النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أشهر عادات تراثية في الأعراس المغربية ويتوارثها النجوم حتى اليوم

ابتسام بطمة في الهودج
1 / 9
ابتسام بطمة في الهودج
ايمان الباني في حفل زفافها المغربي
2 / 9
ايمان الباني في حفل زفافها المغربي
حفل زفاف بطابع مغربي للفنان سعد لمجرد
3 / 9
حفل زفاف بطابع مغربي للفنان سعد لمجرد
سعد لمجرد وعروسته بالزي المغربي
4 / 9
سعد لمجرد وعروسته بالزي المغربي
شقيقة دنيا بطمة في حفل زفافها
5 / 9
شقيقة دنيا بطمة في حفل زفافها
عبدالفتاح الجريني وجميلة البدوي خلال حفل زفافهما
6 / 9
عبدالفتاح الجريني وجميلة البدوي خلال حفل زفافهما
علب خاصة للحلي والشوكولاة والتمر المحشو
7 / 9
علب خاصة للحلي والشوكولاة والتمر المحشو
مراد يلدريم وايمان الباني في حفل زفافهما المغربي
8 / 9
مراد يلدريم وايمان الباني في حفل زفافهما المغربي
المروزية من اشهر الاطباق المغربية التي تقدم في الولائم.png
9 / 9
المروزية من اشهر الاطباق المغربية التي تقدم في الولائم.png

على الرغم من التطورات العصرية التي طالت العديد من التقاليد في حفلات الزفاف في مختلف انحاء الوطن العربي إلا أن الاعراس المغربية استطاعت أن تحافظ على غالبية التقاليد المتوارثة بشأن تلك الحفلات وما زالت مستمرة حتى اليوم في مختلف شرائح المجتمع الاجتماعية والفنية وهذا ما ظهر جلياً في حفل الزفاف الذي أقامه الفنان المغربي سعد لمجرد مؤخرا بحسب ما ظهر في الصور التي تم  نشرها من الحفل.

إطلالة العروسين في حفل الزفاف المغربي

إذاً استطاعت التقاليد المتوارثة أن تحافظ على إطلالة خاصة للعروسين في حفل الزفاف المغربي فلم يحتل الفستان الابيض صدارة تلك الأعراس بل ما زال للزي المغربي حضوره الطاغي في هذه الحفلات وهذا ما شاهدناه في حفل زفاف سعد لمجرد إذ أطلت العروس غيثة العلاكي جرياً على العادة، بأكثر من لباس تقليدي أو ما يسمى "تكشيطة".

أما العريس فيسمى في ليلة عرسه بـ "مولاي السلطان"، ويقوم بتغيير ملابسه مرتين، يرتدي الجلباب التقليدي أو الجبادور، وهو عبارة عن لباس تقليدي من قطعتين أو ثلاث، ثم بذلة رسمية هذا ما شاهدناه في حفل زفاف سعد لمجرد.

سعد لمجرد وعروسته بالزي المغربي.jpg

الإطلالات التقليدية للعروسين في المغرب شاهدناها ايضاً مؤخرا في حفل زفاف عبد الفتاح الجريني وجميلة البداوي إذ تميز حفل زفافهما بكل تفاصيله بالعادات التراثية المغربية سواء لناحية الاطلالة أو الاغاني وحتى الديكورات على الرغم من أنه تم تنظيمه في أحد الفنادق في الدار البيضاء.

عبدالفتاح الجريني وجميلة البدوي خلال حفل زفافهما.png

ومن النجوم المغاربة الذين لجأوا إلى إطلالات مغربية في حفل زفافهم نذكر ايضا ملكة جمال المغرب السابقة إيمان الباني التي تزوجت من الممثّل التركي مراد يلدريم، والمعروف عربياً باسم "أمير". فعلى الرغم من أن الثنائي أقاما حفل زفاف ضخم في تركيا وحظى باهتمام إعلامي كبير، إلا أنها أقامت  حفل زفاف ثاني لها بالمغرب وتصدّر اهتمام الإعلام مرّة أخرى بسبب ما تميز به من الطقوس المغربية إذ ارتدت خلاله إيمان الباني ثلاثة فساتين مختلفة ومبهرة، كلها على الطراز المغربي، الاول جاء باللون الأصفر ثم فستانا باللون الأخضر أما الإطلالة الاخيرة فكانت بفستان مغربي باللون الأحمر، كما ارتدى مراد العباءة المغربية أيضاً.

ايمان الباني في حفل زفافها المغربي.jpg

دخول العروس بالهودج

ومن الطقوس الفريدة التي ما زالت تميز الأعراس المغربية بكل فئاتها الاجتماعية والفنية هو دخول العروس إلى قاعة الحفل محمولة على الأكتاف فوق هودج مسقوف بلون الذهب أو الفضة وهذا ما لجأت إليه ابتسام بطمة، شقيقة الفنانة المغربية دنيا بطمة خلال حفل زفافها في عام 2022 في احياء منها للتقاليد المغربية في الحفل.

وتعني هذه العادة أن منزلة العروس فوق رؤوس الجميع، وهي ملكة الحفل دون منازع. وعلى الرغم من أن أصل هذه العادة ما زالت مجهولة إذ يعتبرها البعض تقليداً أمازيغيا يعود إلى ما قبل دخول الإسلام للمغرب إلا أن أغلب المغاربة ما زالوا يتبعونه وما زالت العروس تُحمل في هودجها على الأكتاف ويتم الطواف بها وسط الضيوف بينما تصدح الموسيقى بإيقاعات الأغاني الخاصة التي ترحب بدخولها وتكون أغلبها من وحي التراث المغربي.

ابتسام بطمة في الهودج.jpg

وفي لحظات أخرى من العرس، يتم إدخال العروس على ضيوفها وهي محمولة تارة على الهودج وتارة أخرى على الميدة أو الطيفور (وهي على عكس الهودج غير مسقوفة)، ويتم أحيانا حمل العريس أيضا على الميدة إذا رغب. وخلال ذلك يرقص الرجال الذين يحملونهما على إيقاعات الأغاني الشعبية، بينما يحيي العروسان الضيوف وترمي العروس عليهم الورد ترحيبا بهم.

وفي كل مرة يدخل فيها العروسان قاعة العرس تتعالى الزغاريد والصلاة والسلام على النبي، وتحيط بهما النكافة (المرأة التي تشرف على ملابس العروس) ومساعداتها اللواتي يرتدين بدورهن زيا تقليديا موحدا.

ليلة الحناء المغربية

ومن طقوس الأعرا س المغربية أن ليلة الزفاف يتم استباقها بحفل ليلة الحناء وتتميز بطقوس خاصة كنقش يدي وقدمي العروس بالحناء، وترتدي العروس في تلك الليلة قفطانا أخضر اللون يسمى النطاع، وتكون الحلي ومكان جلوسها أيضا باللون نفسه.

ويتم وضع الحناء أمام العروس فوق طاولة موشاة بالأخضر يطلق عليها "الطيفور"، وهي الطريقة التقليدية، في حين يفضل البعض الطريقة العصرية برص تلك اللوازم على طاولة متحركة تسمى "الشاريو". ويتم وضع الشمع والبيض والورد والسكر والحليب إلى جانب الحناء اعتقادا من السكان هناك بأنها تجلب الحظ والسعادة والوفرة لحياة العروسين. وبعد نقش الحناء للعروس يتم النقش لمن يرغب من الضيوف على أيديهم.

شقيقة دنيا بطمة في حفل زفافها.jpg

هذه الليلة تحييها العروس مع الأهل والجيران والصديقات يتم خلالها تحضير أكياس خاصة مملوءة بورق الحناء، يتم توزيعها في نهاية الحفل على صديقات العروس غير المتزوجات.

أما ختام ليلة الحناء فيكون بـ"الدفوع" أو الهدية إذ يتم ترتيب هدايا العريس في صناديق خاصة تسمى "الطيافر"، وتكون هذه الهدايا عبارة عن أثواب تقليدية وحلي وعطور ومنامات وأحذية وحقائب يدوية، إضافة إلى الحليب والتمر المحشو باللوز والورد والقرنفل والشكولاتة والسكر. ويحمل أهل العريس صناديق الهدايا مرفوقين بفرقة موسيقية شعبية، ويتم استعراضها أمام الجيران في محيط منزل العروس وأمام الضيوف داخل قاعة الحفل.

علب خاصة للحلي والشوكولاة والتمر المحشو.jpeg

أما سبب وجود السكر والحليب في الأعراس المغربية فهو تفاؤل المجتمع هناك بهما كونهما يشيران إلى نقاء الحياة المنتظرة وحلاوتها.

طعام العرس المغربي

لا يمكن تنظيم حفل زفاف مغربي من دون تقديم العشاء للحضور أثناء الحفل. وفي الحفلات التي لا يتم تنظيمها في الصالات ينقسم الضيوف إلى قسمين قسم للرجال حيث يجلسون ويتناولون العشاء أولاً، ثم يحين دور النساء، وعند الانتهاء من تناول الطعام والتحلية يتجّه الضيوف للخارج من أجل مواصلة الاحتفال والرقص على الأغاني التقليدية. ومن أشهر الأطباق المغربية التي يتم تقديمها في حفلات الزفاف المغربية نذكر: المروزية عبارة عن لحم مع المرق الحلو والبرقوق والوز، والدجاج المحمر (المشوي)، البسطيلة، الكسكس، الطاجين كما أن أول شيء يقدم قبل هذه الأطباق الحلوة المغربية من: كعب غزال، البريوات، غريبة وغيرها .

المروزية من اشهر الاطباق المغربية التي تقدم في الولائم.png

أما ختام الأعراس المغربية فيكون في الصباحية أي اليوم التالي الذي يلي حفل الزفاف أو ما يُعرف بليلة الدخلة. ففي هذا الصباح تأتي عائلة العروس وهي تحمل معها فطور الصباح والهدايا إلى بيت العريس وعند وصولهم لباب البيت يغنون ويطلقون الزغاريد لتنتهي بذلك كل مراسم الاحتفال.

×