بعد 10 سنوات قطاع السياحة في السعودية سيصل إلى 81 مليار دولار

بعد 10 سنوات قطاع السياحة في السعودية سيصل إلى 81 مليار دولار

بعد 10 سنوات قطاع السياحة في السعودية سيصل إلى 81 مليار دولار

 تسليط الضوء على المقومات التي تتمتع بها المملكة

تسليط الضوء على المقومات التي تتمتع بها المملكة

رؤية المملكة العربية السعودية 2030

رؤية المملكة العربية السعودية 2030

معرض سوق السفر العربي

معرض سوق السفر العربي

من المتوقع أن يساهم قطاع السفر والسياحة بأكثر من 81 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2026 وذلك وفق بيانات مجلس السفر والسياحة العالمي، وهذا ما يمثل أحد أبرز الركائز الرئيسية التي ستستعرضها الجهات والشركات السعودية المشاركة في معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017) الذي ستنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 23-27 أبريل 2017.

رؤية المملكة العربية السعودية 2030

وتُعزى هذه التقديرات بشكل رئيسي إلى نمو قطاع السياحة الداخلية في المملكة، حيث تجاوز عدد الرحلات السياحية المحلية حاجز الـ 47.5 مليون في العام الماضي (2016)، وهو ارتفاع بنسبة 2.3٪ بالمقارنة مع عام 2015. وتوجد العديد من الخطط الرامية لزيادة إنفاق الأسر على الأنشطة الثقافية والترفيهية داخل البلاد من 2.9٪ إلى 6٪ في إطار رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

معرض سوق السفر العربي

وسيركز العارضون السعوديون في معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2017) على تسليط الضوء على المقومات التي تتمتع بها المملكة وأبرز المشاريع المستقبلية. وبالإضافة إلى حديقة سكس فلاغز الترفيهية، ستشهد مدينة الرياض افتتاح اثنين من مراكز التسوق الكبرى وهما: مول السعودية بمساحة إجمالية تصل إلى 300 ألف متر مربع من مساحات التجزئة والترفيه والحديقة الثلجية الواسعة والفنادق، والأفنيوز الرياض بتكلفة تصل إلى 1,9 مليار دولار. كما يوجد مشروع ضخم آخر في مدينة جدة يتمثل في برج المملكة الذي سيصبح أطول ناطحة سحاب في العالم عند اكتماله.

غرفة فندقية جديدة في المملكة العربية السعودية

وكشف تقرير أصدرته "كولييرز انترناشيونال" حول سوق الضيافة في المملكة العربية السعودية أن قطاع السياحة الداخلية سينمو بنسبة 7.5٪ سنوياً حتى عام 2020 بالمقارنة مع نسبة 6.1٪ للزوار القادمين من الخارج.

وبهدف تلبية حجم الطلب المتوقع، سيتم إطلاق 61,224 غرفة فندقية جديدة في المملكة العربية السعودية على الرغم من انخفاض مستويات الإشغال ومتوسط السعر اليومي في المدن الكبرى خلال عام 2016 كنتيجة لانخفاض أسعار النفط وخفض الإنفاق الحكومي والخاص عموماً.