محطة الفضاء الدولية تستقبل هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي وأول عربي يزورها

محطة الفضاء الدولية تستقبل هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي وأول عربي يزورها

محطة الفضاء الدولية تستقبل هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي وأول عربي يزورها

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، عن التحام مركبة "سويوز إم. أس 15"، وعلى متنها رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، بمحطة الفضاء الدولية؛ في أول مهمة إماراتية مأهولة إلى الفضاء، ليكون بذلك المنصوري، وهو أول رائد فضاء إماراتي، ورائد الفضاء العربي الأول الذي يزور محطة الفضاء الدولية منذ إنشائها في العام 1998.

سويوز إم. أس 15

وكشف المركز عن تمكّن مركبة "سويوز إم. أس 15" من الالتحام بنجاح بمحطة الفضاء الدولية، بعد ست ساعات، من توقيت الانطلاق، وبعد ساعتين من التأكّد من إجراءات السلامة داخل المركبة، حيث جرى فتح مدخلي المركبة والمحطة لاستقبال رواد الفضاء الثلاثة هزاع المنصوري والروسي أوليغ سكريبوشكا، والأميركية جيسيكا مير، للانضمام إلى ستة رواد تواجدوا من قبل على متنها وهم: الأمريكيين كريستينا كوك، وأندرو مورغان، ونيك هيج، والروسيّين ألكسندر سكفورتسوف، وأليكسي أوفشينين، والإيطالي لوكا بارميتانو، ليصبح إجمالي عدد الرواد على متن محطة الفضاء الدولية تسعة رواد مع انضمام الطاقم الجديد.

محطة الفضاء الدولية

وذكر المركز أنه على بعد مسافة حوالي 400 كيلومتر من محطة الفضاء الدولية، حددت مركبة "سويوز إم. أس 15"، مكان المحطة الدولية باستخدام نظام رادار خاص يسمى KURS ، ثم ثبّتت اتجاهها إلى المحطة على بعد حوالي 180 كيلومترًا.

وكانت مرحلة الالتقاء آلية بالكامل، وتمثلت المهمة الرئيسية للطاقم أثناء عملية الالتحام الآلي في مراقبة الأنظمة، وتحليل معلومات توازي مركبة سويوز مع نقطة الالتحام بمحطة الفضاء الدولية، ومعلومات عن المسافة والتوجه والسرعة، حتى يتمكنوا من مراقبة العملية بدقة؛ وذلك لضمان الإجراءات السليمة.

أول رائد فضاء إماراتي

وفي المرحلة الأخيرة، وبمجرد حدوث الالتحام، بدأت أقفال معقوفة بالإغلاق بإحكام، وتم إجراء اختبار للكشف عن وجود أي تسرب للهواء، والتأكد من إحكام غلق المقصورة، والتي استغرقت ساعتين، وعندما تم التأكد 100% أن كل شيء يعمل بشكل جيد تم فتح مدخل الكبسولة ، وانتقل هزاع المنصوري مع رائدي الفضاء الآخرين من خلالها إلى داخل محطة الفضاء الدولية وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

يشار إلى أن مهمة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تندرج ضمن برنامج "الإمارات لرواد الفضاء" الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويُعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة تصبح جزءاً من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات بهدف تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

برنامج الإمارات لرواد الفضاء

جدير بالذكر أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء، يحظى بدعم مباشر من صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الذراع التمويلي للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. ويُعتبر هذا الصندوق، الذي أطلق في عام 2007، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى دعم جهود البحث والتطوير في قطاع الاتصالات في الدولة، وإثراء ودعم وتطوير الخدمات التقنية وتعزيز اندماج الدولة في الاقتصاد العالمي.