أعلنت خطبتها.. فحظرت الأبيض على صديقاتها

العروس التي ترفض ارتداء صديقاتها للأزياء بيضاء

العروس التي ترفض ارتداء صديقاتها للأزياء بيضاء

منع ارتداء صديقاتها أيضا لأي أزياء بيضاء

منع ارتداء صديقاتها أيضا لأي أزياء بيضاء

منع ارتداء صديقاتها أيضا لأي أزياء بيضاء في أي مناسبة يقمن بحضورها بصحبتها

منع ارتداء صديقاتها أيضا لأي أزياء بيضاء في أي مناسبة يقمن بحضورها بصحبتها

من بين أشهر قواعد الإتيكيت المتعلقة بحفلات الزفاف هي تجنب النساء والفتيات ارتداء الفساتين والإطلالات ذات اللون الأبيض أو حتى بدرجات الألوان القريبة من اللون الأبيض حتى لا يفسر ذلك على أنه محاولة لمحاكاة وتقليد العروس أو سرقة الأضواء منها، وفي حين أن هذه القاعدة مفهومة ويتفق عليها الجميع تقريبا، إلا أن عروس مستقبلية قامت على ما يبدو بتعديل هذه القاعدة لتصبح أكثر صرامة حيث تتضمن شرط مثيل للجدل وهو منع ارتداء صديقاتها أيضا لأي أزياء بيضاء في أي مناسبة يقمن بحضورها بصحبتها.

كشفت عن ذلك امرأة شابة في مشاركة جديدة على موقع Reddit الشهير تحدثت فيه عن أن خلاف حاد وقع بينها وبين صديقتها المقربة منذ 20 عام والتي تستعد للزواج في المستقبل القريب، وطبقاً لما ذكرته في المشاركة فإن بداية قصة الخلاف بين الصديقة المقربة للعروس والتي تقوم بدور وصيفة الشرف في حفل الزفاف والعروس قد بدأت عندما تقابلتا بصحبة صديقات أخريات في موعد غداء في مطعم أنيق، وكتبت صديقة العروس عن ذلك تقول: "في يوم الأحد الماضي تقابلت أنا والعروس ومجموعة من الصديقات الأخريات في موعد غداء، جميعنا حصلنا على اللقاح، لذلك قلنا أنه لا بأس بقيامنا بذلك، ولأن ذلك كان لقائنا الأول منذ فترة طويلة، ولأننا اخترنا الذهاب لمطعم أنيق، قررت أن أتأنق قليلا وارتديت فستان أبيض قديم وأنيق كان لدي وسبق وأن ارتديته مرات عديدة في السابق".

صديقة العروس تحدثت بعدها أنها لاحظت أن العروس كانت تنظر لها بغرابة خلال موعد الغداء وكانت تتجنب التحدث معها وتقوم بالرد عليها بردود مقتضبة، ولكنها لم تلقي بالا للأمر وقتها، لتفاجأ بعد عودتها إلى المنزل بعدة رسائل نصية غاضبة من العروس تتهمها فيها بعدم مراعاة علاقة صداقتهما الطويلة وبمحاولة سرقة الأضواء منها في وقت مميز للغاية بالنسبة لها، وأضافت صديقة العروس في مشاركتها: "لقد صدمت حقا مما قالته ولكنني شعرت بالأسف لأنها كانت مستاءة للغاية، بالرغم من أنني لا أعرف السبب الذي يجعل ارتدائي لفستان أبيض عادي في لقاء مع الأصدقاء، أمر مسيء لها أو محاولة لسرقة الأضواء منها، ولكنني اعتذرت لها نوعا ما عن الإساءة غير المقصودة إلا أن هذا جعلها تزداد غضبا وتوجه إلي الإهانات وتقول أشياء من نوع أنها نادمة على اختيار وصيفة شرف أنانية مثلي، وهو ما أغضبني حقا لذلك قمت بالرد عليها وأخبرتها أنني احترم حقيقة أن هذه الفترة مميزة للغاية بالنسبة لها لأنها ستتزوج قريبا ولكن هذا لا يعني أن ارتداء اللون الأبيض قد أصبح حكرا عليها وحدها وقلت لها أيضا أنه في حين أن الزفاف هو الأمر الذي تدور حوله حياتها حاليا إلا أن هذا لا يعني أنه كذلك بالنسبة للآخرين". صديقة العروس اختتمت مشاركتها قائلة إن ما حدث تسبب في خلاف حاد بين صديقتها العروس، وسألت مستخدمي الموقع عما إذا كانت الطرف المخطئ فيما حدث وما إذا كان عليها الاتصال بالعروس ومحاولة الاعتذار إليها مرة أخرى عن الإساءة غير المقصودة.

آراء مستخدمي الموقع انقسمت حول ذلك الأمر، فهناك من رفض تماما فكرة أن تقوم صديقة العروس بالاعتذار، مؤكدا أنها لم تقم بارتكاب أي خطأ أو إساءة تستوجب الاعتذار، في حين اعتقد مستخدمون آخرون أن صديقة العروس عليها أن تبدي مرونة أكبر أثناء تعاملها مع صديقتها العروس، لما تعانيه الأخيرة من ضغوط أثناء التخطيط لحفل الزفاف، واقترح عليها بعضهم الاتصال بصديقتها العروس ومحاولة مصالتها احتراما لصداقتهما الطويلة.