حقائق مثيرة للاهتمام عن منزل ألثورب منزل عائلة الأميرة ديانا

حقائق مثيرة للاهتمام عن منزل ألثورب منزل عائلة الأميرة ديانا
حقائق مثيرة للاهتمام عن منزل ألثورب منزل عائلة الأميرة ديانا

بالرغم من وفاتها منذ ما يزيد عن 20 عام، إلا أن أدق التفاصيل في حياة الأميرة الراحلة ديانا Princess Diana لا تزال محل اهتمام الكثيرين من مختلف دول العالم، حتى يومنا هذا، بما في ذلك المنزل الذي نشأت وعاشت فيه وهو منزل ألثورب Althrop House الذي تمتلكه عائلتها النبيلة سبنسر، والذي استطاع الكثيرون مشاهدة الكثير مما يوجد على أرض المنزل وداخل المنزل بفضل الصور ومقاطع الفيديو التي اعتاد على مشاركتها إيرل سبنسر الحالي، والشقيق الأصغر للأميرة الراحلة ديانا.

أهم الحقائق المثيرة للاهتمام عن منزل ألثورب

·        مالك منزل ألثورب حاليا هو تشارلز سبنسر Charles Spencer، إيرل سبنسر التاسع والشقيق الأصغر للأميرة الراحلة ديانا وورث منزل ألثورب وهو المنزل الرئيسي لعائلة سبنسر النبيلة، عن والدهما الراحل، إيرل سبنسر الثامن، واعتاد تشارلز سبنسر على مشاركة صور ومقاطع فيديو للمنزل من خلال صفحته الرسمية على موقع الإنستغرام.

·        منزل ألثورب مفتوح للزيارة في ربيع وصيف كل عام، ويسمح للزوار بدخوله ومشاهدة الحدائق والمعارض العديدة في المنزل، في مقابل رسوم، ولكن يحظر التصوير على أرض المنزل، ويوجد على أرض المنزل أيضا محل لبيع الهدايا التذكارية ومقهى من أجل زوار المنزل.

·        منزل ألثورب يحتوي على مكتبة ضخمة بداخلها ما يزيد عن 10 آلاف كتاب، جدير بالذكر أن المكتبة الأصلية في المنزل كانت تحتوي على أكثر من 43 ألف كتاب من الكتب النادرة والطبعات الأولى إلا أنها بيعت جميعا في عام 1892، وتم الحصول على الكتب الحالية في مكتب ألثورب من مكتبة جون ريلاندز بجامعة مانشستر.

·        أرض منزل ألثورب تحتوي أنواع مختلفة من الحيوانات البرية والطيور والتي تتضمن الأيائل السوداء والحمراء وطيور الطاووس، ويوجد على أرض المنزل معرض خاص للحيوانات التي تعيش على أرض المنزل، افتتح للمرة الأولى في عام 2019.

·        منزل ألثورب موطن لعدد ضخم من الأعمال الفنية ويمكنك مشاهدة الكثير منها في مختلف أنحاء المنزل خاصة في ممر الرسامين والصالون الرئيسي وغرفة الاستقبال الكبرى في المنزل.

·        منزل ألثورب استضاف على مر السنوات العديد من الشخصيات الشهيرة من بينهم ونستون تشرشل Winston Churchill والذي أقام لفترة في المنزل في عام 1934 أثناء إجرائه لبحث من أجل كتابه عن دوق مارلبورو Duke of Marlborough.

·        يقدر عمر منزل الثورب بأكثر من 500 عام، وفي عام 2011، خضع المنزل لعملية ترميم ضخمة استغرقت 40 ألف ساعة وحصلت عملية ترميم المنزل في العام التالي على "جائزة أفضل مشروع ترميم للعام" في العام التالي من فرع إيست ميدلاندز التابع للمعهد الملكي للمساحين القانونيين East Midlands Branch of the Royal Institute of Chartered Surveyors.

·        عمليات الترميم في منزل ألثورب تضمنت إضافة أكثر من 48 طنا من الأعمال الحجرية الجديدة، وإضافة 120 طنا من الرصاص إلى سقف المنزل، وإضافة 9500 دبوس من الفولاذ المقاوم للصدأ لتأمين البلاط الفريد الذي يغطي أرضية المنزل.

×