عروس تقضي يوم الزفاف في صنع الكمامات

صنعت عروس المستقبل 400 كمامة خلال اسبوع واحد

صنعت عروس المستقبل 400 كمامة خلال اسبوع واحد

كان من المتوقع أن تحتفل عروس المستقبل جوانا لين Joanna Lyne  بزفافها على خطيبها يوم السبت الماضي، ولكن مع جائحة كورونا و تداعيات فيروس كوفيد-19 اضطر الثنائي لتأجيل حفل الزفاف.

بحسب وكالة الانباء المحلية "WITN"، فإن جوانا، و بدلا من الاحتفال والظهور بإطلالة العروس على منصة الزفاف، قضت وقتها يوم السبت الماضي في صنع كمامات للسكان القاطنين في غرب ولاية نورث كارولينا  North Carolinaالامريكية.

وقالت لين، نقلا عن الوكالة :"اليوم كان من المفترض بي أن أحتفل بزواجي، 11 أبريل هو اليوم المحدد لحفل الزفاف".

و لم تشرع "جوانا لين" في صنع الكمامات إلا الأسبوع الماضي على إثر بقائها في المنزل.وتمكنت خلال أسبوع واحد، بمساعدة والدتها و متطوعين آخرين، من صنع 400 كمامة.

و بدأت قصة عروس المستقبل "جوانا"مع هذه الفكرة بكمامة صنعتها لوالدتها، حيث شرحت قائلة :"إن والدتي هي صديقتي المفضلة، و هي كل ما أملك. لم أكن أستطيع أن أتصور رؤيتها مريضة. و يتعين على الجميع الحرص على تغطية وجوههم بالكمامات عند الخروج من المنزل. وهذا الامر ليس لحماية أنفسهم فحسب، و إنما أيضا لكونهم قد يجدون أنفسهم بالقرب من أشخاص نحبهم و نعزهم."

وهكذا أصبحت تجهيزات الزينة التي كان من المفترض أن تستخدمها العروس في التحضيرات لليلة العمر، تخدم هدفا أسمى وأكبر.

وتضيف جوانا قائلة :"لقد وضعت اكياس خارجا عند المدخل عليها أسماء بحيث يتمكن أي شخص من اختيار كيسه مكتوب عليه اسمه. وكلها معقمة و نظيفة، ولايتطلب الامر سوى وضع ظرف مغلف في صندوق البطاقات."

يمكن لأي شخص بحاجة إلى كمامة التواصل مع لين  للحصول على واحدة بسعر 6 دولار أمريكي، وحتى من لم يكن بمقدوره تحمل هذه التكلفة تبدي لين استعدادها لتزويده بكمامة بكل الاحوال.

وتعيد "لين"استخدام الاموال التي تحصل عليها من الناس مقابل بيع الكمامات، في تغطية تكاليف الاقمشة المستعملة في صنعها.

و تفتح "لين" الباب امام الجميع للتبرع بالأقمشة الشبيهة بالقطنية بما في ذلك أغطية الاسرة و الستائر، كما أنها تتطلع إلى الحصول على التبرعات بربطات الشعر التي تسمح بشد الكمامة خلف الاذن.

وتعلن الوكالة الاخبارية   WITN لجميع الراغبين في اقتناء كمامة أو تقديم التبرعات التواصل مع "لين" عبر حسابها على فيسبوك أو ارسال ايميل على عنوان البريد الالكتروني [email protected].