بوش في معرض الالكترونيات الإستهلاكية 2021: لا حدود لطموحات الذكاء الاصطناعي

بوش تشارك في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2021

بوش تشارك في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2021

 تعتمد بوش على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

تعتمد بوش على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

تحت عنوان مُستدام #مثل_بوش، ستستغل الشركة فرصة مشاركتها في النسخة الافتراضية من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2021 لاستعراض حلولها الذكية و المستدامة للارتقاء بمستويات الصحة و نمط الحياة و التنقل.

و تعتمد بوش Bosch على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للأشياء مستفيدة من الإمكانات التي تطرحها البيانات و حلول الذكاء الاصطناعي و إنترنت الأشياء، في إطار مساعيها لتحسين صحة البشر و حماية كوكبنا، لتعود بالفائدة على البشر والبيئة من خلال الحلول التقنية المتطورة.

و تعليقاً على الموضوع، قال مايكل بول، عضو مجلس إدارة شركة بوش: "عملنا على دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والاتصالات لابتكار حلول الذكاء الاصطناعي للأشياء، لتُساعدنا على تحسين كفاءة الطاقة ودعم جهود مواجهة كوفيد-19.  وتقدم هذه التكنولوجيا الجديدة قدراً هائلاً من الإمكانات. ووصلنا بالفعل إلى مرحلة إطلاق العنان لهذه الإمكانات والتخطيط لتوسيع جهودنا في المستقبل".

ابتكارات بوش في فعاليات المعرض

و يُعد جهاز الاستشعار المزود بخاصية الذكاء الاصطناعي، الأول من نوعه في العالم والمُخصص لأجهزة رصد النشاط البدني والقابلة للارتداء والاستماع، أول الابتكارات التي ستُسلط الشركة الضوء عليها خلال فعاليات المعرض. ونظراً لتنفيذ حلول الذكاء الاصطناعي على جهاز الاستشعار نفسه (الذكاء الاصطناعي الطرفي)، لم تُعد هناك حاجة إلى الاتصال بالإنترنت خلال جلسة التمرين، الأمر الذي يُسهم في تعزيز كفاءة الطاقة و خصوصية البيانات.

من جانب آخر، تعتزم الشركة تقديم جهاز استشعار قادر على قياس عوامل مثل جودة الهواء والرطوبة النسبية. ما يُسهم في توفير المعلومات حول تركيز الهباء الجوي في الهواء، الأمر الذي برزت أهميته بشكل كبير ضمن جهود مكافحة انتشار كوفيد- 19.

من جهتها، تستطيع كاميرات بوش الأمنية أن تُساعد في الجهود المبذولة ضد انتشار الفيروس؛ إذ تُتيح تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي القدرة على تنفيذ طيف واسع من التطبيقات المتمحورة حول العملاء. و على سبيل المثال، تتمتع إحدى حلول الكاميرا الحديثة و المدمجة مع مزايا تحليل الفيديو الذكية بالقدرة على قياس درجة حرارة الجسم دون أي تلامس ودون الإفصاح عن الهوية بكل دقة مع معدل خطأ لا يزيد عن النصف درجة.

بالإضافة إلى ذلك، وباستخدام حل برمجي مخصص لمنصة الكاميرات المفتوحة الخاصة بمنصة Security and Safety Things الناشئة والتابعة لبوش، تستطيع هذه الكاميرات أن ترصد فيما إذا كان عدد الأشخاص الموجودين داخل متجر ما متوافقاً مع القيود المفروضة بسبب أزمة كوفيد-19.

وقد حازت المنصة على إحدى جوائز معرض الإلكترونيات الاستهلاكية للابتكار لعام 2021، لتكون إحدى الحلول الأربعة الحائزة على الجوائز التي تطرحها بوش هذا العام. وتطرح الشركة للمرة الأولى أيضاً جهازاً محمولاً لمراقبة الهيموجلوبين وكشف الإصابة بفقر الدم عن طريق مسح الإصبع. و يُعد الجهاز ملائماً بشكل كبير للمناطق التي تعاني من ضعف إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية. وبمقدور جهاز مراقبة الهيموجلوبين، المزود بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، أن يُعطي النتائج في غضون ثلاثين ثانية فقط، بدون الحاجة إلى إجراء أي فحوص مخبرية أو سحب عينة دم.

خبرات للمساعدة على استكشاف القمر

من الطرق الأرضية إلى أنشطة الفضاء، ففي حين شهدت نسخة العام الماضي من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية إطلاق النسخة الأولى من نظام SoundSee AI للاستشعار القائم على الذكاء الاصطناعي و الخاص بمحطة الفضاء الدولية، وضعت بوش هذه المرة القمر نصب أعينها.

و كجزء من برنامج نقطة التحول الخاص بوكالة ناسا، تنضم بوش إلى مجموعة شركات أستروبوتيك وويبوتيك وجامعة واشنطن لتطوير حلول التنقل الذاتي والشحن اللاسلكي الذكية للروبوتات الموكلة بمهام استكشاف سطح القمر. واعتباراً من عام 2023، ستكون روبوتات كيوب روفرز، صغيرة الحجم والمصممة لاستكشاف القمر، قادرة على التجول بشكل ذاتي في جميع أنحاء القمر وتحديد طريق عودتها إلى محطات الوقوف الخاصة بها. ويُسهم باحثو بوش العاملين على المشروع في بيتسبرغ ووادي السيليكون بتقديم ما لديهم من خبرات في مجالات تحليل البيانات الذكية القائمة على الذكاء الاصطناعي وحلول الاتصال اللاسلكية. وستلعب النتائج الخاصة بالمشروع دوراً رئيسياً في تطوير حلول الذكاء الاصطناعي للأشياء لدى بوش على كوكب الأرض.

ويُمثل كُل هذا دليلاً على القدرات الهائلة التي توفرها تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للأشياء، والدور البارز الذي تلعبه الاستدامة في هذا الصدد.