النسخة الإلكترونية

هل يمكن أن تتنازل ملكة بريطانيا عن العرش لوريثها الأمير تشارلز؟

الملكة إليزابيث الثانية لا تستطيع التنازل عن العرش
1 / 2
الملكة إليزابيث الثانية لا تستطيع التنازل عن العرش
الملكة إليزابيث الثانية وولي عهدها الأمير تشارلز
2 / 2
الملكة إليزابيث الثانية وولي عهدها الأمير تشارلز

من المقرر أن تحتفل الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II ملكة بريطانيا والبالغة من العمر 95 عاما، باليوبيل البلاتيني Platinum Jubilee للتويجها على عرش المملكة التي لا تغيب عنها الشمس، ولكن هل يمكن أن تتنازل عن العرش لوريثها الأمير تشارلز؟.

الملكة إليزابيث الثانية وولي عهدها الأمير تشارلز
الملكة إليزابيث الثانية وولي عهدها الأمير تشارلز

يعتبر الأمير تشارلز فيليب آرثر جورج ولي عهد بريطانيا، الذي يبلغ من العمر 72 عامًا هو الأطول بقاء في هذا المنصب، إذ توجت والدته الملكة إليزابيث الثانية، كملكة للمملكة المتحدة في عام 1953، وهو لم يكمل عامه الخامس، وبذلك أصبح وريثًا للعرش، وفي عام 1969 تٌوج رسميا وأصبح أمير ويلز، وما زال إلى الآن ولي عهد كما هو منذ أكثر من 60 عامًا.

ولا يرجح الخبراء الملكيون أن الملكة إليزابيث الثانية، التي ستحتفل باليوبيل البلاتيني لها العام المقبل، أنها ستتنازل عن العرش قبل هذه الذكرى الاستثنائية".

وتٌعد المملكة المتحدة ملكية فريدة من نوعها، على عكس العديد من الدول الملكية في أوروبا، إذ أن الملك يكون على رأس الكنيسة، ويحمل لقب الحاكم الأعلى لكنيسة إنجلترا، وخلال حفل تتويج الملكة إليزابيث عام 1953، وعدت بخدمة البلد طوال حياتها، ويقال إنها تعتبر هذا الوعد بمثابة واجب مقدس للحكم طالما أنها على قيد الحياة.

الملكة إليزابيث الثانية لا تستطيع التنازل عن العرش
الملكة إليزابيث الثانية لا تستطيع التنازل عن العرش

وفي حين أن التنازل عن العرش في دول أخرى أمر شائع مثل النظام الملكي الهولندي، إذ أن الملوك يمكنهم التقاعد بسبب كبر السن، فإن ذلك غير شائع في المملكة المتحدة.

يظل الملوك في بريطانيا يعتلون العرش حتى وفاتهم، والملك الوحيد في التاريخ البريطاني الذي تنازل عن العرش طوعًا هو إدوارد الثامن، وكانت تعتبر أزمة دستورية.

وقامت الملكة إليزابيث الثانية، مؤخرًا بتقليل واجباتها الرسمية، ونقلها لأولادها وأحفادها، إذا لماذا تتخذ الملكة الخطوة الأكثر تطرفا وتتنازل عن العرش، بينما هي قادرة باتخاذ خطوات بسيطة لتقليل مهامها، وتفويض أعضاء عائلتها الأصغر سنا، وعلى سبيل المثال بدأ الأمير تشارلز يحضر افتتاح البرلمان بينما تتناقص حفلات الاستقبال التي تحضرها الملكة.

وبالرجوع إلى فترة ولايتها على العرش، وبمناسبة عيد ميلادها الـ 21، ألقت الأميرة إليزابيث حينذاك، خطاب بٌث عبر الإذاعة البريطانية بي بي سي، وتعهدت فيه إلى دول الكومنولث، وقالت: "أعلن أمامكم أن حياتي كلها، سواء كانت طويلة أم قصيرة، ستكرس لخدمتكم وخدمة عائلتنا التي ننتمي إليها جميعًا ".

الصور من AFP

×