الرقمي في صميم تطور المملكة، حيث تهدف إلى أن تكون مركزاً عالمياً للتكنولوجيا. ويتمتع المجتمع السعودي بالدهاء الرقمي، ومع وجود تقنيات كتقنية Metaverse وغيرها من التقنيات الرائدة التي لا تزال في المراحل الأولى من التطوير، فإن إمكانات المجتمعات السعودي والعلامات التجارية المحلية أصبحت استثنائية. ومع انتقال مجموعة بولد الجديدة إلى التخصصات، تبحث المجموعة على الدوام عن الاستثمار بتقنيات جديدة ذات خبرات عالية تتيح نتائج غير مسبوقة لشركائها.

×