وزارة الثقافة السعودية تطلق سلسلة من الندوات النحتية

من اليسار الى اليمين- علي جبار وكمال المعلم وعصام جميل

من اليسار الى اليمين- علي جبار وكمال المعلم وعصام جميل

أطلقت وزارة الثقافة السعودية أول سلسلة من المبادرات الفنية التي ستجري في المملكة وفي مدينة جدة كجزء من الرؤية الثقافية للمملكة العربية السعودية لعام 2020. تقع في قلب البلد وهو الحي التاريخي لمدينة جدة، وتطل على الواجهة البحرية  الشهيرة ومواجهة ميدان البياع.  استقبلت وزارة الثقافة 20 من المنحوتات الرخامية التي تم صناعتها الندوة الإفتتاحية للنحت الدولي في البحر الأحمر.

تمت دعوة 20 فناناً دولياً ومحلياً للعمل وتسليم المنحوتات المنتشرة في الموقع على مدار ثلاثة أسابيع ابتداء من (21 نوفمبر – 10 ديسمبر) باستخدام كتل من الرخام الأبيض المستورد من سلطنة عُمان. وتقدم الندوة مرحلة نوعية عالمية حرفية تعرض مجموعة عالمية من الفنانين الذين يعرضون تماثيلهم بشكل متنوع ومتناسق مع بعضهم البعض.

عرض الفنانون السعوديون وهم عصام جميل ورضا العلاوي وكمال المعلم روائعهم الباسقة إلى جانب المدخلين الأوروبيين ماكل ليفتشينكو (أوكرانيا) وكامين تاناييف (بلغاريا) وخوسيه كارلوس كابيلو ميلان (إسبانيا) وماريو لوبيز (البرتغال) وجو كلاي (ألمانيا) وسيلفان بات (بلجيكا) وبوترينت مورينا (كوسوفو) وأجنسا بتروف (بلغاريا) وآنا ماريا نيجارا (رومانيا) وآنا راسينسكا (بولندا).

أما المشاركون الأسيويون وهم تاكيشيتا كوبو وفان شيلون-ليان ولين لي جين استقدوا معهم الحضارة الممتدة من اليابان إلى تايوان ببساطتها التجريدية الفريدة للمعرض، إلى جانب التراكيب المجاورة المعقدة هيكلياً للفنانين العرب وهم علي جبار (العراق) وهشام عبد المطي  (مصر) وهاني فيصل (مصل).

ومن بين المشاركين العشرين (20) هناك أيضاً أجنسا بتروف (بلغاريا) وآنا ماريا نيجارا (رومانيا) وآنا راسينكا (بولندا) والتي أضفت روائعهم النظيفة والمعقدة وجوداً رائعاً إذ استقدم كل منها ذوقاً فريداً مع أعجوبة شاهقة.