مشروع "أمالا" الوجهة السياحية الفاخرة وملامح رائدة صديقة للبيئة

تخلق أمالا التجارب المتنوعة بين الرفاهية والاستجمام والرياضة ونقاء البحر الأحمر
1 / 7
تخلق أمالا التجارب المتنوعة بين الرفاهية والاستجمام والرياضة ونقاء البحر الأحمر
ترتكز هوية أمالا على الاهتمام بالثروة البيئية
2 / 7
ترتكز هوية أمالا على الاهتمام بالثروة البيئية
تعد أمالا حلمًا للغواصين من حول العالم
3 / 7
تعد أمالا حلمًا للغواصين من حول العالم
تعمل أمالا على توثيق وحماية التنوع البيئي في المنطقة
4 / 7
تعمل أمالا على توثيق وحماية التنوع البيئي في المنطقة
تقدم أمالا تجربة شاملة وغنية لزوارها نحو التوازن الجسدي والذهني المتكامل
5 / 7
تقدم أمالا تجربة شاملة وغنية لزوارها نحو التوازن الجسدي والذهني المتكامل
تلتزم أمالا بحماية وتعزيز الثروة السمكية
6 / 7
تلتزم أمالا بحماية وتعزيز الثروة السمكية
مشروع أمالا الوجهة السياحية الفاخرة وملامح رائدة صديقة للبيئة
7 / 7
مشروع أمالا الوجهة السياحية الفاخرة وملامح رائدة صديقة للبيئة

يعد مشروع "أمالا" الذي يوصف بكونه "ريفيرا الشرق الأوسط"، الوجهة السياحية فائقة الفخامة على ساحل البحر الأحمر، والرامي إلى إرساء مفهوم جديد كلياً للسياحة الفاخرة المتركزة حول النقاهة والصحة والعلاج، بينما كشف المشروع عن أبرز ملامحه الرائدة الصديقة للبيئة.

مشروع "أمالا" الوجهة السياحية الفاخرة وملامح رائدة صديقة للبيئة

يأتي مشروع "أمالا" كأول المشاريع الواقعة ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، والذي سيصبح أول وجهة عالمية في قطاع السياحة الفاخرة المرتكزة على النقاهة والصحة والعلاج في واحدة من أجمل المناطق الساحرة غير المكتشفة في العالم على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية، حيث ستكون "أمالا" وجهة فريدة من نوعها للمنتجعات الفاخرة بل ستفوق كافة التصورات، وستقدم أمالا مزيجًا من القيم والتجارب وفرص اكتشاف الذات لا مثيل لها في أي منتجع آخر.

ولقد كشفت حسابات مشروع "أمالا" عن احتضان المشروع للكثير من الملامح الرائدة الصديقة للبيئة، ومن أبرزها:

- ترتكز هوية "أمالا" على الاهتمام بالثروة البيئية، حيث تتمثل أولوياتها في الحفاظ على الطبيعة عبر حماية النظم البحرية والساحلية الفريدة في المملكة العربية السعودية، وتعزيز الثروة البحرية والبرية، وتطوير المشروع مع الحد من إطلاق الانبعاثات الكربونية، وإدارة الموارد الطبيعية بالطريقة المثلى، لترسيخ مكانة "أمالا" كأحد رواد الاستدامة.

- ستكون جميع المنتجات المستخدمة في منتجعات "أمالا" صديقة للبيئة بنسبة %100.

- ستكون 50% من الموارد الغذائية في "أمالا" من المنتجات المحلية أو المستدامة.

- كجزء من حماية التنوع البيئي الفريد، تسعى "أمالا" لزيادة الثروة البيئية بنسبة %10.

- تعمل "أمالا" مع نخبة من العلماء السعوديين والعالميين بهدف دراسة طبيعة ومكونات مياه البحر الأحمر ولتوثيق وحماية التنوع البيئي في المنطقة.

- تلتزم "أمالا" بحماية وتعزيز الثروة السمكية، إذ تم رصد وتوثيق حوالي 1200 نوع من الأسماك في مياه البحر الأحمر.

- تضع "أمالا" مهمة الحفاظ على الشعاب المرجانية في مقدمة أولوياتها والتي تعد من أصح الشعاب المرجانية في البحر الأحمر وتتراوح أعمارها بين 4,000 و6,000 سنة، بينما تُعد الشعاب المرجانية النادرة في أعماق "أمالا" جزءاً من منظومة البحر الأحمر الضخمة والتي تشكّل نحو 6.2% من الشعاب المرجانية حول العالم.

- ستستمر جهود "أمالا" في تتبع ودراسة السلاحف الخضراء المهددة بالانقراض حتى تتمكن من حمايتها وخلق بيئة آمنة لها.

مميزات مشروع "أمالا" العملاق

يُذكر بأن أبرز مميزات مشروع "أمالا" العملاق، تتضمن المميزات التالية:

- يعد "أمالا" أول مجمع متكامل فائق الفخامة مرتكز حول النقاهة والصحة والعلاج في العالم، إذ يضم منتجعًا صحيًّا متكاملاً، ومرافق صحية متقدمة حديثة، وعلاجات مصممة للاستفادة من الأصول المحلية.

-  ستصبح "أمالا" واحدة من أفضل مناطق الغوص في العالم، إذ ستعيد تجربة الغوص لتصبح مركزًا متميزًا للحياة البحرية، وستكون وجهة رائعة لليخوت، وتسهم في تمديد موسم اليخوت من خلال توفير مناخ ملائم وتجهيزات فريدة على مدار العام.

- يضم المشروع مركزًا للفنون، تتلاقى في أرجائه أصداء الفن المعاصر مع عجائب المملكة العربية السعودية، ويعتمد هذا العرض على أربعة عناصر تصميمية رئيسية: الفن المعاصر، مجمع للفنانين وفق نمط حياة الريفيرا، لحظات فنية غامرة، وفن الأرض لتحسين المشهد الطبيعي.

- سيركز العرض الرياضي في "أمالا" على تدريبات الأداء، والرياضات التنافسية في مجالات الفروسية، وسباق الإبل، والصقور، فضلاً عن إنشاء أكاديمية ونوادٍ للجولف، وتبنِّي مفهوم المركبات الصديقة للبيئة، والمغامرات الشيقة.

- سيوفر "أمالا" مجموعة واسعة من خيارات الإقامة الفاخرة التي تواكب الأذواق والمتطلبات المختلفة للضيوف، حيث سيضم المشروع منشآت فندقية ووحدات سكنية، مع إتاحة الفلل والشقق السكنية للشراء، وكذلك سيتم تطوير برنامج مخصص للمطاعم والمقاهي، ومتاجر البيع بالتجزئة، وذلك لمنح الزوار تجربة لا مثيل لها.

الصور من حسابات مشروع "أمالا" على "تويتر" و"الانستجرام".

×