250 ألف طالب سعودي مصابون بتشتت الانتباه وفرط الحركة

 فرط الحركة

فرط الحركة

جانب من الجلسة

جانب من الجلسة

تشتت الانتباه

تشتت الانتباه

قصور الانتباه وفرط الحركة يعرف اختصاراً بـADHD حالة نفسيّه تبدأ في مرحلة الطفولة تتسم بتصرفاتٍ تجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر أو السيطرة على تصرفاته كما يجد صعوبة بالغة في الانتباه ويبقى في حالة انشغال دائم.
 
دراسة 
وكشفت ﺩﺭﺍﺳﺔ حديثة عن إصابة 250 ألف طالب في مدارس ﺍﻟﻤﻤﻠكة بضعف التركيز ﻭﺗﺸتت ﺍﻻ‌ﻧﺘﺒﺎﻩ وفرط الحركة، ﻭﺭﺟﺢ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ الأمراض ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ بمركز جون هوبكنز ﺃﺭﺍمكو الطبي عضو ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ السعودية للطب ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ، الدكتور عبدالصمد ﺍﻟﺠﺸﻲ، أن ﻳﺘﺎﺑﻊ ﻋﻼ‌ﺝ تلك ﺍﻟﺤﺎﻻ‌ﺕ 5000 طبيب.
 
وأكد ذلك الدكتور الجشي ﺧﻼ‌ﻝ ﻟﻘﺎء "ديوانية ﺍﻷ‌طباء" ﺍﻟتاسع عشر في منزل ﺍﻟﺸﻴﺦ عبدالعزيز التركي بالخبر، والذي يُقام شهريًا بحضور العديد من ﺍﻷ‌طباء والاستشاريين والإعلاميين والتربويين، تحت عنوان "ضعف التركيز.. هل هو اضطراب نفسي؟"
 
أهمية العلاج
وأوضحت الدراسة أﻥ 50% من المصابين معرضون للطرد من ﺍﻟمدﺭﺳﺔ مقارنة بالأطفال العاديين ﻭ30% يتوقفون عن المدرسة ﻭ5% منهم فقط يراجعون العيادات الطبية. ﻭﺃﺷﺎﺭﺕ الدراسة إلى ﺃﻥ 55% ممن شملتهم ﺍﻟﻌﻴﻨﺔ ولم يعطوا ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ قد يتحولوا إﻟﻰ ﺍﺳﺘخدام ﺍﻟﻤﺨدﺭﺍﺕ ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑﺎﻷ‌طﻔﺎﻝ الذين تناولوا ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ، في الوقت الذي ﻗدﺭ فيه د. ﺍﻟﺠﺸﻲ تكلفة ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ السنوي للمرض ﻓﻲ أميركا ﻋﻠﻰ سبيل ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ 52 بليون ﺩﻭﻻ‌ﺭ سنويًا.
 
أسباب الإصابة
وأوضح د.ﺍﻟﺠﺸﻲ أﻥ ضعف التركيز ﻭﺗﺸتت ﺍﻻ‌ﻧﺘﺒﺎﻩ وفرط الحركة هو ﺍضطراب عصبي سلوكي بيولوجي يؤدي إﻟﻰ ﻣﺼﺎعب ﻓﻲ ﺍﻟدﺭﺍﺳﺔ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﻳﺼيب الذكور ﻭﺍلإﻧﺎﺙ من ﺍﻷ‌طﻔﺎﻝ، ﻭﻗد يستمر ﻋﻨد ﺍﻟبعض إﻟﻰ بعد سن البلوغ وهو حركات جسمية وسلوكية تفوق الحد الطبيعي والمعقول ﺩﻭﻥ ﻫدﻑ مباشر، ﻭﺭﺑطه ﺍﻟﺠﺸﻲ ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﺟﻴﻨﻴﺔ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔ ﻭﻋﺼﺒﻴﺔ وبيولوجية ﻭﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ.
 
ﻭﺑﺮﺃ الدكتور تربية الوالدين ومشاهدة التلفزيون ﻭﺍﻷ‌ﻟﻌﺎﺏ ﺍلإﻟكترﻭﻧﻴﺔ أن تكون أحد أﺳﺒﺎﺏ ضعف التركيز ﻭﺗشتت ﺍﻻ‌ﻧﺘﺒﺎﻩ وفرط الحركة، مشيراً إلى إﻥ عوامل المرض غير معروفة.
 
أعراض الإصابة
وبين أﻥ من أعراض ﺍﻹ‌ﺻﺎﺑﺔ ﻋند الولادة ﻗﻠﺔ النوم وكثرة ﺍﻟبكاء ﻓﻲ السنوات ﺍﻷ‌ﻭﻟﻰ ﺣﺘﻰ دخول ﺍﻟﻤدﺭﺳﺔ وﺍلإ‌ﺯﻋﺎﺝ والخروج عن ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ المطلوبة وصعوبة في التركيز وتعكر المزاج وتقلب المستوى ﺍﻟدﺭﺍﺳﻲ.
 
توصية 
ولفت د.ﺍﻟﺠﺸﻲ إلى أﻥ ﺍﻷ‌ﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ تُعطى للمرضى المصابين ﻻ‌ تؤدي إﻟﻰ ﺍﻹ‌ﺩﻣﺎﻥ حيث وجد أﻥ 30% من المرضى ﻳﺴﺘﻤﺮ معهم المرض ﺣﺘﻰ بعد سن البلوغ، مرجعًا ذلك ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ العيب من الذهاب ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ لتلقى ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ أﻭ ﺍﻟﻌﺼﺒﻲ، مشيراً إلى إﻥ المصابين بضعف التركيز وفرط الحركة يتعرضون للحوادث بمعدل ﺃﺭﺑﻌﺔ أﺿﻌﺎﻑ ﺍﻷ‌ﺷﺨﺎﺹ العاديين، مطالبًا ذويهم بالحرص على استمرار إعطائهم ﺍﻟﻌﻼ‌ﺝ ومراقبتهم.