هيئة الشارقة للمتاحف تطلق مشروع الدليل الصوتي والمرئي في 5 من متاحفها

هيئة الشارقة للمتاحف تطلق مشروع الدليل الصوتي والمرئي في 5 من متاحفها
1 / 2
هيئة الشارقة للمتاحف تطلق مشروع الدليل الصوتي والمرئي في 5 من متاحفها
هيئة الشارقة للمتاحف تطلق مشروع الدليل الصوتي والمرئي
2 / 2
هيئة الشارقة للمتاحف تطلق مشروع الدليل الصوتي والمرئي

أطلقت هيئة الشارقة للمتاحف مشروع الدليل الصوتي والمرئي "نظام الاستجابة السريع" (QR code) في خمسة متاحف تابعة لها وذلك ضمن سلسلة من الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية للحد من تفشي فيروس كورونا، ولتطوير تجربة الزائر المتحفية للاستمتاع بطريقة مبتكرة وآمنة.

وقالت سعادة منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف: "تسعى هيئة الشارقة للمتاحف إلى تعزيز خدماتها الإلكترونية، والارتقاء بآليات العمل، بما يلبي متطلبات الجمهور، ويواكب التطورات المتلاحقة، ما يضمن توفير أرقى معايير الصحة والسلامة، حرصاً على أمن وسلامة الزوار وموظفي الهيئة في ظل ظروف وتداعيات الوباء“.

ويأتي إطلاق النظام في خمسة متاحف هي متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، ومتحف الشارقة للسيارات القديمة، ومتحف الشارقة للتراث، وحصن الشارقة، ومتحف الشارقة للآثار.

تعزيز تجربة الزوار وإثرائها

ويسهم الدليل الصوتي والمرئي المتوفر داخل أروقة المتاحف في تعزيز تجربة الزوار وإثرائها، عبر تيسير الوصول إلى المعلومات بسرعة وأمان عن طريق الهواتف المتحركة، أو الأجهزة اللوحية الخاصة بهم من داخل المتاحف.

ويوفر الدليل الصوتي والمرئي استخدام النظام عن طريق موقع التصفح الخاص بالهواتف المتحركة، أو الأجهزة اللوحية الشخصية من داخل المتاحف، دون الحاجة إلى تحميل أي برنامج، بالإضافة إلى سهولة اختيار اللغة المناسبة للشخص، حيث يضم النظام اللغتين العربية والإنجليزية.

كما يتميز بسهولة اختيار وتحديد المقتنى المراد عرضه من خلال نظام الأرقام المتسلسلة في الجولة بالمتحف، فيسمح للزائر باختيار الرقم أو تصوير رمز QR المتوفر في المتحف لعرض المقتنى وسماع التسجيل الصوتي حول معلوماته، ويقوم كذلك بإظهار المتاحف القريبة من المتحف الذي يتواجد فيه الزائر.

ويُطلع الدليل زوار متحف الشارقة للحضارة الإسلامية على أكثر من خمسة آلاف قطعة مميزة تم جمعها من مختلف أرجاء العالم الإسلامي، تسرد تفاصيل تاريخية وإسلامية مهمة في شتى المجالات مثل العلوم والاكتشافات الإسلامية والثقافة والفنون.

وفي متحف الشارقة للآثار، الذي يعتبر أول متحف متخصص يروي تاريخ الشارقة العريق، يستطيع الزائر التعرف على حياة الإنسان في المنطقة منذ العصر الحجري وحتى ظهور الإسلام، من خلال باقة من المقتنيات التي يرجع بعضها لأكثر من 125000عام.

فيما تسلط مقتنيات متحف الشارقة للتراث الضوء على تراث الدولة وتتيح للجمهور الاطلاع على الموروثات التاريخية للمجتمع الإماراتي، بالإضافة الى متحف الشارقة للسيارات القديمة، المقصد المثالي لعشاق وهواة السيارات الكلاسيكية، وحصن الشارقة الذي يعتبر أحد المعالم التاريخية البارزة في الإمارة.

×