النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي أهمية التسامح بين الزوجين

أهمية التسامح بين الزوجين
أهمية التسامح بين الزوجين

التسامح بين الزوجين، لا شك أن التسامح أساس هام يجب أن تقوم عليه الحياة الزوجية، لأنه يحقق فوائد عديدة لطرفيها، كما أنه لا توجد حياة خالية من الذلات والأخطاء أبداً، ولذلك يجب أن نسلط الضوء اليوم على أهمية التسامح بين الزوجين وأثره على الحياة الزوجية.

أهمية التسامح بين الزوجين

التسامح يخلق بيئة دافئة بين الزوجين، بيئة تمهد لحياة سعيدة وهادئة ومستقرة، وتعود أهمية التسامح بين الزوجين إلى ما يلي:

يذيب مخلفات ورواسب الخلافات الزوجية

من الطبيعي أن يحدث خلاف بين الزوجين، لأن الخلاف أمر وارد الحدوث في كل العلاقات بما فيها العلاقة التي تجمع بين الزوجين في حياة كاملة حيث البيت الواحد والمشاركة في كثير من التفاصيل الحياتية اليومية، وهنا تظهر أهمية التسامح بين الزوجين في إذابة مخلفات ورواسب الخلافات الزوجية التي تحدث خلال مسيرتها.

تحقيق التناغم والإنسجام بين الزوجين

لا يمكن أن يغيب التناغم والإنسجام بين الزوجين في حياة تجمع بين زوجين متسامحين، لأن التسامح يبعث على الهدوء والراحة النفسية، وهي أمور تساهم بشكل كبير في تحقيق إنسجام الزوجين معاً بسبب إيجابية الشعور بالتسامح.

يعمق من أواصر المحبة ويزيد من الألفة

الألفة بين الزوجين لا تحدث من فراغ، لأنها تحتاج إلى عدة مقومات، يأتي التسامح على رأسها، لأن التسامح بين الزوجين يعمق من أواصر المحبة بين الزوجين ويزيد من الألفة بينهما، ولأنه يحقق سلام داخلي لكل منهما، سلام له أن يخلق حالة دافئة من المودة والرحمة والطمأنينة والسكينة.

لا يسمح بهدم الحياة الزوجية

التسامح بين الزوجين يحقق التغاضي عن كثير من الذلات والأخطاء، ولذلك تستقر الحياة الزوجية وتهدأ، لأنها تصبح راسخة غير قابلة للهدم، لأن طرفيها يجيدا التسامح فيما بينهما، ويتقنا إستيعاب الأخطاء والحفاظ على حياتهما الزوجية.

ماذا بعد التسامح بين الزوجين؟

كي يؤتي التسامح ثماره، يجب أن لا يستغل أي طرف تسامح الطرف الآخر وإهدار قيمته النبيلة في تكرار الأخطاء لعلمه مسبقاً بتسامح الطرف الآخر، لأن الأمر قد يأتي بنتيجة عكسية، كما أن تكرار الأخطاء قد يحول دون تحقيق فوائد التسامح بين الزوجين، ولذلك يجب أن يحترم طرفي الحياة الزوجية قيمة التسامح فيما بينهما حتى يتمتعا سوياً بإيجابياته عميقة التأثير.

×