صور عريس يفاجىء عروسه بحفل زفافهما في كهف مظلم

العروس ليونا خابت امالها بعد ان اضطرت الى المشي عبر الكهف المظلم بدون عائلتها

العروس ليونا خابت امالها بعد ان اضطرت الى المشي عبر الكهف المظلم بدون عائلتها

العروس ليونا شعرت بالحزن بعد أن رأت الدموع في عيني أمها التي رفضت البقاء و غادرت الحفل مع بقية افراد العائلة باستثناء والد العروس

العروس ليونا شعرت بالحزن بعد أن رأت الدموع في عيني أمها التي رفضت البقاء و غادرت الحفل مع بقية افراد العائلة باستثناء والد العروس

العروس ليونا و هي ترتدي فستان زفاف و قبعة

العروس ليونا و هي ترتدي فستان زفاف و قبعة

العروس وهي متوجهة نحو الكهف المطلم

العروس وهي متوجهة نحو الكهف المطلم

العريس ستيف و العروس ليونا عقدا قرانهما في كهف مظلم

العريس ستيف و العروس ليونا عقدا قرانهما في كهف مظلم

وصف المشاهدون العريس ستيف بأنه اناني لانه لو يوفر مكان الاقامة لعائلة العروس

وصف المشاهدون العريس ستيف بأنه اناني لانه لو يوفر مكان الاقامة لعائلة العروس

اعتبر مشاهدو الحلقة التي عرضتها السلسلة التلفزيونية البريطيانية "Don’t Tell The Bride" قبل يومين اسوأ حلقة على الاطلاق، و ذلك بعد أن قام العريس "ستيف Steve" بعقد قرانه على عروسه "ليونا Leona" داخل كهف بارد و مظلم. و خلفت الحلقة لدى المشاهدين تساؤلات و علامات استفهام حول الكيفية التي تصرف بها العريس في ميزانية بقيمة 13,000 جنيه استرليني.

و بحسب صحيفة "ديلي ميل"، فإن العريس كان يشوق الجميع بتحضيراته لعقد قرانه على "ليونا" في حفل زفاف بطابع غرب أمريكي و أجواء برية، في حين أن العروس كانت لديها توقعات عالية و آمال كبيرة في أن زفافها سيكون حفلا راقيا وفخما. و قد كشفت "ليونا" عن تطلعاتها و آمالها، بحسب الصحيفة قائلة بأن كانت تحلم بأن تحتفل بزفافها وسط طبيعة خضراء في مكان تزينه أزهار الزنبق مع خلفية من الانوار  أنيقة تسطع في صورة تشبه القصص الخيالية ... كنت اتمنى أن يكون زفافي حفلا غاية في الرقي و الاناقة".

العريس ستيف و العروس ليونا عقدا قرانهما في كهف مظلم

و لكن العروس اكتشفت أن حفل الزفاف كان بعيدا كل البعد عن تطلعاتها وجاء عكس احلامها تماما، عندما اضطرت لكي تصل مكان عريسها،  الى المشي لمدة 15 دقيقة  على منصة زفافها التي كانت عبارة عن ممر لنفق مناجم و كهف مظلم. و رفضت عائلتها مشاركتها تلك اللحظة بعد شجار مع اقارب العريس "ستيف"!

و هرع المشاهدين نحو وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن صدمتهم من الحلقة التلفزيونية حيث وصف البعض الزفاف بأنه فشل ذريع، في حين عبر آخرون عن فضولهم لمعرفة مصير الميزانية المخصصة للزفاف والتي تبلغ 13,000 جنيه استرليني و عن رغبتهم في معرفة الكيفية التي صرف بها العريس هذا المبلغ.

وفي هذا الصدد علق احدهم قائلا:"لقد كان حفل الزفاف فاشلا للغاية! وما لا أستطيع فهمه هو أين تم صرف مبلغ 13,000 جنيه استرليني؟ لقد كان الحفل رخيصا". و كتب آخر :"ربما كانت تلك الحلقة أشد الحلقات ايلاما من كل الحلقات التي شاهدتها منذ مدة طويلة في سلسلة "Don’t Tell The Bride ... يا له من عريس أناني ..."

وأضاف ثالث، بحسب صحيفة "ديلي ميل"معلقا :"هذا هراء كيف لذلك الزفاف المروع أن يكلف 13,000جنيه استرليني. العروس مسكينة. لقد كان "ستيف" وقحا وهمجيا ... لااستطيع تصديق كل ما مرت به العروس في هذا الزفاف".

أما معلق رابع فقد كتب قائلا:" إنني أود حقا أن اطلع على تفاصيل مصروفات مبلغ 13,000 جنيه استرليني، وأود أن اراها مفصلة على الورق لأنني بكل تأكيد لم أستطع أبدا رؤيتها في البرنامج".

و كان العريس "ستيف" قد تحدث عن تخطيطه لحفل زفافه قائلا:"إنني أرغب في تنظيم حفل زفاف بطابع أفلام ويسترن الامريكية، وفي إطار فيلم مفعم بالاناقة مع نهاية عبقرية و مشوقة".

العروس ليونا خابت امالها بعد ان اضطرت الى المشي عبر الكهف المظلم بدون عائلتها

وأضاف العريس قائلا:"لقد كان حفل الزفاف فرصة لي لكي أثبت لها بأنني جدير بثقتها. و لتحقيق ذلك، بالتأكيد ليس هناك أفضل من تعليقها بين منحدرين." و قد كان العريس قد خطط منذ البداية لجعل عروسه تجازف في مغامرة بعيدا عن الأهل بمسافة 140 ميل في منجم وسط "مقاطعة ليك Lake District". و قرر العريس عقد القران في منتصف الممر حيث مشت العروس "ليونا" نحو عريسها "ستيف" انطلاقا من الطرف الآخر من الجسر ليلتقيا في منتصف الطريق.

و من ناحية أخرى، راود أم "ليونا" قلق يتعلق بمسائل اخرى تشغل بالها، وأهمها الضيوف. و قالت في توضيح لها :"إن كل ما ازعجني  في الموضوع هو الموقع ... فالحضور تضمن الجد و الجدة"

أما العروس "ليونا" فقد أضافت قائلة :"نعم صحيح، فهم لا يستطيعون المشي طويلا، و أنا أرغب في رؤية كل من أحبهم حاضرين هناك، و كان ذلك هو أكبر مخاوفي. إنني اريد من ستيف أن يشعر بي أيضا".

و كان أفراد عائلة العروس "ليونا"، بما فيهم الجد الاكبر و عمره 85 عاما، قد شعروا بالانزعاج و الاستياء وتخلفوا عن الزفاف بعد أن اكتشفوا بأنهم سيضطرون الى المشي لأميال مع حجز مكان الاقامة الخاص بهم.

واوضحت العروس قائلة:"لقد آلمني كثيرا أن شريك عمري دفع بأمي إلى البكاء ..."

وبعد مشاجرة نشأت بين العائلتين في يوم الحفل الكبير، رفض اقارب العروس باستثناء والدها، المشاركة في الزفاف ليغادروا الحفل بعد ذلك.