نُزهة شاعريّة ساحرة مع مجموعة عطور من Bottega Veneta

 Parco Palladiano - XII Quercia

Parco Palladiano - XII Quercia

Bottega Bottega - Parco Palladiano - XI Castagno

Bottega Bottega - Parco Palladiano - XI Castagno

Bottega Bottega - Parco Palladiano - X Olivio

Bottega Bottega - Parco Palladiano - X Olivio

من مكونات العطر

من مكونات العطر

من مكونات العطر

من مكونات العطر

من مكونات العطر

من مكونات العطر

تقدّم حدائق بالاديو في إقليم فينيتو، جمهورية البندقيّة في إيطاليا، مشاهد طبيعيّة صمّمها الإنسان، ومظاهر حضاريّة صقلتها الطبيعة. الفِلل وحدائقها من تصميم المُهندس المعماري في عصر النهضة، أندريا بالاديو، الذي عاش في القرن السادس عشر، وهي عبارة عن حلم حياة تندمج فيه الهندسة المعمارية الكلاسيكيّة بالمناظر الطبيعيّة المحيطة، في تناغم تام.              

تستمدّ مجموعة عطور Parco Palladiano من Bottega Veneta الإلهام من نُزهة شاعريّة ساحرة في هذه الحدائق منقطعة النظير. أُطلقت هذه المجموعة للمرة الأولى عام 2016، وكانت تتضمّن ستّة عطور للنساء والرجال، تجسّد كلّ منها خلاصة التقاطع بين الحضارة والطبيعة، المتمثّلة في رؤية مثاليّة للتعايش النموذجي في حدائق بالاديو.      

مثّلت مجموعة Parco Palladiano، منذ استحداثها، رؤية متجذّرة في فينيتو حيث أُنشئت دار Bottega Veneta عام 1966، وهو مكان تتناغم فيه التصاميم الخالدة مع محيطها الطبيعي تناغمًا تامًّا. كما تجدر الإشارة إلى أنّ إقليم فينيتو هو موطن بعض من أعظم الحرفيّين في العالم، وهو مكانٌ تكمّل فيه إبداعات الإنسان جمال الطبيعة المحيط في اتّساق كامل.

وفقًا لرؤية المدير الإبداعي للدّار توماس ماير، فإنّ كلًّا من العطور أشبه بـ"وهمٍ عطريّ"، وهي مركّبة من أجود المواد الأوليّة التي تنمو في تلك المنطقة. يحمل كلّ عطر اسم النفحة الرئيسيّة في تركيبته، بالإضافة إلى رقم روماني، تقديرًا للتراث الكلاسيكي للفِلل البالاديّة، كما أنّ العطور مصنّفة في أربع فئات نباتيّة، هي الأزهار والأخشاب والأعشاب والفواكه، المقابلة لأجزاء مختلفة من الحديقة.          

يعبّر توماس ماير عن مصدر إلهامه قائلًا: "ينبغي أن يتسنّى للجميع أن يأتي إلى منطقة فينيتو ويتمتّع بجمالها: في هذا المكان أبصرت الدار النور، وهو المكان الوحيد القادر على التعبير عن نوع الجمال الكامن في كلّ ما نقوم به في Bottega Veneta". ويُضيف: "لقد سُرِرنا بالعمل على ابتكار مجموعة عطور تعكس فخامة الفِلل البالاديّة، والتوازن الفريد والأجواء الاستثنائية لمنطقة فينيتو، فضلًا عن القيم الحقيقيّة لدار Bottega Veneta نفسها".

اكتشاف إمكانيّات غير محدودة

يشكّل تراث أندريا بالاديو مصدر إلهام مستمرّ لتوماس ماير ولرؤيته في ما يتعلّق بالتوسّع المستقبلي لمجموعة عطور Parco Palladiano. ومن الميزات الاستثنائية لعمل بالاديو، نذكر المخطّط المعماري المتمثّل في تقاطع المربّعات بشكل متصالب. يسلّط هذا الشكل المتصالب الضوء على الغرفة المركزيّة في الفيلا باعتبارها الأصل، حيث لا حدود للفرص، إذ إنّ كلًا من الجوانب الأربعة يؤدّي إلى غرفة جديدة على مسار خاص. إنّ المسيرة الفلسفية عبر هذه الغرف المحيطة وعلى هذه المسالك المختلفة هي التي تؤدّي إلى الإمكانيّات الهائلة القائمة في الحدائق خارج الفيلا مباشرة. وترمز فلسفة التصالب البالاديّ إلى مجموعة Parco Palladiano، فعند إطلاقها كانت تتضمّن ستّة عطور، وهي ستواصل توسّعها على غرار الحدائق التي استُلهمت منها، من خلال إضافات لم يُكشف عنها بعد.       

الأشجار المعمّرة (X، XI، XII)

في قلب حدائق بالاديو، تنتصب الأشجار، رمز الشهامة والخلود، متجذّرة بعمق في أرض فينيتو. بقوّتها واتّساعها وحيويّتها، تمثّل هذه الأشجار المضيف الدائم للحديقة، مستمدّة قوّتها من تربة فينيتو التي تضرب جذورها عميقًا فيها. ممتدّة نحو السماء، تتمايل تيجانها الخضراء وتتمايل أغصانها في انسجام مع وميض أشعّة الشمس. من هذه الأشجار الحارسة الدائمة استُلهِمَت عطور Parco Palladiano الثلاثة الجديدة، التي تشيد بثلاثة من أنواع الأشجار الأكثر صمودًا على الإطلاق، ألا وهي: شجرة الزيتون، والسنديانة، وشجرة الكستناء.        

تستكشف هذه التركيبات الثلاث، المختلفة على نحو ملفت، السّمات الخاصّة بكلّ من هذه الأشجار المهيبة، كما تُمثّل استمراريّة تقليد Bottega Veneta المنطوي على فنّ التعاون بين توماس ماير وصانعي العطور العالميّين أماندين ماري، أليكسيس دادييه، صوفي لابيه، وكوينتن بيش. يُشار إلى أنّ أليكسيس دادييه شارك في قصة Parco Palladiano منذ البداية، حيث عمل على العطرين II وIV.       

"في إطار العمل على مجموعة Parco Palladiano، أردت أن أتعاون مع صانعي عطور مختلفين حتّى تعكس العطور المبتكرة نظرات مختلفة. أردتها أن تكون مركّبة ومتعدّدة الطبقات وغنيّة كما حدائق بالاديو نفسها"، على حدّ تعبير توماس ماير.

العطور

عطر PARCO PALLADIANO X OLIVO

يستحضر عطر Parco Palladiano X Olivo الحضور القويّ لشجرة الزيتون. تُعرف هذه الشجرة باسم شجرة الحياة، وجذورها تتغلغل بعمق في التربة، في حين تمتدّ فروعها سريعًا باتجاه الشمس.   

وتقول صانعة العطور أماندين ماري في وصف هذا العطر: "يتميّز عطر Olivo بتركيبة خشبيّة خضراء، قويّة وجذّابة، راسخة في الأرض وشامخة نحو السماء. من أعماق جذورها، صعودًا عبر قلب جذعها، وصولًا إلى أطراف أوراقها، تُطلق قوّتها الخضراء".

يُجسّد هذا العطر الزيتونيّ اللون، ذو التركيبة الخشبيّة الخضراء مع نفحة من الزيتون الأخضر، اللون الحيوي لأوراق هذه الشجرة المائلة إلى اللون الفضّي والمتلألئة تحت أشعة الشمس في فصل الربيع.                                                                               

عطر PARCO PALLADIANO XI CASTAGNO

يغمر عطر Parco Palladiano XI Castagno محيطه بعبير حلو ومدخّن على حدّ سواء. إنّ شجرة الكستناء تتّسم بالصلابة وتحظى بالاحترام، وهي تُعدّ الملاذ الآمن في حديقة بالاديو، والملجأ الساهر والمريح الذي شهد تعاقب الأجيال.   

"أردنا أن نستحضر شجرة كستناء قديمة بكاملها، من عمق جذورها إلى قوّة نكهة ثمارها، مرورًا بغصيناتها ولحائها وأوراقها، وهو أمرٌ لم نقم به مسبقًا. لقد جازفنا بالعمل على بنية غير معتادة، تتمحور نفحاتها بالكامل حول هذه الشجرة المعمّرة، وبإغنائها بتباين بين النفحات الخضراء والبلسميّة"، على ما يقول صانِعا العطور أليكسيس دادييه وصوفي لابيه.

يتّخذ هذا العطر لونًا بنيًا ذهبيًا، دافئًا وجذّابًا، يجسّد بمنتهى الإتقان خلاصة هذا العبير الناعم والخشبيّ في آن.      

عطر PARCO PALLADIANO XII QUERCIA

يُحيي عطر Parco Palladiano XII Quercia الطاقة القويّة للسنديانة، من جذورها الأرضية إلى ورقها الأخضر المريح. هي حارس المدخل المهيب للحديقة، وترسم أغصانها المطحلبة شكل دانتيل خشبي يعلو فوق الفِلل البالادية .   

ويقول صانع العطور كوينتن بيش: "إنّ هذا العطر يتضمّن قلبًا خشبيًا، ناعمًا وقويًا في آن. يعبّر هذا العطر عن روح سنديانة مهيبة، وهي قوّة هادئة لكن غامضة في حديقة بالاديو".    

بفضل نفحة السنديان النادرة وغير المعهودة في مجال صناعة العطور، فإنّ هذا العطر البنيّ الداكن غنيّ من حيث النكهة والشكل.

القوارير

تجسّد كلّ من القوارير تقاليد Bottega Veneta ومنطقة فينيتو، إذ يزيّن نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) الشهير الخاص بالدار القارورة وغطاءها وغلافها، كما تُذكّر القارورة بحدّ ذاتها بصناعة الزجاج الكلاسيكيّة في البندقية، على غرار جميع عطور الدّار.        

ويمكن القول إنّ نمط الخطوط المتشابكة (intrecciato) هو السّمة المميّزة لدار Bottega Veneta التي يُمكن التعرّف عليها على الفور، مع الإشارة إلى أنّه تصميم متشابك خاص بالجلد، جرى تطويره وتنفيذه يدويًا من قبل حرفيّي الدار. ومن خلال التركيز على هذا النمط، بدأ توماس ماير عمليّة إعادة إحياء Bottega Veneta، مُشيدًا بالخبرات الاستثنائية التي ما تزال في صميم عملها حتّى يومنا هذا.     

أمّا اللمسة النهائية على كلّ قارورة فتتمثّل في الملصق الأبيض المبسّط الذي يحمل اسم النفحة الرئيسية في كلّ عطر باللغة الإيطاليّة، فضلًا عن الرقم الروماني الذي يمثّل كلّ عطر بحسب ترتيب إضافته إلى المجموعة، ما يتيح التعرّف بسرعة وسهولة على كلّ من هذه العطور الملوّنة والمشبعة بالنور.

 

عالَم العطور الإيطالي من BOTTEGA VENETA

تروي عطور Bottega Veneta قصص تجارب إيطاليّة جوهريّة. من العطر الأول، أراد المدير الإبداعي توماس ماير أن يُضفي معنى على الرائحة، بحيث تستحضر لحظات مميّزة إيطاليّة الطابع، تُبرز تراث هذه الأرض وجمالها الخالد.     

مع كلّ ابتكار جديد تبدأ حكاية جديدة تكشف عن جانب مختلف من جوانب إيطاليا من خلال المناظر الطبيعية وبيئة الحياة فيها.

ويقول توماس ماير في هذا السياق "إنّ التعاون يتيح قيام حوار إبداعيّ، وهو أمرٌ جوهريّ في كلّ ما نقوم به في Bottega Veneta. في مجال العطور، يُساهم التعاون في تأليف القصص التي نرويها من خلال الروائح الطيّبة". ويضيف ماير: "لقد شهدت عطور Bottega Veneta تطوّرًا طبيعيًا، فقد بدأنا بإنتاج العطور النسائية، ثمّ انتقلنا إلى العطور الرجاليّة، أمّا اليوم فلدينا مجموعة Parco Palladiano للرجال والنساء، وبواسطتها جميعًا نبني عالمًا. عالمٌ يبقى منسجمًا على الدّوام".