طريقة عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة واهم نتائجها

عملية شد الوجه بالخيوط يستخدم خيوط جراحية متخصصة لشد الجلد المترهل

عملية شد الوجه بالخيوط يستخدم خيوط جراحية متخصصة لشد الجلد المترهل

طريقة عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة ونتائجها. عملية شد الوجه بالخيوط هو إجراء غير جراحي يستخدم خيوط جراحية متخصصة لشد الجلد المترهل لإضفاء مظهر أكثر إحكاماً وشباباً على وجهك. يمكن للأشخاص غير الراضين من علامات الشيخوخة غير المرغوب فيها على وجوههم أن يقوموا بإجراء عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة والحصول على نتائج رائعة، فإليك طريقة عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة ونتائجها.

عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة

هناك عدة أنواع خيوط لشد الوجه وعدة طرق لإجراء العملية، فتتم عملية شد الوجه بالخيوط الدائمة من خلال أنبوب رفيع يتم إدخاله من أعلى الرأس باستخدام التخدير الموضعي. أثناء العملية، لا يقوم جراح التجميل بإجراء أي شقوق، ولكن يتم إدخال الخيوط في جلد الوجه باستخدام إبرة دقيقة من خلال الأنبوب ومن ثم إخراجه من الطرف الآخر. بعد وضع الخيوط الجراحية لتحسين شكل الجلد يتم ضغط أنسجة الجلد للحصول على النتيجة المرجوة. بمجرد رفع الجلد وإعادة تشكيله، يتم قطع الأطراف الأخرى للخيوط من كل مناطق الوجه لكي لا تترك أي ندبة أو آثار، وبذلك تنتهي العملية، وستحصلين على وجه مشدود وشبابي خالي من التجاعيد.

نتائج عملية شد الوجه بالخيوط من دون جراحة

 قد يكون لديك بعض التورم حول المنطقة المعالجة بعد العملية، لكنه سوف يهدأ في غضون أربع وعشرين ساعة، ويمكن أن تعاني من كدمات طفيفة في الجلد تختفي في غضون يومين إلى ثلاثة أيام. تظهر النتائج الطبيعية بعد يومين من الخضوع لعملية شد الوجه بالخيوط، نتيجة لذلك، ستحصلين على وجه مشدود ومحدّد خالي من أي تجاعيد أو ترهلات لعدة سنوات.

مخاطر عملية شد الوجه بالخيوط

 تنطوي عملية شد الوجه بالخيوط على مخاطر قليلة جداً مرتبطة بها. ومع ذلك، من المهم جداً مناقشة جميع مخاطر عملية شد الوجه بالخيوط قبل الإجراء. تتضمن المخاطر والمضاعفات المحتملة لعلاج شد الوجه بالخيوط:

  • عدم تناسق الوجه
  •  العدوى
  • الكدمات والتورم

في بعض الأحيان، تظهر كتل وعدم انتظام إذا لم يتم شد جلد الوجه بنسب متساوية. في هذه الحالة، قد تحتاجين للخضوع لعملية أخرى. قد تصاب الجروح بالعدوى إذا لم تعتني بنظافة وجهك، حيث سيتم وصف المضادات الحيوية للتخلص من العدوى. أيضاً، الكدمات والتورم أمر لا مفر منه بعد الجراحة، لكنهما مؤقتان ويمكن علاجهما بسهولة.