النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

إعادة ابتكار و تصميم THE BEE BOTTLE قارورة النحل الأسطورية الأيقونية بأسلوب الهوت كوتور

THE BEE BOTTLE BY GERMANIER
1 / 3
THE BEE BOTTLE BY GERMANIER
THE BEE BOTTLE BY GERMANIER
2 / 3
THE BEE BOTTLE BY GERMANIER
THE BEE BOTTLE BY GERMANIER
3 / 3
THE BEE BOTTLE BY GERMANIER

التعاون الفني المبتكر وغير المتوقع كان السبب في أن عطور الدار الأكثر استثنائية أعادت ابتكار نفسها على مر السنين من خلال هذا التعاون مع المواهب الناشئة التي تقدّم وتبتكر الحرف اليدوية الفاخرة الأكثر تطورًا. في العام 2021 ، كانت قارورة النحل الايقونية "Bee Bottle" هي التي عمل على تزينها مصمم الأزياء الشاب كيفن جرمانييهKÉVIN GERMANIER بزخرفة مشعة بقدر ما هي حديثة بشكل جذري، سواء من خلال جمالها المستقبلي وعملية الإبداع المسؤولة عن البيئة. على يديه،ترتدي قارورة النحل الأيقونية"Bee Bottle" بسعة ليتر واحد،ثوبًا لامعًا ملونًا مصمماً من كريستال سواروفسكيSwarovski المعاد تدويره، والتي يتم تخيلها كقطعة الهوت كوتور مميزة وصُممت بهذا الأسلوب الراقي، لإصدار محدود للغاية ومرقّم. تطابق مذهل بين تراث جيرلانGuerlain والرفاهية المعاصرة وإعادة التدوير الصديق للبيئة، مما يؤكد التزام الدار بالفنون الناشئة والمبتكرة والتنمية المستدامة.

باسم الجمال، تلتزم جيرلانGUERLAIN بالحفاظ على الطبيعة

منذ تأسيسها في العام 1828، ارتبط تاريخ جيرلان ارتباطًا وثيقًا بالفنانين والحرفيين الذين دعتهم لتصميم أجمل إبداعاتها. البَحث الدائم عن الجمال الذي تغذيه الطبيعة، المصدر لإلهام لا نهاية له والذي دائمًا ما يكون في صميم اهتمامات جيرلان.

نحلة جيرلان Guerlainالأيقونية تعتبر بمثابة رمزاً أساسيًا حافظًا للحياة على الأرض، وهي عبارة عن شعار مميز، تزين علىالدوام زجاجتنا الأيقونية، احتفالاًمنا وتقديراً لدورها الحاسم كمُلقِّح، وكمصدر أساسي للتناغم والتوازن لعالمنا. يتماشى التعاون الجديد اليوم مع القيم الاساسية لـ جيرلانGuerlain.

كيفن جرمانييهKÉVIN GERMANIER، مبتكرالأسلوب الجديد للهوت كوتور المسؤول والصديق للبيئة

هناك الأنماط لأزياء سريعة، إنما هنالك أيضاً نقيضها الساحر: "الأزياء الراقيةالسريعة " هذا هو أسلوب كيفين جرمانييه Kévin Germanier. يسميها سريعة، لأنه ابتكر تقنيات متطورة لإبداعالقطع الفاخرة بسرعة أكبر. وتصميم كل قطعة كأنما هي قطعة من الهوت كوتور راقية بامتياز وفريدة من نوعها...

تصاميم مبتكرة باستعمال مواد معاد تدويرها مرغوبة للغاية، جمالها الملون والمستقبلي الحديث جداً يتعارض مع الصور النمطية المرتبطة عادةً بالتصاميم الصديقة للبيئة. تماشيًا مع التزامها تجاه المبدعين الشباب والتنمية المستدامة، انجذبت جيرلان بشكل طبيعي وقوي إلى مصمم الأزياء هذا، الذي أحدث صعوده الصارخ ثورة في عالم الموضة.

تخرّج كيفين جرمانييه Kévin Germanier من سانترال سان مارتينز Central Saint Martins في لندن، وقد حاز على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة "ريدريس ديزاين"Redress Design في العام 2015. وكان أيضًا أحد المرشحين النهائيين لجائزة LVMH في العام 2019. وفي العام 2020، صنفته مجلة فوربسForbes في قائمتها “30 under 30”او "30 تحت 30"لفئة الفنون والثقافة في أوروبا. في العام 2018، أسس علامته التجارية التي تحمل اسمه، وتشتهر بفساتينها المبهرة –كأنها ألعاب نارية من اللؤلؤ، والترتر(الباييت)، والبلورات المصنوعة من الأقمشة والمواد المعاد تدويرها. تم تبني تصاميمه من قبل النساء اللواتي يدركن مشاكل اليوم ويحاولن تحسين المستقبل من خلال دعم الرفاهية المسؤولة، بما في ذلك النجوم مثلبيوركBjörk أوتايلور سويفتTaylor Swift أو الليدي غاغاLady Gaga ...

توقيع المصمم السويسري الشاب هو إعادة تدوير نفايات النسيج المقرر تدميرها، واللؤلؤ الزجاجي الذي يتم دفنه لأنه لا يمكن حرقه ... عملية جديدة تغذي إلهامه وتسمح له بإعادة اختراع الكنوز المنسية، حيث إن اكتشافاته هي نقطة البداية لإبداع تصاميمه.

على مر السنين، ابتكر كيفن جرمانييه Kévin Germanier أساليب تسمح له بالعمل بنفس المعايير الصارمة، واحترام الملابس والجودة مثل دور الأزياء الراقية التقليدية. على سبيل المثال، ابتكر تقنية متطورة لتطريز السيليكون تمنح حياة جديدة أكثر تألقًا لكريستال سواروفسكيSwarovski المعاد تدويره من المجموعات التي توقف العمل بها واستعمالها. بفضل هذه العملية الفريدة، التي استغرقت سنوات حتى تصل إلى الكمال، يمكنه إنتاج فستان مطرز في أقل من 24 ساعة (ومن هنا جاء مصطلح "الأزياء الراقية السريعة").

إنها تقنية التطريز الثورية التي ابتكرها واستخدمها كيفن جيرمانييهKévin Germanier فيتصاميمه لدار جيرلانوابداع الزخرفة الرائعة لقارورة النحل التي قام بتصنيعها بوشيه دو كورڤالPochet du Courval ، صانع الزجاج التاريخي والمرموق لدى الدار.

التحوّل البرّاق لقارورة النحل الأيقونية المميزة

في العام 1853، ابتكر بيير فرانسوا باسكال جيرلانPierre-François-Pascal Guerlain ماء الكولونيا الجديد (أو دو كولونيو) خصيصاً للإمبراطورة الشابة أوجينيEmpress Eugénie. لهذه المناسبة، قام صانع الزجاج بوشيه دو كورڤالPochet du Courvalبتزيين الزجاجة برمز النحلة الإمبراطورية، وعززها بأكاليل راقية أنيقة، مثل ثوب المساء. اليوم، تكرم قارورة النحلBee Bottle  الايقونية الشهيرة ملهمتها، المعروفة باسم "Empress of Fashion"  أو إمبراطورة الموضة لأناقتهاالمتميزة. تمامًا كما قامت الامبراطورة أوجينيEugénieوقتذاكبدعم أزياء الهوت كوتور الباريسية يوم كانت في نشأتها، دخلت جيرلان في شراكة مع كيفين جيرمانييهKévin Germanier، كفنانٍ شابٍرائدٍ يمثل جيلاً جديداً من مصممي الأزياء الملتزمين بالقضايا الأخلاقية ورهانات الغد.

دو كوڤيه -fonds de cuves سمحت هذه الطريقة، ولقرون خلت، لمبدعي العطور باستخدام الجواهر الجميلة التي تتكون منها عطور الدار حتى القطرة الاخيرة، ترقباً وتطابقاًمع مفهوم الدار لإعادة التدوير! بعد النقع، تَتْرُك العطور بصماتها العطريةداخل الأوعية التي تحتوي عليها. يتم الحصول على "فون دو كوڤيه -fonds de cuves" عن طريق شطف هذه الأواني بالكحول، ثم دمج السوائل العطرية لخلق رائحة جديدة.

طقوس عزيزة متأصلة لدى دار جيرلان Guerlain، وسر ينتقل من جيل إلى جيل، ومن مبدع عطور إلى مبدعٍآخر. تقليد لا يمكن أن يحصل سوى في دار لها تاريخ غني يمتد لما يقارب القرنين من الزمن ... ماء كولونيا "أو دو كولونيو" منعش ومتألق مثل الحلّةالبراقة التي تزينقارورة النحلBee Bottle، معززة بمكونات نبيلة تم اختيارها بشكل خاص من قبل الدار، تتطابق "لا كوڤيه سوكريت "La Cuvée Secrèteمعانقةالإشراق المبهج للكولونيا إنما مع التأثير الفريد والقوي للعطر.

يتلألأ البرغموت، وهو توقيع مبدعي العطور لدىجيرلان على مدى المائتي عام الماضية، بأوجه هسبيرييدية، وردية، وفلفل ناعم. أكثر ثمار الحمضيات تميزاً تجعلها أكثر إشراقًا بواسطة الليمون الساطع والبرتقال الحلو. يتم استخلاصه بواسطة تقطير أوراق وأغصان شجرة البرتقال المر، وتُغلِّف "البيتيغران" هذه اللوحة العطرية من الحمضيات بأوجه زهرية وخضراء وخشبية لطيفة. تُقدم نغماته العطرية النوتة الأيقونية الثالثة التي يعرضها العطر: لافندر (خزامى) جميل نقي وطازج تتحول رائحته المشمسة إلى بودرية مع مرور الوقت.

عطر أنيق له أو لها على حدٍ سواء، هذه الزخرفة العطرية المتلألئة تقدّم انتعاشًا فريدًا وإحساسًا منعشًا لذيذًا

×