فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزلندا

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزلندا

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزلندا

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزلندا

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

تقليد ارتداء فتيات الأسرة لفستان زفاف الجدة أو الأم لجيل بعد جيل، هو أحد التقاليد المتعارف عليها في أنحاء مختلفة من العالم، إلا أن فستان الزفاف الذي ورثته تريشيا جاميسون يحمل قصة مميزة للغاية فهو فستان زفاف توارثته فتيات الأسرة منذ أكثر من 100 عام.

فستان زفاف تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

تريشيا جاميسون Tricia Jamieson تحدثت عن ذلك في حوار لها مع وسائل إعلام بريطانية وقالت إن فستان الزفاف الذي ورثته عن والدتها هو فستان زفاف جدة جدتها الكبرى آن تشامبرز Ann Chambers والذي صنعته بيديها وارتدته في عام 1874، في بريطانيا، عندما تزوجت من وليام وارد William Ward، وهو فستان باللون الأزرق الملكي مصنوع من قماش الساتان والمخمل والدانتيل، تريشيا قالت أيضا إن الفستان يمثل أيضا بالنسبة لها قصة حب ووفاء نادرة حيث توفيت آن تشامبرز أثناء الولادة بعد عامين من الزواج، إلا أن وليام وارد ظل محتفظا بذكراها، واحتفظ أيضا بفستان زفافها لسنوات عديدة من أجل ابنتهما أني لوسي وارد Annie Lucy Ward لتتوارث فتيات الأسرة الفستان منذ ذلك الحين وحتى عصرنا الحالي.

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزيلندا

انتقال فستان الزفاف التاريخي من بريطانيا إلى نيوزلندا

أني لوسي وارد هي جدة تريشيا جاميسون الكبرى، أورثت الفستان إلى ابنتها التي أورثته إلى ابنتها حتى وصل إلى باربارا والدة تريشيا، والتي كانت تقدر الفستان وتهتم به كثيرا، حتى أنها أصرت على أن تحمله معها عندما هاجرت وأسرتها من بريطانيا إلى نيوزيلندا في سبعينيات القرن الماضي، وتتذكر تريشيا أنها سبق وأن شاهدت والدتها وهي ترتدي الفستان في عدة مناسبات في السنوات التالية، تريشيا حكت أيضا عن أنها لم ترث الفستان عن والدتها، وإنما قامت والدتها بإعطائها الفستان لكونها ابنتها الوحيدة، عندما كانت في العاشرة من عمرها.

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

فستان زفاف تاريخي تتوارثه بنات عائلة منذ 150 عاما

في حين أن تريشيا جاميسون حصلت على الفستان في سن صغيرة وقامت بارتدائه في عدة مناسبات أحدثها مهرجان شكسبير في ساحة بروسبيرو في ستراتفورد، إلا أنها قررت أنها لم تعطي الفستان للوريثة التالية للفستان في الأسرة، أو تسمح لها بارتدائه وهي لا تزال فتاة صغيرة، بسبب خوفها على الفستان، وقالت عن ذلك: "أحتفظ بالفستان في صندوق ملفوف في منديل، إنه رقيق ومن السهل أن يتمزق، عمره حوالي 150 عام، ولم يتم ارتدائه سوى بضع مرات في الخمسين سنة الماضية".

وريثة الفستان التاريخي المجهولة

تريشيا جاميسون تحتفظ بالفستان بطريقة خاصة

أما عن الوريثة التالية للفستان في الأسرة، فإن تريشيا جاميسون تركت السؤال بلا إجابة لأنها سيكون عليها اختيار من تمنحه الفستان من بين ابنتيها، واللتان تتنافسان بالفعل على الفستان في الوقت الحالي، وهو ما علقت عليه تريشيا ضاحكة: "إحداهما تقول إنها الأحق بالفستان لأنها الأكبر والأخرى تقول إنها الأحق لأنها الابنة المفضلة".