اسباب برود الزوج تجاه زوجته

اسباب برود الزوج تجاه زوجته

اسباب برود الزوج تجاه زوجته

مظاهر برود الزوج تجاه زوجته

مظاهر برود الزوج تجاه زوجته

الحياة الزوجية علاقة تحتاج إلى استمرار مشاعر الحب و المودة  حتى يشعر فيها الطرفين بالسعادة و الراحة و الامان، و عندما تصاب العلاقة الزوجية بالبرود العاطفي يكون التأثير سلبيا على الطرفين و على الاسرة بأكملها. صحيح أن البرود العاطفي لدى الزوج هو أمر طبيعي حدوثه بين الفينة و الأخرى، و لاسيما مع مرور سنوات على الزواج، ولكن استمراره يصيب الزوجة بالملل و الضجر و قد يصل الأمر إلى التذمر و أحيانا الرغبة في الانفصال.

تتجلى مظاهر برود الزوج تجاه زوجته في العديد من التصرفات التي تلاحظها الزوجة مثل :

- قلة الصبر و عدم التحمل.

-قضاء جل وقته أمام التلفزيون أو الانترنت أو خارج المنزل بدلا من قضائه مع زوجته.

 -عدم الرغبة في الحديثمع زوجته.

 -غياب التعبير عن الحب والمشاعر.

وعندما يصاب الزوج بالبرود يميل نحو كبح عواطفه و تنعدم لديه الرغبة في التعبير عن الاحاسيس و الاستجابات العاطفية أو الرغبة في العلاقة الحميمية.

تجنبا لكل ذلك، على الزوجة أن تعرف اسباب برود الزوج لتتمكن من استعادة الدفء إلى العلاقة الزوجية. ما هي أسباب برود الزوج تجاه زوجته؟

الاسباب التي تؤدي إلى برود الزوج تجاه زوجته عديدة، و "هي" تطلعنا على أهمها كالتالي:

  • الضغوطات الكثيرة:

من أهم اسباب برود الزوج الضغوطات الكثيرة من حوله و التي تشعره بالقلق و الاحباط، و لاسيما ضغوطات العمل و المحيط الاجتماعي. وهذه الضغوط قد تدفعه الى الافتقاد الى الامان و الشعور بالاكتئاب، مما يؤثر سلبا على علاقته الزوجية والعاطفية و تكون النتيجة البرود العاطفي.

  • انشغال الزوجة :

انشغال الزوجة هو  أحد اهم اسباب برود الزوج. لاسيما انشغال الزوجة بالعمل خارج المنزل وعندما يصبح انشغالها بالعمل على حساب منزلها و علاقتها الزوجية، تهمل زوجها و لا تعيره الاهتمام الكافي، و لا تراعي احتياجاته ومتطلباته. هذا الاهمال يشهر الزوج بالبرود و عدم الرغبة في التعبير عن المشاعر، و يقلل لديه الاستجابة العاطفية.

  • قلة التواصل بين الزوجين :

قلة التواصل بين الزوجين هو من اهم اسباب برود الزوج. عندما يكون الحوار منعدما و لايثار إلى إلا بخصوص الضروريات اليومية، و يغيب التحدث حول مواضيع أخرى للترويح عن النفس و توسيع مجال التواصل، تصبح الحياة الزوجية مملة إلى حد لا يطاق. قلة أو انعدام التواصل ما بين الزوج و زوجته يؤدي الى نشوء الفتور فيما بينهما و هو من الاسباب الاساسية لبرود الزوج.

  • كثرة الخلافات :

كثرة الخلافات و المشاكل تؤدي بشكل كبير إلى برود الزوج، لاسيما عندما تزداد هذه الخلافات باستمرار مما يتسبب في وأد الاحاسيس أو أية مشاعر جميلة لدى الزوج تجاه زوجته. و ما يزيد الطين بلة و يتسبب في استمرار برود الزوج هو عدم التحدث عن الخلافات التي تحدث وعدم اللجوء إلى التفاهم والبحث عن حلول لها.

  • معاملة الزوجة :

المعاملة السيئة من طرف الزوجة هي بكل تأكيد من أهم اسباب برود الزوج. فسواء كان التعامل بأسلوب جاف خال من المشاعر أو كان التحدث بطريقة سيئة مؤذية، كلها أمور تؤدي إلى نشوء الفجوة بين الزوج وزوجته و وضع حواجز فيما بينهما تمنع من تبادل المشاعر و الاحاسيس. معاملة الزوجة للزوج بأسلوب خاطئ تدفعه في كثير من الاحيان الى النفور منها و الابتعاد عنها، و هو ما يتسبب بالتالي في برود الزوج.

  • برود الزوجة :

في تأثير عكسي، يعتبر برود الزوجة كذلك من اسباب برود الزوج، ومن الطبيعي أن برود الزوجة و فتورها يؤدي إلى شعور الزوج أيضا بالفتور و نشوء البرود العاطفي فيما بينهما. أحيانا تفضل الزوجة الخلود إلى الروتين الممل و عدم الرغبة في التغيير أو التجديد أو التحسين في شخصيتها، وأسلوب عيشها. عندما تهمل الزوجة الاهتمام بإطلالتها و لا تفكر في إدخال تجديد على ديكور المنزل أو مفاجأة زوجها بهدية أو بطبخ أكلة جديدة، وغير ذلك من الامور  التي تبعث على الاثارة، يسود جو من الفتور و الملل على فضاء المنزل.و هذا يؤدي الى برود الزوج حيث يتراجع تقديره لزوجته، تنعدم لديه الرغبة لديه في تعزيز العلاقة العاطفية.

لكل مشكلة حل، و مشكلة برود الزوج تجاه زوجته حلها بيد الزوجة، عليها أن تبذل جهدا أكبر لكسر الجمود بينها و بين زوجها و  كسر الملل والقضاء على جو الفتور السائد، للوصول إلى التناغم. و على الزوجة ألا تنسى بأن الحياة الزوجية تتغير مع مرور الوقت وبأن أسلوب الزوج للتعبير عن مشاعره و عواطفه تجاهها يتغير كذلكحيث يجد أساليب أخرى للتعبير عن حبه مع تقدم العمر. على الزوجة أن تكون لديها نظرة واقعية للحياة الزوجية، و تحاول التأقلم مع كل هذه التغييرات و التماشي معها. العلاقة الزوجية لا تقتصر بالضرورة على العلاقة الحميمة، وإنما مجرد لمسة حانية و ملاطفة رومانسية قادرة على تأجيج المشاعر، و مجرد تعبير الزوجة لزوجها على التقدير و الحب و الاهتمام كفيل بأن يعيد إليه الشعور  بالامان ويحرك مشاعر الحب ويعزز دفئ الاحاسيس الجميلة لديه تجاه زوجته.