الطبيب روي مطران لـ "هي" : هذه أكثر تقنيات التجميل طلباً من النجمات

تقنية تقسيم الوجه من اكثر التقنيات المطلوبة حاليا

تقنية تقسيم الوجه من اكثر التقنيات المطلوبة حاليا

الطبيب روي مطران يكشف لـ هي احدث تقنيات التجميل

الطبيب روي مطران يكشف لـ هي احدث تقنيات التجميل

تحديد الوجه بديلا عن نفخ الوجه

تحديد الوجه بديلا عن نفخ الوجه

النجمات يخضعن لتقنية كونتور الوجه

النجمات يخضعن لتقنية كونتور الوجه

الطبيب روي مطران يقدم نصائح ثمينة للمرأة

الطبيب روي مطران يقدم نصائح ثمينة للمرأة

تعرفوا معنا على نصائح الطبيب روي مطران في عالم التجميل

تعرفوا معنا على نصائح الطبيب روي مطران في عالم التجميل

"البوتوكس والفيلرز" ما يزالان يتصدران التقنيات الأكثر تطورا في عالم التجميل وفق ما يؤكد لنا الاختصاصي في الأمراض الجلديّة ورئيس قسم الجلد في مستشفى جبل لبنان الطبيب اللبناني روي مطران. ويكشف لموقع "هي" عن أكثر تقنيات التجميل طلبا من النجمات بكونه يتعامل مع العديد منهن، وبينهن النجمة اللبنانية نجوى كرم، الى جانب تسلطيه الضوء على أحدث تقنيات التجميل وتقديمه نصائح ثمينة للمرأة كما اللقاء التالي:

أحدث تقنيات التجميل للوجه

الطبيب روي مطران وفي لقاء خاص مع "هي" يوضح لنا بأن أحدث تقنيات التجميل الرائجة حالياً، هي التقنيات التي تعمل على "تقسيم الوجه" (كونتور الوجه) أي تحديد معالم الوجه وجعله مصقولاً) وليس نفخه. ويقول بأنه الإمكان "تقسيم الوجه" من خلال تقنية الخيوط أو البوتوكس مثلا للحصول على "لوك" ونتيجة طبيعية، لكن، يَشترط قبل الخضوع الى  هذه التقنية الأخيرة، التأكد اذا ما كان المنتج المستخدم في حقن الوجه ليس مزورا، وأن يكون الطبيب اختصاصي في عمله.

الطبيب روي مطران

تعتمد تقنية "تقسيم الوجه"، وفق الطبيب روي مطران، على تحديد الوجه "رسم الوجه" ليبدو بشكل أصغر بالحجم ومشدودا أكثر بدون أن يظهر بشكل منتفخ "فكل التقنيات التي نعمل عليها في التجميل حاليا، هي لتجميل الوجه وتحديده بدون نفخه، وعلى سبيل المثال، تحديد عظام الخدين، تحديد الوجه في الجزء السفلي منه، تحديد الصدغ " Temple" "، مشددا على ابتعاد اطباء التجميل مؤخراً عن تعبئة وسط الوجه "لأن الوجه المنفوخ بات أمرا غير محبذا".

مواد التجميل المستخدمة في الحقن

هل من مواد جديدة تستخدم في أحدث تقنيات التجميل بدلاً من البوتوكس والفيلرز؟ يجيب رئيس قسم الجلد في مستشفى جبل لبنان الطبيب اللبناني روي مطران بأن هاتين المادتين ما تزالان الأهم حاليا بهذه التقنيات، لكن، تم استبدالهما بنوعية متطورة ومغايرة عن السابق والتي تعمل على شد الوجه بدلاً من نفخه. ويشير الى ان كل المنتجات الجديدة لمواد الحقن في الوجه، لا يسببوا أي تكتل في الوجه.

بوتوكس

ويوضح بأن مادة البوتوكس "Botulinum toxin" "سم البوتولنيوم"، هي مادة تعمل على إرخاء العضلة وترييحها وبالتالي "تشد الجلد"، وتستخدم عادة للجزء العلوي من الوجه، مثل إخفاء ظهور التجاعيد في الجبين وبين منطقة الحاجبين "العبوس" وحول العين، وتستعمل كذلك لمنطقة العنق وتسمى هنا " تقنية "نيفرتيتي ليفت". اما الفيلر، فيتم استخدامه بأي جزء من الوجه، ويشرح بأن هناك العديد من الأنواع منه بحسب الجزء المراد تعبئته "فكل منطقة من الوجه تتطلب سماكة معينة من الفيلر".

استخدامات الليزر لتجميل الوجه

وبالنسبة الى أبرز استخدامات الليزر في عالم التجميل، فيؤكد الإختصاصي في الأمراض الجلديّة روي مطران لـ "هي"،  بأن مبدأ هذه التقنية تستخدم على الجلد الخارجي، وهناك أنواع متعددة منها ومهمتها تحسين مظهر الجلد وعلاج مشاكله وتجديد البشرة وشدها، الا انها لا تمنح نتيجة مماثلة على غرار "البوتوكس" و"الفيلر"، مضيفا بأن "تقنية الليزر تستهدف منطقة الجلد الخارجي، بينما البوتوكس والفيلرز، يرتكز مفعولهما على شد البشرة من تحت الجلد".

أكثر عمليات التجميل المطلوبة للفنانات

الطبيب اللبناني روي مطران الذي يتعامل مع الكثير من الفنانات وبينهن شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم، يكشف لـ "هي" بأن أكثر ما تتطلبه النجمات في عيادات التجميل هو "تحسين صورة البروفايل لهن" نظرا لظهورهن الدائم على الجمهور وعلى منصات السوشيال ميديا.

نجوى كرم

ويوضح بأن "تحسين صورة البروفايل لهن" تندرج ضمن تقنية "تقسيم الوجه" بعيدا عن نفخه، وتشمل على سبيل المثال، تحديد "عظام الخدود"، "تحديد الذقن"، تكبير الشفاه بلوك طبيعي.

نصائحه لكل إمرأة

ولكل إمرأة ترغب بالخضوع لتقنيات التجميل، يقدم لها الطبيب روي مطر عبر موقع "هي" هذه النصائح وأولها، بأن تتوجه لطبيب اختصاصي "جلد او تجميل" كي لا تقع ضحية خطأ طبي، وان تطلب من الطبيب المعالج استخدام المنتج الأصلي لمادة الحقن مذيلة بترخيص من وزارة الصحة الاميركية.

كما يتوجب على السيدة التأكد من طبيبها بأنها ستحصل على "لوك طبيعي"، أي تحسين وتجميل عيوب وجهها بدون أن تغيّر ملامحها، محذراً من استخدام كميات كبيرة من المواد المحقونة والإكتفاء بكميات مناسبة للوجه.

الطبيب مطران ينصح المرأة ايضا بالتجاوب مع رأي طبيبها بخصوص أي عملية تجميل ترغب بالخضوع لها، مشيرا الى ندم الكثيرات بعد وقت بسبب عدم الإستماع لرأي طبيبهن.

ويطلب الطبيب روي مطران من السيدة أن تشرح لطبيبها ما يزعجها في وجهها عندما تقرر الخضوع للتجميل، بدون ان تحدد بنفسها التقنية المتوجب استخدامها " فهنا يجد الطبيب لها الحل والتقنية المتناسبة مع مشكلتها نظرا لخبرته واختصاصه.