عروسان يلغيان حفل الزفاف لإطعام الفقراء

انطلق العروسان في توزيع البهجة على الفقراء

انطلق العروسان في توزيع البهجة على الفقراء

عروسان يلغيان حفل الزفاف لإطعام الفقراء

عروسان يلغيان حفل الزفاف لإطعام الفقراء

 فضل العروسان صرف تكاليف حفل الزفاف على الفقراء

فضل العروسان صرف تكاليف حفل الزفاف على الفقراء

كأي عروسين في العالم، أمضى دارشانا كومارا ويجينارايانا Darshana Kumara Wijenarayana و خطيبته باواني راسانغا عدة شهور في التخطيط لحفل زفاف فخم في سريلانكا. ثم جائت جائحة كورونا وفرضت قيودها و شروطها على البلاد فأوحت للعروسين بفكرة نبيلة لم يترددا في تنفيذها.

وفي التفاصيل، وفقا لوكالة مجموعة ستار ميديا  Star Media Groupالاعلامية، فقد أفاد العريس دارشانا، من مقر اقامته في مدينة ماليبمادا  Malimbada التي تقع شمال العاصمة كولومبو، بأنهما انتهيا من كافة الترتيبات اللازمة لإقامة حفل زفاف ضخم بما في ذلك تجهيز الملابس و الخواتم و طلب الكيك و حجز قاعة اعراس لاحتواء 250 شخصا. و لكنهما وبعد أن تم فرض قيود الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا، بدءا في التفكير بتغيير المخطط وسط اقتراحات من الاهل و الاصدقاء تحثهم على تأجيل حفل الزفاف الذي كان مقررا بتاريخ 27 ابريل.

وبدلا من التأجيل فضل العروسين الاحتفال بزواجهما بطريقة أخرى مختلفة ألا و هي صرف تكاليف حفل الزفاف في إطعام الفقراء و المحتاجين.

و جدير بالذكر أن أول حالة إصابة بفيروس كوفيد 19 رصدتها سريلانكا تعود لسائحة صينية أصيبت بالفيروس في يناير لتتماثل للشفاء في فبراير. وأصيب أول مواطن سريلانكي بالفيروس في مارس 11 و هو مرشد سياحي، فانتشر الهلع مما استوجب الاغلاق العام.

و لحسن حظ العروسين، ومع حلول موعد حفل الزفاف، تم رفع حظر التجول خلال ساعات النهار ما ساعدهما في استكمال اجراءات عقد القران و المضي قدما في تنفيذ مخططهما البديل بالانطلاق في جولة لتوزيع الطعام على الفقراء و المحتاجين. و حرص الثنائي على تنفيذ المهمة النبيلة في إطار الالتزام بالتدابير الاحترازية للوقاية من الفيروس كالتعقيم و التباعد الاجتماعي. و نزل العروسين إلى الميدان كل متألق بحلته الزفافية حيث تزينت العروس و بدت بكامل أناقتها و هي ترتدي فستان زفاف ابيض و أكسسوارات الشعر، في حين تألق العريس ببذلة زرقاء نسقها مع ربطة عنق عاجية اللون. وأكمل كلاهما اطلالته بكمامة على الوجه كالتزام منهما بتدابير الوقاية.

وانطلق العروسين في جولتهما مشيا على الاقدام يحملان اكياس البهجة لمشاركة الفقراء فرحتهما بالزواج، ويطرقان الابواب و يوزعان الطعام و الحلويات فضلا عن هدايا للاطفال. و انهالت عليهما الاتصالات الهاتفية و الزيارات من العديد من الغرباء الذين شكروا لهما موقفها النبيل و أشادوا بسخائهما و كرمهما.

و قال العريس دارشانا :"إن هذا اأمر أشعرنا بارتياح كبير، فعندما أرى السعادة على وجوه هؤلاء الناس لاسيما أطفال كهؤلاء، فإنني حقا لاأجد كلمات للتعبير عن هذه السعادة."