عطر  J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

J'ADORE Absolu

J'ADORE Absolu

J'ADORE Absolu

J'ADORE Absolu

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J’Adore L’Absoluتركيبة مترفة وممتعة جديدة

عطر J'ADORE Absolu

عطر J'ADORE Absolu

عطر J’adore Absolu تركيبة مترفة وممتعة جديدة نرى فيها الخلاصات العطريّة تتراقص على إيقاعات الانتعاش الذي لم يسبق له مثيل. حيث إنّ الأزهار رقيقة وحلوة كشراب لذيذ، أو كرحيق طبيعيّ وحسّي رائع.

وأخذ François Demachy، العطّار-المبتكر لدى Dior على عاتقه التحدّي لابتكار إيقاعات متناسقة للخلاصات العطريّة لعبير الأزهار الغنيّة والحسّية، مع لمسة منعشة ومشرقة من الخفّة.

وبحسب Demachy يجسّد عطر J’adore Absolu قصيدة تحاكي الخلاصات العطريّة المعبّرة لعبير الأزهار التي تتطلّب التعامل معها بدقّة".

الخلاصات العطريّة للفل Jasmine Sambac وياسمين غراس Grasse Jasmine ترتبط معاً بأسلوب أكثر قوّة. حيث يقدّم الأول مركّب الإندول المألوف بالعبير الحيوانيّ القويّ الذي يمتّع الحواس.

أمّا الثاني فيتميّز بدرجات عطريّة فريدة ومعروفة ذات جوانب بعبير الفواكه وغنى عبير الأزهار التي تلتمس الدفء تحت شمس بروفانس.

François Demachy متعلّق جداً بهذه الزهرة البيضاء الصغيرة، وهو يعترف بمكانتها كملكة Grasse.

هذه الزهرة التي يتمّ الاحتفاء بها وتدليلها تشكّل شعاراً لمدينة الأزهار العطرة.

يتميّز عطر J’ADORE ABSOLU الجديد بخصائص شبيهة بالبتلات وبعبير الفواكه بشكل أكبر، وهو يقدّم التناغمات العطريّة الأصليّة مع الحفاظ على الخلاصات الجميلة والمتميّزة لعبير الأزهار. الوردة الحسّية ذات الدرجات العطريّة العسليّة المثاليّة، بهيئة خلاصة وزيت عطريّ في الوقت نفسه، تترافق مع الدرجة العطريّة الجديدة للبرتقال.

والمفاجئ في الأمر أنّ هذه الدرجة العطريّة تبتعد عن خصائص عبير الأزهار المرهفة الخفيفة لتكشف النقاب عن طابعها الحيوانيّ القويّ. وعند استخدام القليل منها، فهذا ما يُضيف طابع "الرحيق" إلى التركيبة.

وعندما يتمّ احتضانها بأسلوب مرهف، تجسّد الأزهار بالتالي نفحة جديدة ورقيقة من الشراب الكحوليّ.

وتحافظ قارورة J’ADORE الرمزيّة على تضاريسها وجمالها الشفاف النقيّ. هذه القارورة التي لطالما تمّ الاحتفاء بها وأُعيد تصميمها من قِبل الفنانين، تطوّرت بشكل غير ملحوظ مع مرور الوقت.

واليوم تمّ استبدال عقدها الذهبيّ بشكلٍ جديد مفعم بالأحاسيس. حيث تُبصر النور من خلال موجة عضويّة مع أحاسيس أنثويّة ملفتة للنظر.