النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

بلدة العلا القديمة.. أجواء تاريخية ساحرة وتجربة لا تنسى

أجواء تراثية خالدة في العلا- المصدر مشاريع السعودية
1 / 6
أجواء تراثية خالدة في العلا- المصدر مشاريع السعودية
النخيل يزيد من بهجة المنظر في العلا القديمة - المصدر مشاريع السعودية
2 / 6
النخيل يزيد من بهجة المنظر في العلا القديمة - المصدر مشاريع السعودية
تجربة مميزة تنتظر الزوار في بلدة العلا القديمة - مشاريع السعودية
3 / 6
تجربة مميزة تنتظر الزوار في بلدة العلا القديمة - مشاريع السعودية
4 / 6
المباني التراثية تحكي العديد من القصص الخالدة - المصدر مشاريع السعودية
5 / 6
المباني التراثية تحكي العديد من القصص الخالدة - المصدر مشاريع السعودية
العلا القديمة قطعة خالدة من تاريخ المملكة الساحرة - المصدر وكالة الأنباء السعودية
6 / 6
العلا القديمة قطعة خالدة من تاريخ المملكة الساحرة - المصدر وكالة الأنباء السعودية

تعتبر العلا أحد أهم الوجهات السياحية والتراثية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط نظرا لطبيعتها الساحرة والوجهات التاريخية المميزة التي تتواجد في العلا.

حيث يمكن للزائر أن يتمتع زائر العلا بالعديد من التجارب السياحية المذهلة والأنشطة الجذابة نظرا لكونها موقع تراثي استثنائي حيث تمتلك العديد من الوجهات والتفاصيل التاريخية التي تضرب في عمق التاريخ، كما تتمتع بخصائص طبيعية نادرة ومبهرة، قد لا تتوفر في موقع آخر في العالم

 وتستقبل بلدة العلا القديمة أعدادا كبيرة من السياح والزوار ليتمتعوا بالعديد من الأجواء الساحرة ورائحة التاريخ الزكية التي يجول عطرها في الأنحاء.

المباني التراثية تحكي العديد من القصص الخالدة

أجواء تاريخية ساحرة

وتحتضن مدينة العلا تراثاً يعود بالزائر إلى آلاف السنين للوراء، كما تعد البلدة القديمة إحدى المواقع الأثرية الأربعة في العلا التي تعرف كوجهات سياحية جاذبة للسياح والزوار على مدار العام، وتضم موقع الحجر الأثري ودادان وجبل عكمة.

العلا التاريخية تشتهر بعدة أماكن متميزة يحرص السياح على زياراتها، حيث يقصدها سنويا آلاف السياح من داخل المملكة وخارجها، ومن أبرزها موقع الحجر الأثري، الذي يعد أول موقع سعودي يدخل ضمن قائمة التراث العالمي في العام 2008م.

حيث يضم مقابر أثرية محفوظة وواجهات مزخرفة تعود من القرن الأول قبل الميلاد إلى القرن الأول الميلادي، وكذلك دادان التي كانت من أكثر المدن تطوراً خلال الألفية الأولى قبل الميلاد في شبه الجزيرة العربية، وجبل عكمة بما يحتويه من كتابات ونقوش ورسوم أثرية تعود إلى الحضارتين الدادانية واللحيانية بحسب المرشد السياحي غازي العنزي.

وبحسب المؤرخين يُقدّر زمن تأسيس البلدة القديمة بأنه منذ القرن الثاني عشر الميلادي، حيث عاش فيها السكان، إلى ثمانينات القرن الماضي،إذْ غادروها بحثاً عن بيوت عصرية، وخلال الأربعين سنة الماضية كان الموقع متاحاً للزيارة، إلا أن الأضرار البيئية أثرت في البنيان بشكل ملحوظ على مر السنين، لذلك جرى إغلاقه وإعداد الخطط لإعادة ترميم البلدة من أجل حمايتها للأجيال المقبلة.

بلدة العلا القديمة بإنتظارك بين الصخور الرمليّة الحمراء. - المصدر استكشف العلا

تجربة ملهمة

ويشير المرشد السياحي غازي العنزي إلى أن الزوار اليوم يستطيعون الوصول إلى بلدة العلا القديمة للتنزه على طول طريق البخور المملوء بالفواكه و"الأكشاك" التي تبيع منتجات السوق، إضافة إلى رؤية الحِرَف اليدوية والتسوق واقتناء القطع الفنية والأزياء والهدايا التذكارية، والجلوس في أحد المطاعم المفتوحة أو المقاهي التقليدية العديدة الأخرى على طول الطريق، كما يجري إعداد جناح لمشاهدة العروض الحية للفنون والحِرَف القديمة.

كما يمكن للزائر أن يستمتع بجولة في الشوارع المرممة التي تقود إلى قصر طنطورة والساعة الشمسية، ومسجدي الزاوية وحمد بن يونس، وصعوداً إلى القلعة لإلقاء نظرة على البلدة من أعلى، وإلى البيوت المحفوظة في الجهة الجنوبية منها.

ومازالت الهيئة الملكية لمحافظة العلا تقوم بالكثير من الأعمال؛ للحفاظ على المناطق الجنوبية والشرقية من العلا القديمة، من أجل الحفاظ على تاريخها العريق.

×