كيف تتعاملين مع خطيبك بعد نشوب خلاف حاد بينكما؟

اذا بقي الخلاف لأكثر من يوم فاجئيه بفعل رومانسي

اذا بقي الخلاف لأكثر من يوم فاجئيه بفعل رومانسي

جربي احتواء الموقف عند فورة غضبه

جربي احتواء الموقف عند فورة غضبه

لا تدعي الخلاف مشتعلا بينكما لأكثر من يوم

لا تدعي الخلاف مشتعلا بينكما لأكثر من يوم

مهما اشتد الخلاف احذري تركه ومغادرة المكان

مهما اشتد الخلاف احذري تركه ومغادرة المكان

تساعد الخلافات البسيطة بين العروسين في توطيد العلاقة بينهما، لأنه يستحيل أن يتقبل أي شخص شريك لا يناقشه في الأمور ولا يطرح رأيه في أي تفاصيل تخص علاقتهما او حياتهما، ويكون فقط تابع له في كل ما يقول.

ولكن يحصل أن يتخذ الشجار أحيانا بين العروسين منحى تصاعدي ينتهي بالحدة بين الطرفين بسبب لجوء الطرفين الى السلبية في التعاطي مع الموقف. وهنا يجب أن تُدرك العروس أهمية أن يتم إنهاء الشجار في اليوم نفسه لأنها ما زالت تعيش في بيت منفصل عن خطيبها وترك الخلاف مشتعلاً  ليوم أو أكثر سيجعل الشجار مستعراً أكثر مسببا الأحزان لكلا الطرفين.

فكيف يجب أن تتعامل العروس عند نشوب خلاف حاد مع خطيبها؟

"هي" تعرفك عزيزتي على أبرز هذه الطرق لتخطي الشجار بكثير من الحب:

- في حال وجدت ان غضب خطيبك بدأ يتصاعد ويخرج عن السيطرة ضعي فوراً حداً للشجار وانتظريه ليهدأ من أجل معاودة نقاش موضوع الخلاف بهدوء.

- مهما اشتد الشجار احرصي عزيزتي على عدم ترك خطيبك والذهاب الى منزلك لأن مثل هذا التصرف سيُفاقم المشكلة.  

- برّدي أعصابك قدر استطاعتك أثناء الشجار مع عريسك، وتغابي عن الكثير من الكلام الذي يقوله في لحظة غضب من أجل احتواء الموقف وحاولي إقناعه في ما بعد بوجهة نظرك.

- صمتك في لحظة غضبه لا يعني أبدا التخلي عن موقفك أو وجهة نظرك إذا كانت مُحقة، إنما احتوي الموقف أولا ثم اختاري الوقت المناسب لنقاش المسألة بهدوء وبأسلوب ديبلوماسي بعيدا عن الاستفزاز.

- "كسب القلوب أولى من كسب المواقف"، حكمة إعملي وفقها إذا اشتد الشجار وكنت ترغبين بالحفاظ على علاقتك به، فلا ضير من الرضوخ لرأيه وإنهاء الخلاف.

- بعد السيطرة على فورة الغضب عاتبي عريسك بحب على ما بدر منه لأنه يقال بأن الود يبقى ما بقي العتاب.

- احذري أن تُخيريه بين قرارات مفصلية في هذه اللحظات لان ذلك سيُغضبه كثيرا، وفي لحظة الغضب قد يُقدم عريسك على اتخاذ قرارات متهورة ستدفعين انت ثمنها.

- في حال استمر الشجار لأكثر من يوم فاجئي خطيبك بهدية معبّرة كباقة ورود، او دعوة الى عشاء رومانسي مثلا من اجل وضع حد للخلاف.

- أما إذا كنت مُدركة بأنك المخطئة في الشجار الذي وقع بينكما فلا تترددي بالاعتذار منه واتفقا على عدم تكرر الأمر.