Born in Roma من Valentino: عطران جديدان يُشيدان بالاحتفال بالذات

Valentino Born in Roma للنساء

Valentino Born in Roma للنساء

عطر Valentino Born in Roma

عطر Valentino Born in Roma

Valentino Born in Roma للرجال

Valentino Born in Roma للرجال

Valentino Born in Roma

Valentino Born in Roma

 Valentino عطر Born in Roma للرجال

Valentino عطر Born in Roma للرجال

 Valentino عطر Born in Romaللنساء

Valentino عطر Born in Romaللنساء

Valentino_Born in Roma

Valentino_Born in Roma

تمثّل Valentino Beauty دعوة إلى الاحتفال بالذات كلّ يوم، وهي بمناسبة إطلاقها تتغنّى بمدينة روما كما ترتسم في الأذهان.  

عطران يجمعان بين احترام الماضي والاستخفاف بالحاضر. عطران للنساء وللرجال. عطران أبصرا النور حتمًا في روما.

كانت روما في ما مضى مقرًا للسلطة، ويحتلّ تاريخها الغنيّ وفنّها وسحرها مكانة خاصة في الأذهان كما على الأرض، وعلى

الأرض كما في الأذهان. إنّها روما التي يتوجّه إليها بييرباولو بيتشيولي من بلدته "نيتونو"  كلّ صباح. روما التي يغادرها كلّ مساء. هي الحوار اليومي بين الماضي والحاضر، بين الأحلام والواقع.

على غرار فستان من الأزياء الراقية يحقّق بتصميمه نجاحًا سريعًا، أُعيدت صياغة النفحات المتجذرة في التركيبات العطرية الكلاسيكية بأسلوب عصري. ويحمي كلَّ عطر  درعٌ من المسامير الشائكة، أو Rockstuds، التي اشتهرت بها تصاميم فالنتينو. زعزعة لأسس صناعة العطور الكلاسيكية من أجل التوصّل إلى تناغم جديد تمامًا.                      

الاحتفال والجرأة: قصّة تعدّ روما فيها شخصيّة بحدّ ذاتها

في دار فالنتينو، يقوم الإبداع دومًا على الحوار. مع مدينتها الأم روما، يزداد الحديث غنى يومًا بعد يوم. إنّه حوارٌ خُلّد في هيئة سترة جلدية سوداء وجدران المدينة الملوّنة.    

إنّها مُلهمة فالنتينو ونجمة حملة Born in Roma، أدوت أكيش، مرتدية ثوبًا من الأزياء الراقية لركل كرة في محيط قصر رائع.   

إنّها روما حيث تتّجه خيّاطات الدار إلى المشغل في ساحة مينيانيلي كلّ يوم.

إنّها المدينة التي يتبنّاها "الأرستو-بانك" في أذهانهم: حيث تنبض المدينة بالعظمة الثقافية لفنّها وصناعة السينما فيها وأهلها. عناصر متوارثة ومُحترمة أُعيد تصوّرها.

إنّه ما يحدث عندما تبلغ تلك الأحلام الشارع.       

بالنسبة إلى المدير الإبداعي لحملة Born in Roma ومصمّم القوارير، بييرباولو بيتشيولي، يبدأ الإبداع بالحلم الذي يرغب في تحقيقه.

والجدير بالذكر أنّ المسامير الشائكة، أو Rockstuds، تُعدّ جزءًا من رموز الدار، كما أنّها من الرموز البارزة لمدينة روما حيث يمكن رؤيتها على الكثير من الأبواب والجدران. تعدّ هذه المسامير رمزًا للقوة، ويُمكن لشكلها أن يُحوّل تصميم حقيبة يد من كلاسيكي إلى جريء.       

إنّ ارتداء تصاميم تحمل مسامير شائكة يوحي بالتمتّع بقوّة كامنة. إنّها رمز المدينة الأكثر ملاءمة لتصميم قارورة العطرَين.   

عطر Born in Roma للنساء

في هذا التغيير على مستوى التقاليد العطرية، أعادت الخبيرتان في صناعة العطور أماندين ماري وأونورين بلان[1] تحديد ما يُمكن اعتباره أنثويًا في العطور من أجل التوصّل إلى عطر جديد تمامًا: عطر زهريّ شرقي راقٍ بلمسة عصريّة تتمثّل في نسمات خشبية قوية.         

تقوم التركيبة على ثلاثي من أزهار الياسمين المختارة من بين أجود النوعيات في العالم، تُضاف إليها خلاصة الفانيليا المسطحة الورق، وهي من أغلى المكوّنات في مجال صناعة العطور. وقد عزّزت أماندين ماري وأونورين بلان هذه الطبقات العطرية الغنية والراقية بلمسة الفلفل الوردي المنعشة وبجرعة كبيرة من النفحات الخشبية والحيوانية. وهو تحوّل يضرب عرض الحائط ما هو مألوف في صناعة العطور.  

عطر Born in Roma للرجال

في هذه الحكاية الخاصة بالرجال والرامية إلى إحداث تغيير جذري، ابتكر الخبيران في صناعة العطور، أنطوان ميزونديو وغيوم فلافيني[2]، لمسة عصريّة مفاجئة: نفحات نجيل الهند الخشبية الفوّاحة، وسط الانتعاش المعدني للملح.

يقوم هذا العطر على مزيج من مركّز أوراق البنفسج ونجيل الهند المدخّن، يتّسم بطابع كلاسيكي إلى حين تسرّب النفحة المعدنية. الزنجبيل بلمسته التابلية، والملح بطابعه المعدنيّ، وتألّق نفحة خشبيّة عصريّة.        

وقد استُلهمت هذه التناغمات الأنيقة والعصرية من روما نفسها: المدينة التي لطالما تداخلت فيها الأناقة بالحداثة، وحيث يتعزّز الطابع الكلاسيكي في مقابل الحياة غير التقليدية والنابضة بالحيوية.

تركيبة رقيقة وناعمة لكن لا تُنسى، محفوظة داخل قوارير رائعة.

عطران لفئة جديدة من الأشخاص: "الأرستو-بانك"   

عطرٌ لجيل كامل من الأشخاص الذين يتقبّلون التنوّع. الأشخاص الذين يقدّرون أهميّة الشخصيّات ويحبّون أن يشيدوا بها مع فريق عملهم.    

يفتخرون بجذورهم ويحبّون الاختلافات والسّمات المميّزة ويرسمون طريقهم الخاص. فبالنسبة إليهم، كما هو الحال بالنسبة إلى بييرباولو ، "قاعدتهم هي عدم اتّباع قواعد". هم الذين نطلق عليهم تسمية "أرستو-بانك".

ينطبق عليهم تعريف بييرباولو  لثقافة "الأرستو-بانك"، وبحضورهم تغدو روما الأمس جديدة. إنّه الانتماء إلى شيء أكبر منك؛ إلى ثقافة تُغنيها بوجودك.