النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أسباب فقدان السمع عند الأطفال وأهمية فحص السمع لحديثي الولادة

أسباب فقدان السمع عند الأطفال وأهمية فحص السمع لحديثي الولادة
1 / 3
أسباب فقدان السمع عند الأطفال وأهمية فحص السمع لحديثي الولادة
فقدان السمع عند الأطفال
2 / 3
فقدان السمع عند الأطفال
الدكتور رمزي العمري استشاري طب الاطفال وحديثي الولادة بالمستشفى الكندي بدبي
3 / 3
الدكتور رمزي العمري استشاري طب الاطفال وحديثي الولادة بالمستشفى الكندي بدبي

تعتبر حاسه السمع من الحواس المهمه التي يجب الإهتمام بها والمحافظة عليها، وخصوصاً بالنسبة للأطفال لأنهم بحاجة إلى السمع لتنمية مهارات التواصل والإدراك لديهم.

وتعتبر مشكلة فقدان السمع عند الأطفال مشكلة جادة وخطيرة، ولا تقل أهمية عند فقدان السمع عند الكبار، فبحسب منظمة الصحة العالمية، والتي أكدت في تقارير لها، أن شخصاً واحداً من بين كل أربعة أشخاص سيعيشون مع درجة من الصمم، أي أن نحو 2.5 مليار شخص سيواجهون خطر فقدان السمع بحلول 2050.

كما أفاد التقرير بأن 60% من فقدان السمع عند الأطفال ناتج عن أسباب يمكن تجنبها، ولذلك يجب على الوالدين الانتباه جيداً لحاسة السمع عند أطفالهما والتأكد من أنها سليمة، وأن الأطفال لا يعانون أي قصور فيها.

فقدان السمع عند الأطفال

فقدان السمع عند الأطفال 

  • أسباب فقدان السمع عند الأطفال
  • أنواع فقدان السمع عند الأطفال
  • أهمية إجراء فحص السمع عند الأطفال حديثي الولادة

أسباب فقدان السمع عند الأطفال

بحسب الدكتور رمزي العمري استشاري طب الاطفال وحديثي الولادة بالمستشفى الكندي بدبي توجد أسباب عديدة تؤدي إلى فقدان السمع عند الأطفال، منها :

الوراثة

تحدث الإصابة بفقدان السمع عند الأطفال عبر الوراثة حيث تنتقل بعض الأمراض الجينية من الوالدين إلى الطفل وفقاً لعمل الجينات الوراثية، مثل : الحالات الصحية الموروثة، كتصلب الأذن الذي يمنع الأذنين أو الأعصاب من العمل بشكل صحيح.

أسباب أخرى

ذكر العمري عدة أسباب أخرى لفقدان السمع عند الأطفال مثل:

  1. تناول الأم الأدوية أثناء الحمل بدون استشارة الطبيب.
  2. التدخين وتناول الكحول أثناء الحمل.
  3. إصابة الأم ببعض الأمراض الفيروسية نتيجة للعدوى أثناء الولادة، والالتهابات التي تتطور في الرحم أو عند الولادة، مثل: الحصبة الألمانية أو الفيروس المضخم للخلايا التي يمكن أن تسبب فقدان السمع التدريجي.
  4. تعسر الولادة ومشاكل عديدة مثل النزف أثناء الولادة ونقص الأكسجين.
  5. تراكم السوائل في الأذن الوسطى (الأذن اللاصقة)، وهو أمر شائع عند الأطفال الصغار.
  6. الالتهابات التي تتطور في الرحم أو عند الولادة، مثل: الحصبة الألمانية أو الفيروس المضخم للخلايا التي يمكن أن تسبب فقدان السمع التدريجي.
  7. تلف في القوقعة أو الأعصاب السمعية التي تنقل إشارات السمع إلى الدماغ، نتيجة لإصابة شديدة في الرأس أو التعرض لضوضاء عالية أو جراحة في الرأس.

أنواع فقدان السمع عند الأطفال

يوجد نوعان من فقدان السمع عند الأطفال بحسب ما ذكره د. العمري، وهما فقدان السمع التوصيلي وفقدان السمع  العصبي، وهناك علاج لكلا الحالتين بحسب نسبة فقدان السمع التي تم معرفته أثناء التشخيص، ولذلك يجب اكتشاف فقدان السمع مبكراً حتى يمكن اتخاذ اللازم بنتائج أكثر نجاحاً.

أسباب فقدان السمع عند الأطفال وأهمية فحص السمع لحديثي الولادة

أهمية إجراء فحص السمع عند الأطفال حديثي الولادة

تعود أهمية إجراء فحص السمع عند الأطفال حديثي الولادة إلى أن نسبة الإصابة في دولة الإمارات العربية المتحدة في تزايد، ولذلك من الأهمية إجراء الفحص للتعرف على حالات الضعف، وكذلك حالات فقدان السمع، كما أن سرعة اكتشاف المشكلة يساهم في البدء بعلاجها من خلال وضع بروتوكول العلاج المناسب مبكراً بحسب كل حالة، وبحسب نسبة فقدان السمع عند كل طفل.

وقال العمري أن إجراء الفحص يجعل من السهل التعرف على قدرات الطفل في الأسابيع الأولى من عمره، لاكتشاف قدرته على السمع، والتوصل إلى أي مشكلة يعاني منها لمحاولة حلها والتغلب عليها.

ولذلك يوصي د.العمري كل من الآباء والأمهات بضرورة إجراء فحص بسيط بعد الولادة لأطفالهم حديثي الولادة، لتقييم حاسة السمع لديهم والتأكد من سلامتها حتى لا يتأثر الأطفال في مراحلة لاحقة بمشاكل صحية عديدة كتأخر الكلام، وانعدام القدرة على التفاعل مع الآخرين، وضعف مهارات التواصل، وغير ذلك من المشاكل التي من الممكن أن تؤثر على حياتهم المستقبلية.

×