النسخة الإلكترونية

درة التونسية لـ "هي": جائحة كورونا انعكست عليّ بإيجابيات متعددة وهكذا أدلل بشرتي

الفنانة التونسية درّة في حديث خاص لمجلة هي
1 / 4
الفنانة التونسية درّة في حديث خاص لمجلة هي
"أرماني بيوتي" Armani Beauty
2 / 4
"أرماني بيوتي" Armani Beauty
الفنانة التونسية درّة
3 / 4
الفنانة التونسية درّة
الفنانة التونسية درّة
4 / 4
الفنانة التونسية درّة

الفنانة التونسية درّة واحدة من الفنانات الملهمات للمرأة بمسيرتها الناجحة والمضيئة، تطرقت إلى أسرار هذا النجاح، وقدمت أهم نصائحها للمرأة الطموحة في لقاء خاص بمجلة "هي"، كشفت فيه لنا عن الإيجابيات التي تعيشها جراء تداعيات أزمة فيروس "كورونا" المتواصلة، والتي منحتها المزيد من الوقت لتدليل ببشرتها، مشيرة إلى اعتمادها لمستحضرات العناية بالبشرة من "أرماني بيوتي" Armani Beauty، وتحدثت أيضا عن العديد من الأمور الحياتية المختلفة ونظرتها للمرأة، فتابعوا معنا تفاصيل هذا الحوار الشائق.

دبي: ماري الديب Mari Aldib

كانت هذه السنة صعبة جدّا مع جائحة كوفيد التي ما زالت مستمرّة حتّى اليوم. كيف تكيّفت مع هذا الوضع الاستثنائي؟

لا شك في أن أزمة جائحة كورونا، الممتدة إلى الآن، جعلت عالمنا يعيش وضعا استثنائيا من كل النواحي، لكنني حاولت أن أرى الناحية الإيجابية في ذلك رغم صعوبة الأمر، أمام ما يحصل من حالات مرضية وموت وحجر صحي وغيره. لعلّ من الجوانب الإيجابية لهذا الوضع أنه جعلنا نعود لاهتماماتنا البسيطة، وندرك قيمة الحياة أكثر، وما كنا نعيشه ونعتبره عاديا، مع تحوّله اليوم الى مطلب ثمين نفتقده. أتاحت لي أزمة كورونا استعادة بعض اهتماماتي السابقة التي كنت قد ابتعدت عنها، إذ أصبح لدي متسع من الوقت للجلوس مع نفسي أكثر. كما حاولت فعل الأشياء التي أحبها، ومن ضمنها تدليل بشرتي والعناية بها من خلال تخصيص وقت لروتين يومي وتطبيق الماسكات والكريمات بغية التعويض عن إهمالي لها في فترة ضغوط العمل وقلة النوم. استخدمت مستحضرات من "أرماني بيوتي" Armani Beauty، ومن بينها كريم "كريما نيرا سوبريم ريفايفينغ لايت"Crema Nera Supreme Reviving Light، وهو من مستحضراتي المفضّلة، إضافة إلى لوشن "آكوا ريفايسينشسلز" Acqua Reviscentalis من المجموعة عينها، الذي يغمر بشرتي بشعور من النعومة ويجدّد شبابها. استخدمت كذلك مستحضرات مخصّصة لمنطقة محيط العين، ذات تركيبات خفيفة وانسيابية تتفاعل مع البشرة. أما بالنسبة إلى عملي في مجال الفن، فقد حاولت التأقلم مع الظروف الصعبة السائدة والالتزام بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا قدر المستطاع.

درة
الفنانة درة التونسية

أنت امرأة ناجحة وطموحة وقدوة للكثير من الشابات والنساء. ما النصيحة التي تقدّمينها لهنّ؟

نظرا لمتابعة الكثير من الشابات والنساء لي عبر حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعي، أنصحهنّ بألا يتوقّفن فقط عند الجانب السطحي من نجاح المشاهير الذي قد يشاهدنه مثلا على "إنستغرام" وينبهرن به. فمواقع التواصل تسلّط الضوء غالبا على الإيجابيات، ولا بدّ من أن يُدركن أن خلف هذه النجاحات تكمن صعوبات جمّة مرّ بها الكثير من المشاهير للوصول الى ما هم عليه الآن. أي أنه على الجميع معرفة أن النجاح لا يأتي من العدم، إنما هو نتيجة لمسيرة اجتهاد تخلّلتها صعوبات وتحديات.

برأيي، إنّ كل امرأة ناجحة اجتهدت وكافحت لتصل إلى النجاح والمكانة التي تسعى اليها، واستطاعت بذلك أن تُثبت وجودها وتقنع محيطها بأنها قادرة على تحقيق حلمها وقادرة أيضا على الاعتماد على نفسها باستقلالية. أعتبر نفسي من مناصرات تمكين المرأة، فهي برأيي تستحقّ ذلك وقادرة عليه. وعلى المرأة أن تدرك قوتها الذاتية عبر تحقيق ما تصبو إليه باستقلالية تامة، حتى إن مرّت بلحظات ضعف، فهذه الأخيرة ستجعلها أقوى. كلّ سقوط سيدفعها إلى مواصلة التقدّم، شرط أن تتجاوز مخاوفها. على سبيل المثال، يمكن أن تواجه المرأة مخاوف تتعلق بالانتقال من موطنها إلى بلد آخر لتحقيق طموحاتها، وفي هذه الحالة عليها مواجهة هذه المخاوف بكل جرأة. أنا مثلا تحدّيت نفسي، وانتقلت من موطني تونس إلى مصر التي أصبحت بلدي الثاني، ومررت بصعوبات جمّة، وحاولت الاعتماد على نفسي، وتجاوز نظرة المجتمع لي إلى أن وصلت إلى ما أنا عليه اليوم.

أودّ أن أوجّه رسالة إلى جميع الشابات والنساء الطامحات إلى النجاح بأنهنّ قادرات على تحقيق كل ما يرغبن فيه شرط الإيمان بقدراتهن وأحلامهن واستقلاليتهن. وأقول للمرأة: إنك كائن قائم بذاته، ولا تحتاجين إلى شريك حياة أو طرف آخر لتحقيق نفسك، بل عليك أن تعتبري أن الشريك هو إضافة إلى حياتك، ويمكنك تقاسم المسؤوليات معه لاحقا شرط أن تكوني قد شققت طريقك نحو النجاح أولا باستقلالية.

فلنتكلّم عن الجمال، ما سرّ جمالك؟

أؤمن كثيرا بمقولة أن الجمال الحقيقي هو الجمال النابع من داخلنا، وهو الذي يعزّز جمالنا الخارجي ويكمّله. يشمل هذا الجمال أيضا جوانب الشخصية والطيبة والأناقة، فهذه المقومات هي التي تضفي إشراقة واستمراريّة على جمالنا. ما أحبّه في مستحضرات "أرماني بيوتي" Armani Beauty هو أنّها طبيعيّة وخفيفة للغاية، بحيث تعزّز الجمال الطبيعي. ومن بين مستحضراتي المفضّلة على الإطلاق، فاونديشن "لومينوس سيلك" Luminous Silk بلون رقم 5.75، الذي يمنح بشرتي إشراقا وتوهجا. كما اكتشفت مؤخرا بودرة "لومينوس سيلك" Luminous Silk التي تضفي أروع اللمسات النهائية على الإطلالة. أمّا أحد أسراري الجمالية، فهو مزج القليل من هايلايتر "فلويد شير" Fluid Sheer مع الفاونديشن لتعزيز توهّج بشرتي. 

درة
درة التونسية تستخدم مستحضرات Armani Beauty

ما مفهومك لأنوثة المرأة؟

أفضل الأنوثة الراقية التي تجمع فيها المرأة ما بين اعتزازها بأنوثتها الناعمة والاحتشام البسيط والأناقة، بعيدا عن الابتذال. أحبّ أن أضع أحمر الشفاه، فهو بالنسبة إليّ طريقة للتعبير عن أنوثتي. أمّا أحمر شفاهي المفضّل، فهو "ليب باور" Lip Power من "أرماني بيوتي" Armani Beauty باللون رقم 503. إنّه أكثر الألوان أناقة من بين درجات النيود التي جرّبتها، وهو طويل الثبات، ويغمر الشفاه بالراحة. أنا أحمله معي دائما في حقيبة يدي.

×