النسخة الإلكترونية

"بيلموند لا ريزيدنسيا" بتوقيع "ماثيو ويليامسون".. BELMOND LA RESIDENCIA

1 / 10
2 / 10
3 / 10
4 / 10
5 / 10
6 / 10
7 / 10
8 / 10
9 / 10
10 / 10

عام 2017 ، كلّفت مجموعة الفنادق والمطاعم اللندنية "بيلموند" مصمم الأزياء العالمي "ماثيو ويليامسون" بترميم الجناح الخاص رقم 67 في فندقها الفاخر على جزيرة مايوركا الإسبانية. بالتعاون مع مهندسين معماريين إيطاليين، استعمل "ماثيو" مواد محلية، واستعان بمواهب حرفية محلية، ليضمن أن يبقى الجناح أصيلا ومنسجما مع محيطه. اللمسات الزخرفية الفريدة الغنية النقوش وضعت هذا الجناح على خريطة التصميم العالمية، وقد اختارته مجلة "كوندي ناست ترافيلر"، ليكون من بين عشر وجهات عالمية فاخرة وأنيقة تنصح بالمكوث فيها.

يقول "ماثيو": "لدي تاريخ طويل في تصميم الأزياء، وسأحمل تلك السنين دائما في قلبي؛ لكنني لطالما كنت شغوفا جدا بتصميم الديكور. في نواحٍ كثيرة، المجالان متشابهان. اختيار أثاث غرفة برأيي يشبه تنسيق الأزياء في إطلالة، والإكسسوارات المنزلية هي المجوهرات! في هذا المشروع، لا شك في أنني ألبست المساحة بهذه الطريقة".

ويتابع المصمم وصف المكان، قائلا إن: "الزخرفات الفريدة الغنية النقوش تتّحد في احتفال من المواد والرسوم والألوان. بعد الاهتمام بما أحب أن أسميه (شرنقة) هذا الجناح الفندقي أي الجدران والسقف والأرضية، مهمتنا التالية كانت أن نملأ الغرف بمفروشات وإكسسوارات فريدة، ومثيرة للاهتمام، ونابضة بشخصية خاصة. على الرغم من أنني أعشق الحرف والتصاميم المنزلية المعاصرة، غالبا ما يقودني ذوقي نحو القطع الأثرية والتحف القديمة. المفروشات الأثرية والقديمة ليست حكرا على المتاحف والبيوت الضخمة الرجعية الطراز. فأردت أن أحطم هذا المفهوم الخاطئ حول القطع الأثرية والقديمة، عبر تسليط الضوء على القطع القوية والتصاميم الرائعة التي تستطيع أن تندمج في أجواء عصرية وجديدة، متأثرة برفاهية الموقع وجماله الريفي".

matthewwilliamson.com

×