5 أفكار لتجديد العلاقة الحميمية بعد الولادة

تغيرات كثيرة تؤثر على العلاقة الحميمية بعد ولادة الطفل

تغيرات كثيرة تؤثر على العلاقة الحميمية بعد ولادة الطفل

ولادة الطفل الأول للعروسين يسبب متاعب نفسية وجسدية للمرأة

ولادة الطفل الأول للعروسين يسبب متاعب نفسية وجسدية للمرأة

يجب ان تناقشي موضوع العلاقة مع الزوج وطلب الدعم منه

يجب ان تناقشي موضوع العلاقة مع الزوج وطلب الدعم منه

يجب ان لا تنقطع المداعبات الجنسية والجنس الفموي خلال فترة النفاس

يجب ان لا تنقطع المداعبات الجنسية والجنس الفموي خلال فترة النفاس

عند ولادة الطفل الأول للعروسين فإن الكثير من التغيرات ستطال علاقتهما الحميمية نتيجة أسباب عدة أهمها التغيرات النفسية التي تطرأ على المرأة وتغير الهرمونات الجسدية التي تسبب لها التوتر والاكتئاب والقلق، الى جانب بكاء الطفل المستمر، وتغير شكل جسم المرأة وتعب المرأة من قلة النوم والإجهاد. كل هذه العوامل تؤثر على العلاقة الحميمية بين العروسين ولا بد من بعض الخطوات لاستعادة الحياة الرومانسية بين الزوجين وتجديد العلاقة. فما هي أبرز هذه الخطوات؟

1- لا بد من مناقشة موضوع العلاقة الحميمة مع الزوج بعد انتهاء الاسابيع الستة سواء كانت ولادتك طبيعية او قيصرية، ويجب طلب الدعم منه لاستعادة رغبتك الجنسية وتقبّل أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت.

2- يجب أن لا تنقطع المرأة خلال فترة النفاس عن القيام بالمداعبات الجنسية للزوج وحتى ممارسة الجنس الفموي حتى لا يشعر الزوج بأنه مُهمل من زوجته،

3- عندما يحدد الزوجان الوقت لممارسة العلاقة الحميمية لأول مرة بعد الولادة، يجب أن يتم استثارة الشهوة طيلة النهار قبل الممارسة ليلاً، من خلال تبادل القبل في النهار واستخدام العبارات الحميمية التي تُظهر الشوق لهذه العلاقة وحتى من خلال إرسال الزوجة رسائل للزوج تشوقه لهذه الليلة المميزة بعد الولادة.

4- الترطيب: ومن أجل ضمان نجاح هذه الليلة فلا بد للمرأة من استخدام مرطب مهبلي او زيوت مهبلية مرطبة قبل العلاقة إذ أن منطقة المهبل تكون أكثر جفافا بعد الولادة مما يسبب الألم.

5- اهتمي بمظهرك أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع الزوج واختاري أوضاعا ملائمة لوضعك أو أوضاعا جديدة تزيد المتعة بينكما وتكون في الوقت نفسه مريحة لك.  

كانت هذه أبرز 5 أفكار لتجديد العلاقة الحميمية بعد الولادة للعروس الجديدة التي تُرزق بمولودها الأول.