ما هي اسس الزواج الناجح ؟

 التسامح و الغفران

التسامح و الغفران

 التواصل الفعال

التواصل الفعال

 الصبر والتضحية

الصبر والتضحية

الصدق و الصراحة

الصدق و الصراحة

 المودة و الرحمة

المودة و الرحمة

ما هي اسس الزواج الناجح ،الزواج رباط مقدس و حاجة شرعية وضرورة انسانية يحصل من خلالها الانسان على السكينة و التوازن النفسي في الحياة. والهدف من الزواج هو بناء الاسرة والحصول على الاستقرار العائلي، كما أن الاصل في الزواج هو الاستمرار و تكوين علاقة زوجية متينة. ويسعى الازواج دائما الى ضمان النجاح وتحقيق السعادة في بيت الزوجية لتجنب اية احتمالات للفشل أو الطلاق و الانفصال ،الزواج السعيد هو اساس الحياة السعيدة و مرادفها، و لتحقيق السعادة في الحياة الزوجية، لابد للزوجين من معرفة اسس الزواج الناجح و الالمام بها ،"هي" تطلعنا في هذا المقال على خمسة من اهم اسس الزواج الناجح.

اهم اسس الزواج الناجح :

المودة و الرحمة

اسس الزواج الناجح - المودة و الرحمة

المودة هي من اهم اسس الزواج الناجح، و الرحمة هي مشاعر سامية تعتبر اساس الزواج الناجح و عماده، و هي اهم وأسمى من الحب. المودة هي ذلك التعايش والانسجام الذي يحصل بين الازواج حتى عندما تخمد مشاعر الحب المتأججة. و ينبني مبدأ المودة و الرحمة في الزواج على الألفة و المحبة و التراحم و الاحترام المتبادل فيما بين الزوجين. عندما يعتمد الازواج في تعاملهم مع شريك الحياة على مبدأ المودة و الرحمة يكون هنالك تفاهم في التفكير و توافق في الافكار والافعال. والرحمة هي كذلك من الاسس التي تقتضي تقبل آراء الطرف الاخر و قيمه، و تفهم مشاعره و تحث على التحلي بالصبر و التضحية.

الصبر والتضحية 

اسس الزواج الناجح - الصبر والتضحية

التحلي  بالصبر و التضحية هي من اسس الزواج الناجح التي تضع العلاقة الزوجية في المسار الصحيح نحو النجاح. الصبر و التضحية يولدان لدى الزوجين حب التعاون فيما بينهما من أجل تحقيق المصالح العامة للأسرة. يوم لك و يوم عليك، فعندما يتعب الزوج لابد للزوجة أن تقف بجانبه و تهتم به و تراعي حالته الصحية حتى يتجاوز ضعفه. وكذلك الامر بالنسبة للزوج عندما تكون الزوجة في حاجة لمساندته لها أو الوقوف بجانبها سواء فيما يخص أشغال البيت أو تربية الابناء وقضاء مصالحهم و غير ذلك من اللحظات التي تحتاجه فيها ليساندها. والتضحية في الزواج هي أن يبذل كل طرف ما في وسعه، بعيدا عن الانانية، من اجل سعادة الاخر مما يحافظ على استقرار الحياة الزوجية ومصلحتها. التضحية في الزواج هي قوة و حب وهي من الاسس التي تحث الطرفين على تبادل المحبة و التقدير. أما الصبر في الزواج فهو تحمل الزوجين للآلام والمشاكل التي قد تصادفهم بين الحين و الآخر في معترك الحياة دون أي تذمر أو شكوى. فمن اسس الزواج السعيد مقاومة المشاكل بالصبر و الانحناء أمام العاصفة حتى تمضي. و الصبر  في الزواج يقتضي ايضا تحمل الطرف الآخر أثناء لحظاته السلبية أيا كانت، فعند الغضب يمكن لطرف امتصاص غضب الطرف الاخر بأسلوب حكيم. وفي حالات الاكتئاب و الاحباط لدى طرف، على الطرف الاخر أن يحتويه و يواسيه.

الصدق و الصراحة

اسس الزواج الناجح - الصدق و الصراحة

تعد المصارحة والصدق بين الطرفين من العناصر المهمة الاخرى التي تشكل اسس الزواج الناجح. على الازواج التحلي بالصدق في احاديثهم مع بعضهم البعض حول امورهم اليومية و الخاصة، و اعتماد الصراحة في محادثاتهم أو مناقشاتهم وعند إبداء آرائهم لبعضهم البعض. الصدق لا يأتي إلا بخير في الحياة الزوجية، ومهما كلف الصدق فإنه يعود في نهاية المطاف بالفائدة و المصلحة على الزوجين. و الفضل في ذلك هو كون الصدق من اسس الزواج التي تعزز الثقة فيما بين الزوجين، و تزيد من التقارب فيما بينهما. لاتوجد بين الازواج أسرار يجب إخفائها حيث يمكن الحديث عن كل شيئ و بكل صراحة و أريحية، مع مراعاة أسلوب المناقشة و الحوار. الصراحة بين الزوجين لاتعني بأي شكل من الاشكال الوصول الى حد الوقاحة في الحديث، و إنما هي مصارحة شريك العمر بخصوص بعض الامور أو القضايا و لكن بأسلوب ظاهره اللطافة و الاحترام و الكياسة، وباطنه الصدق و النصح و حب الخير.

التسامح والغفران 

اسس الزواج الناجح - التسامح و الغفران

إذا  كان التسامح و الغفران من أسمى الصفات التي أمرنا بها الله عزّ وجلّ ورسولنا الكريم، من خلال حثنا على العفو عند المقدرة و كظم الغيظ و العفو عن الناس، فإنه بالنسبة للازواج من اهم اسس الزواج الناجح. لا تخلو علاقة زوجية من المشاكل أو المشاحنات بين الطرفين، و لكن التجاوز عن الأخطاء فيما بين الازواج و التماس الأعذار لبعضهما البعض يجعل من هذه المشاكل بهارات تضفي نكهة خاصة على الحياة الزوجية. التسامح و الغفران هو التجاوز عن الإساءة و غفران الاخطاء، و التخلي عن الغضب والحقد تجاه إساءة الطرف الآخر. أيا كانت المشاكل في الحياة الزوجية فهناك نطاق معين يجب عليها ألا تخرج عنه أو تتجاوزه. فلكل مشكلة حل طالما وضع الطرفين سعادتهما الزوجية نصب اعينهما وجعلا من الحفاظ على استقرار الحياة المشتركة فيما بينهما هدفهما الأسمى. فالتسامح و الغفران بالتجاوز عن أخطاء الطرف الآخر مهما بلغت المشكلة التي تسببت فيها، من الامور التي تقوي أواصر المحبة و تطبع المعاملات فيما بين الزوجين باللين و اللطف، و تجعل حبل التواصل فيما بينهما قائما و ممدودا.

التواصل الفعال

اسس الزواج الناجح - التواصل الفعال

التواصل الفعال هو اساس العلاقات الاجتماعية أيا كان نوعها، و في الحياة الزوجية فهو من أهم اسس الزواج الناجح. لابد للزوجين من امتلاك القدرة على التواصل الفعّال مع شريك الحياة. ويتمثل التواصل الفعال في القدرة على الاستماع الى الشريك و الانصات اليه و الاصغاء له. ولا يكون هذا التواصل فعالا إلا عندما يبدي طرف تعاطفه مع الطرف الاخر، و يقدر مواقفه ثم يبدأ بتوجيهه إن كان مخطئا أو مقصرا، مع الحرص على أن يكون هذا التوجيه بأسلوب لبق و لطيف. التواصل الفعال يجب أن يكون عنصرا ملازما للحياة الزوجية، وفي كل الأمور الحياتية للزوجين. ففي الايام العادية، يلعب التواصل الفعال دورا مهما في خلق جو التفاهم بين الزوجين. أما خلال اللحظات المشحونة بالمشاكل، فإن التواصل الفعال يساعد على حل هذه المشاكل و ذلك بالجلوس و التحدث عنها بهدوء و روية لايجاد الحلول فيما يُعود على بيت الزوجية بالسلام والهناء. و التواصل الفعال يتضمن كذلك مشاركة الزوجين فيما يخصّ مخططاتهم الاسرية وأمورهم الحالية وقراراتهم المستقبلية والمناقشة في الامور المادية، حيث لا يجوز لأي طرف إقصاء الطرف الاخر من هذه الامور. يجب على الزوجين الابتعاد عن اتخاذ القرارات بصورة فردية لأن ذلك يعد من اهم المشاكل التي تطرد النجاح من بين الزوجية.

الزواج الناجح هو مرادف الحياة السعيدة، و عند معرفة اسس الزواج الناجح و الالمام بها ثم الحرص على الالتزام بها، يكون الزواج ناجحا مبينا على اسس متينة.