تخلصي من رعب ليلة الدخلة بهذه النصائح !

 بعض النساء ترعبهن ليلة الدخلة

بعض النساء ترعبهن ليلة الدخلة

اسألي طبيبتك عن اي أمر يشغل بالك بشأن هذه الليلة

اسألي طبيبتك عن اي أمر يشغل بالك بشأن هذه الليلة

بعض العرائس لا تشعرن بأي ألم ليلة الدخلة

بعض العرائس لا تشعرن بأي ألم ليلة الدخلة

تخشى الكثير من الفتيات المقبلات على الزواج من ليلة الدخلة، وتُشكل لهن رعبا لأسباب عدة منها قلة الثقافة الجنسية الوافية عن هذا الموضوع بالاضافة الى المعلومات الخاطئة المتناقلة عن تلك الليلة وغيرها من الأسباب.

فكيف يمكنك عزيزتي العروس التغلب على مخاوف هذه الليلة؟ "هي" تقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعدك في هذا المجال:

 - ثقّفي نفسك عن هذه الليلة قبل الوصول اليها، لتكوني على اطلاع على كل تفاصيلها من الناحية العلمية بعيدا عن الأقاويل التي يتم تتناقلها . كما أن هذه الثقافة ستقدم لك معلومات ضرورية عن كيفية التعاطي مع هذه الليلة.

- لا تترددي في استشارة طبيبتك النسائية حول أي سؤال يخطر ببالك بشأن العلاقة الجنسية في ليلة الدخلة، حتى تتجاوزي بذلك خوفك وقلقك.

- تذكري أن آلام فض غشاء البكارة ليس بالدرجة نفسها عند كل النساء فقد يؤلم بعضهن قليلاً، فيما تتم العملية عند أخريات بطريقة جداً طبيعية حتى من دون الشعور بالألم نهائيا.

- صارحي عريسك بمخاوفك في الليلة الأولى، وهواجسك حول العلاقة الحميمة لأول مرة، واطلبي منه الدعم النفسي والمعنوي ويجب أن يكون متفهما لمشاعرك وردة فعلك إزاء هذه الليلة المفصلية من حياتك وحياة العلاقة بينكما.

- تذكري أنك غير مُجبرة على جعل الليلة الأولى من الزواج هي ليلة الدخلة، بل يمكن أن تكون في اليوم التالي، أو حتى بعد أيام من الحفل حتى يكون العروسان قد تخلصا نهائيا من الضغوط النفسية التي رافقت حفل الزفاف، والتي تؤثر سلبيا على آداء العلاقة. اختاري التوقيت المناسب لك ولعريسك.

- كوني واثقة من نفسك في ليلة الدخلة، ومن جمال وشكل جسمك لأن عدم الثقة تنعكس خوفا عليك خلال العلاقة وقد يؤدي ذلك الى خلل خلال تنفيذ العملية الجنسية لأول مرة.