توصيات منظمة السياحة العالمية لإنعاش السفر بعد الجائحة

توصيات منظمة السياحة العالمية لإنعاش السفر بعد الجائحة - الصورة بواسطة Anete Lūsiņa

توصيات منظمة السياحة العالمية لإنعاش السفر بعد الجائحة - الصورة بواسطة Anete Lūsiņa

تعزيز التحول الرقمي - الصورة بواسطة Element5 Digital

تعزيز التحول الرقمي - الصورة بواسطة Element5 Digital

شراكة مع جوجل - الصورة بواسطة Gaddafi Rusli

شراكة مع جوجل - الصورة بواسطة Gaddafi Rusli

تواجه السياحة الدولية أكبر تراجع منذ خمسينات القرن الماضي وذلك بسبب جائحة فايروس كورونا المستجد "كوفيد-19" والتى أدت إلى توقف لحركة السياحة العالمية بعد الإغلاق منها المواقع الثقافية والسياحية العالمية ذلك لمنع تفشي الوباء.

ولتعافى قطاع السياحة والسفر عقب جائحة "كوفيد-19" عقدت منظمة السياحة العالمية اجتماعا افتراضيا لمعالجة مستقبل السياحة وتم أصدار مجموعة من المبادئ التوجيهية والأولويات لتعزيز الانتعاش السياحي بعد تأثير كوفيد-19.

تعافي السياحة الدولية

وتم مناقشة مجالات السياحة الرئيسية مثل إدارة الحدود للسفر الجوي والبحري والبري وقطاع الضيافة ومنظمي الرحلات السياحية ووكلاء السفر، وما إلى ذلك لمساعدة الحكومات والقطاع الخاص والمسافرين على التخطيط للمستقبل في فترة ما بعد الوباء.

ما بعد الجائحة

ومع رفع العديد من الدول تدريجيا قيود السفر وتخفيف قواعد الإغلاق، أصدرت منظمة السياحة العالمية مجموعة جديدة من المبادئ التوجيهية للسفر والضيافة والقطاعات ذات الصلة لتوفير التوجيه "لتحقيق انتعاش قوي ومستدام" في عالم ما بعد الجائحة.

ومع ذلك ، حذرت الوكالة أيضا من أن عدد السائحين الدوليين يمكن أن ينخفض ​​بنسبة تتراوح بين 60% و 80$ ، وتعرض لنحو 100إلى 120 مليون وظيفة للخطر وخسارة تقدر بـ 910 مليار دولار أمريكي إلى 1.2 تريليون دولار أمريكي لقطاع السياحة. لذلك ، يؤكد المبدأ التوجيهي على العديد من التوصيات لاستعادة السياحة ، مثل توفير السيولة وحماية الوظائف، والتعاون بين القطاعين العام والخاص لإعادة الفتح الفعال، ووظائف القيمة المضافة من خلال التقنيات الجديدة وغيرها.

7 توصيات

ويركز الدليل الجديد، وهو متابعة لتوصيات العمل التي أقرتها اللجنة بالفعل ، على سبع أولويات لاستعادة السياحة على أساس أركان التخفيف من الأثر الاقتصادي ، وتطوير بروتوكولات السلامة والاستجابات المنسقة وتعزيز الابتكار.

وتبرز المبادئ التوجيهية أهمية استعادة ثقة المسافرين من خلال بروتوكولات السلامة والأمن المصممة لتقليل المخاطر في كل خطوة من سلسلة القيمة السياحية. تتضمن هذه البروتوكولات تنفيذ إجراءات الفحص عند الضرورة ، بما في ذلك عمليات قياس درجات الحرارة ، والاختبار ، والتباعد الجسدي ، وتتابع التنظيف والتعقيم ، وتوفير مجموعات النظافة للسفر الجوي الآمن ، وخدمات الضيافة أو الأحداث الآمنة.

تعزيز التحول الرقمي

وتسلط إرشادات منظمة السياحة العالمية الضوء أيضًا على فرصة تعزيز التحول الرقمي للوجهات والشركات والموظفين من خلال مبادرات مثل التدريب المجاني عبر الإنترنت مع أكاديمية منظمة السياحة العالمية على الإنترنت وتنفيذ تطبيقات مثل Hi Card لتحسين قابلية التشغيل البيني الدولي في المطارات والفنادق . كما تم تسليط الضوء على دور التكنولوجيا في تعزيز المسافة الاجتماعية في الفنادق والوجهات السياحية.

شراكة مع جوجل

يأتي هذا في الوقت الذي تعزز فيه منظمة السياحة العالمية شراكتها مع جوجل. من خلال هذا التعاون المعزز ، ستعمل وكالة الأمم المتحدة مع جوجل لتعزيز التعلم الرقمي والتدريب على المهارات عبر الإنترنت من أجل توفير فرص جديدة عبر قطاع السياحة العالمي.

يشار إلى ان  اللجنة تالفت من ممثلين عن الدول الأعضاء في منظمة السياحة العالمية والأعضاء التابعين لها ، إلى جانب منظمة الصحة العالمية (WHO) ، ومنظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) ، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ، ومجموعة البنك الدولي ، والمنظمة البحرية الدولية (IMO). ويمثل القطاع الخاص مجلس المطارات الدولي (ACI) والجمعية الدولية لخطوط الرحلات البحرية (CLIA) والاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) والمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) لضمان استجابة منسقة وفعالية.