التعاطي مع المياه

التعاطي مع المياه

التعاطي مع المياه

باد راغاز

باد راغاز

 فالس

 فالس

سان موريتز

سان موريتز

 سكول

 سكول

 في الشاير...

 في الشاير...

لورا سنوك تشرب وتستحم وصولاً إلى الصحة الكاملة في مياه غراوبوندن، الكانتون السويسري الأجمل (وغير المعروف)

لورا سنوك تشرب وتستحم وصولاً إلى الصحة الكاملة في مياه غراوبوندن، الكانتون السويسري الأجمل (وغير المعروف)

حتى في الثروة التنافسية السويسرية من المشاهد المدهشة والأجبان والشوكولاتة الشهية والمنتجعات الطبية العالمية المستوى، لا يزال كانتون غراوبوندن بارزاً. فهذا الكانتون الشهير بأنه أعظم كانتونات جبال الألب السويسرية، تضم مشاهده الرائعة ودياناً خضراء زاهية، وقمماً مغطاة بالثلوج، وبحيرات ألبية متلألئة.

 ويمضي المرء الأيام يتنزه بين الوديان الصخرية لوادي الراين، أو يتناول التشكيلات اللذيذة من الأطباق المحلية التي يجمّلها أداء الطهاة الحائزين على نجوم ميشلان، أو يركب قطاراً يخترق المشاهد الطبيعية الجليدية الفائقة الجمال إلى درجة أنها حلّت بجدارة من بين رحلات القطار الأكثر مشهدية في العالم.

 وبالطبع، في مكان يبدو فيه كل شيء بارز منجذباً مغنطيسياً بطريقة ما إلى هذا الكانتون، ليس بالتالي من المفاجئ أيضاً أنه يستضيف كثيراً من الينابيع الطبيعية الشهيرة بخصائصها الشفائية. وفي الواقع، وفق الأساطير، يمكن للمياه الحرارية في غراوبوندن أن تصحّح كل شيء. وسيخبركم المؤمنون بها قصصاً عن أشخاص احتفظوا بشبابهم، وعن شفاء مصابين بأمراض الروماتيزم، وعن تعافي أناس كانوا يعانون من اضطرابات في التمثيل الغذائي. إنه موئل للأساطير، إذا أردتم.

 وإذ تنتشر في غراوبوندن، يمتلك كل من مناطق باد راغاز وفالس وسان موريتز وسكول عناصره الساحرة الصغيرة التي تجتذب الزوار من بعيد فيأتون لاختبار هذه العناصر بكل روعتها.   

باد راغاز

 وإذ تستضيف واحد من أكثر المنتجعات الفاخرة في العالم احتراماً، غراند ريزورت باد راغاز، تكوّنت السمعة الدولية لباد راغاز حين جاء نبلاء روسيا وأغنياء العالم للانغماس في ينابيع المياه الحرارية الشافية لوادي تامينا، الذي تحتضنه البلدة المنتجع الجميلة كلوحة.

 وتعود قصة اكتشاف وادي تامينا إلى العصور الوسيطة حين اكتشف رهبان بخاراً ينبعث من أعماق صدوعه. وبداية اعتُبِر البخار خطأً تنفس أحد التنانين، لكن فور دحض هذه الخرافات، انكشفت الآثار الشافية للمياه الحرارية. وإذ أقرّ الطبيب وعالم الطبيعيات والفيلسوف، براكلسوس، بأن المكان صالح للعلاج، كان المرضى الأوائل يُنزَلون بشق الأنفس في سلال معلّقة بحبال وكانوا يمضون أسابيع مغمورين بالمياه في مسعى إلى شفاء أمراضهم. ولاحقاً، بُنِيت حمّامات وبدأ بالتالي عصر السياحة الاستجمامية في باد راغاز.

 والذين لا يرغبون في أن يتدلّوا في وهدة (لم يعد الأمر ممكناً في الواقع)، يختارون من ثم الاستحمام في مياه تامينا ثيرمي - وهو معبد أبيض برّاق من الزجاج والمياه والضباب الخفيف. وهو إذ يضمّ عدة أحواض للاستمتاع، يستحق الزيارة لمشاهدة "فن الساونا" الذي أتقنه السكان المحليون في شكل جيد جداً. وسواء اخترتم أن تستحموا في أسرّة الفقاعات أو الانغماس في الطقوس ومراسم الاستجمام الخاصة بقرية الساونا، تنتظر رحلة استكشاف مائي كل قفزة في الماء.

 وبدلاً من ذلك، أقيموا في غراند ريزورت باد راغاز - الأفضل في تجديد الشباب بواسطة المياه. وبالنسبة إلى السويسريين، هو منزل بعيداً عن المنزل - فهو المنتجع الأكبر والأشمل في البلاد - وهو مكان للاسترخاء وتناول الطعام الجيّد والاستحمام والثرثرة في الساونا. وبالنسبة إلى الزوّار العالميين، هو مكان لاستشارة فريق مؤلّف من 70 من الأخصائيين الطبيين والمعالجين حول كل جوانب العافية والمياه.

وبغض النظر عن تفويضكم، تكون مياه الينبوع الأسطوري لوادي تامينا جزءاً لا يتجزأ من كل جانب من جوانب إقامتكم. من التقلّب بسعادة في أحد الأحواض العديدة في المنتجع إلى تجديد شباب الجسم في غرف البخار والساونا وحمامات الجليد في المنتجع الحراري التابع للفندق. أما الذين يختارون الأجنحة الفاخرة للمنتجع فتصلهم المياه بأنابيب مباشرة إلى غرفتهم. وبالطبع، في مكان تزداد فيه المتعة، هناك بار مائي حيث سيساعدكم فريق متخصص من السقاة في اختيار واحد من 30 نوعاً من المياه المتاحة بما في ذلك "مياه بينيفا السوداء" التي تحتوي على الكربون النشط لتحفيز التخلص من السموم وتنقية الجسم.

 وتماشياً مع سعيكم إلى تحقيق الصحة "المثالية"، يمكنكم الاستمتاع بليلة في ميموريز، المطعم المميّز لسفين واسمر للمأكولات الممتازة، الذي يفتخر بحصوله على نجمتين من ميشلان و18 نقطة من غو مييو. فاحتفالاً بالمطبخ الألبي المعاصر، الذي يستمد الإلهام من الغابات والجبال والحقول في منطقة الألب السويسرية، استفاد واسمر من الاتجاه المتزايد إلى تناول الطعام والشراب الصحيين من خلال تقديم قائمة مزدوجة خالية من الكحول، وهو واحد من المطاعم القليلة التي تقدم هذه التجربة.

 فالس

وتقع قرية فالس الجبلية على بعد ساعة بالسيارة فقط، وهي ملاذ آخر لكل الأشياء التي تتعلّق بالشفاء والمياه. وإذ تدين فالس ببريتها وتنوعها للقوى المائية التي شكلت الوادي الجبلي الشديد الانحدار على مدى ملايين السنين، يتمثّل أبرز معالمها الفريدة بينبوع المياه الحرارية البالغة درجة حرارتها 30 درجة مئوية، وهو الينبوع الوحيد في غراوبوندن الذي ينبع (عذراً للتورية) مباشرة من الأرض.

 وفيما تُعتبَر فالس محجة للناس من كل أنحاء العالم، تتمثّل أفضل طريقة للانغماس في مياهها المعجزة في 7132 ثيرمي الذي صممه المهندس المعماري العظيم بيتر زومثور، الحائز على جائزة بريتزكر للهندسة المعمارية. والحمامات هنا مبنية من حجر عمره 300 مليون سنة و60 ألف لوح من ألواح الكوارتز الخاص بفالس الذي يعود لونه وأنماطه الفريدة إلى التكوين القديم لجبال الألب. فاغمسوا أنفسكم في أحد الأحواض الستة، بما في ذلك حوض الجليد، بعد نزهة طويلة أو تحمية في حوض النار، تحت سماء مرصّعة بالنجوم.

 وإذا كان عالم التصميم يغريكم، توجهوا إلى 7132 أوتيل الملحق بالحمامات الحرارية. ويُشَار إلى الفندق في كثير من الأحيان باسم "بيت المهندسين المعماريين"، ويديره بعض من عظماء العالم في مجالهم. استحموا في المنتجع الحجري لتوم مايني المزود بمحور هو عبارة عن دش زجاجي، وإذا كنتم محظوظين بما فيه الكفاية لحجز بنتهاوس يمكنكم الاستمتاع بالمناظر الخلابة لجبال الألب أثناء الاستحمام في الجاكوزي المصنوع من الكوارتزيت.

 وهو يستضيف أيضاً 7132 سيلفر، مطعم المأكولات الممتازة الذي يفتخر بامتلاكه نجمتين من ميشلان و18 نقطة من غو مييو. ويرعى الطاهي الرئيسي، ميتجا بيرلو، قائمة مفاجئة من المنتجات البرية من أعشاب وثمار وفطر محلي وأسماك نهرية المجلوبة من أعالي الجبال لصنع تحفة في التذوق والعرض معاً.  

سان موريتز

 كثر من الناس لا يعرفون ذلك، لكن غراوبوندن هي أيضاً موطن لقرية سان موريتز الأسطورية والراقية. وإذ لا تحتاج سان موريتز إلى تقديم، فالمثير للاهتمام أنها، قبل سطوع نجمها، كانت مجرد بلدة صغيرة في وادي إنغادين تحظى باحترام لمياهها الساحرة قبل أي شيء آخر.

 ومنذ زمن سحيق يعود إلى العصر البرونزي، كان الناس يأتون أفواجاً إلى هنا للانغماس في الينابيع المعدنية - وهي الأعلى في سويسرا. وكان السلتيون يعرفون أن المياه تحتضن القوة. أو بالأحرى في المياه يكمن الشفاء والتطهير وقوى غامضة أخرى، وبالتالي وللحصول على أقصى منفعة من هذا "الذهب" السائل، بنوا في العام 1411 ق م أول حوض لمياه الينابيع في المنطقة. وبالطبع في ذلك الوقت، لم يكونوا يعلمون أن المياه الغنية بالحديد كانت ثرية بأيونات الكالسيوم والصوديوم وكربونات الهيدروجين. فبالنسبة إليهم، اقتصر الأمر على أن المرضى أصبحوا أصحاء، والآلام اختفت بأعجوبة، وجرى التخفيف من المعاناة.

 ويُعَد الاستحمام بسعادة في أحد منتجعات الشفاء الكثيرة التسلية الواجب الحصول عليها هنا، ولاسيما في المياه الحرارية لويلافيستا روفتوب سبا، حيث يمكنكم العوم في انعدام للوزن في المياه المزبدة اللطيفة البالغة درجة حرارتها 36 درجة مئوية، فيما تتشرّبون مشاهد بحيرة سان موريتز الزرقاء الغامقة الواقعة إلى الوراء.

 سكول

ليست كل الجوانب العظيمة معروفة، فحمامات سكول الحرارية هي واحد من أفضل أسرار غراوبوندن.

 تقع سكول التي تداعبها أشعة الشمس في مكان هادئ بين قمم سلسلة الجبال سيلفريتا وجبال الدولوميت إنغادين. وتُشتهَر بالحمامات الرومانية الأيرلندية والينابيع المعدنية الفريدة ولطالما حج الأرستقراطيون والمؤلفون والشعراء ومن شابههم إلى هذه البلدة المنتجع منذ منتصف القرن الثالث عشر الميلادي.

 واليوم، يمكنكم العثور على المياه المعدنية الثمينة في قاعات الشرب التاريخية المنتشرة على طول نهر الإين أو في حمام بوغن إنجيادينا الذي يجمع بين تقليدين أوروبيين مميزين للاستحمام هما الروماني والأيرلندي.  وبينما أقسم الرومان بالخصائص المريحة للبخار، آمن الأيرلنديون بالهواء الحار والجاف. ويزاوج بوغن إنجيادينا بين الطقسين لإنشاء طقس مائي شافٍ وحيد واحد، هو الأول في سويسرا.

 في الشاير...

إذا تعبتم في أي وقت من الأوقات من الاستحمام بسعادة إمبراطورية، انتقلوا إلى واحدة من البحيرات الألبية البرّاقة في غراوبوندن، الشهيرة بمياهها الفيروزية الفوارة. تُشتهَر غراوبوندن بأنها وادي البحيرات المتلألئة، فهي تستضيف ما لا يقل عن 615 بحيرة بما في ذلك بحيرة بوستشيافو، وبحيرة دافوس، وبحيرة كريستا وبحيرة أوبرسي وغيرها كثير.  

وإذا لم يتلاءم البرد والسباحة معاً، انغمسوا في نجمة عرضنا، بحيرة كوماسي - التي تأتي مياهها من ينابيع دافئة وتتخللها جزيرة في الوسط. وإذ يُزعَم أنها واحدة من أجمل بحيرات سويسرا، يمكن تمضية الأيام هنا في الاسترخاء على شواطئ المياه الفيروزية المحاطة بالغابات الألبية. ويمكنكم الغطس، أو التجذيف في واحد من القوارب الكثيرة، أو التنزه، أو الانغماس في الأطباق التقليدية أثناء الجلوس على المدرجات المشمسة المطلة على مشاهد من المتعة المائية الواقعة خلفها.

 يكون أحياناً الاستمتاع بأوقات الفراغ في المناطق الغنية بالمياه أفضل من بعيد، وفي هذه الحالة، اختاروا الصعود في قطار على بيرنينا إكسبرس الشهير - فهذه الرحلة هي الأعلى على السكك الحديد في أوروبا ويمكن القول إنها الأجمل في العالم. هو يربط بين جبال الألب السويسرية والإيطالية، ويمكن لعشاق السكك الحديد عبور الجسور المعلقة فوق الوديان الشديدة الانحدار، وإبداء الدهشة من المناظر التي لا تشوبها شائبة للبحيرات ذات اللون الأزرق الجليدي، والشعور بالجزع من الأعجوبة التي يمثلها النهر الجليدي المتدفق بيز بالو. ولا يصعب أن يرى المرء لماذا نال جزء من المسار (خط ألبولا / بيرنينا) صفة التراث العالمي من قبل اليونسكو.

 زوروا: graubuenden.ch/en