وصايا الأطباء لوقاية أطفالك من أمراض الشتاء

وصايا الأطباء لوقاية أطفالك من أمراض الشتاء

وصايا الأطباء لوقاية أطفالك من أمراض الشتاء

وصايا الأطباء لوقاية أطفالك من أمراض الشتاء

وصايا الأطباء لوقاية أطفالك من أمراض الشتاء

مع إنخفاض درجات الحرارة في البلاد العربية أصبحت الحاجة ملحة لوقاية أطفالنا من الأمراض المصاحبة للشتاء.  وعن هذا الموضوع تقدم مدير إدارة التوعية الصحية بإدارة الصحة العامة بجدة الدكتورة منيرة بلحمر  مجموعة من الوصايا لحماية أطفالنا.
 
إن أمراض الشتاء في معظمها ناتجة عن التهابات فيروسية تصيب الأنف والحلق و تنتقل عادة من شخص إلى آخر بواسطة التلامس المباشر أو عن طريق الرذاذ المتطاير أثناء السعال أو العطاس. ومعظم الأطفال حتى الأصحاء منهم قد يتعرضون للإصابة بهذه الفيروسات عدة مرات بالسنة.
 
الأعراض:
أعراض هذه الأمراض عبارة عن سيلان وانسداد بالأنف، عادة يكون مصحوباً بحرارة والتهاب في الحلق، وفي بعض الأحيان يصاحبه سعال، وخشونة بالصوت، احمرار بالعينين، وتضخم بالغدد اللمفاوية في الرقبة. 
 
العلاج المناسب:
إن علاج هذه الأمراض الفيروسية هو في الحقيقة محاولة تخفـيف الأعراض المصاحبة لها مثل سحب إفرازات الأنف وتنظيف أنف الطفل خصوصاً قبل الرضاعة وقبل النوم. ولا ينصح بالتمخط لأنه يؤدي إلى التهابات في الجيوب الأنفية والأذن الوسطى لا قدر الله ، حيث أن استنشاق الإفرازات وبلعها يعتبر أقل ضرراً من التمخط. 
 
نصائح للأهل:
أولاً:  منع الطفل من الذهاب للمدرسة في حالة كونه مريضاً، لأن خروجه من البيت يجعله أكثر عرضة لمضاعفات المرض، كما أنه سيكون مصدر عدوى لزملائه، بجانب أن الطفل في حالة المرض يكون أكثر احتياجاً للراحة حتى يشفى سريعاً، ومن الأفضل للأم البقاء إلى جانب طفلها فترة أطول في البيت وملازمته حتى يشفى بإذن الله. 
 
ثانياُ:  الحرص على أن لا يرتدي الطفل ملابس ثقيلة أكثر من اللازم بحجة أنها تحميه من البرد لأنه سرعان ما يعود للبيت ويخلع ملابسه الثقيلة ويرتدي ملابس البيت العادية، ويتعرض لهواء البيت وجسمه مبلل بالعرق ، فيصيبه البرد على الفور ، والأفضل أن يرتدي كمية الملابس الملائمة لحالة المناخ ودرجة الحرارة، لأن الطفل مثل الكبار يشعر بدرجة الحرارة سواء مرتفعة أو منخفضة. 
 
ثالثاً:  تقديم قدر وافر من الفواكه والخضروات الطازجة للطفل خاصة تلك التي تحتوي على فيتامين (c) وهي مواد طبيعية تفيد الجسم وتقوي مناعته. 
 
رابعاً: الحرص على إعطاء الطفل التطعيمات الوقائية اللازمة في مواعيدها. 
 
خامساً:  إعطاء الطفل ملعقة عسل أبيض أو أسود صباحاً على الريق لما للعسل من فوائد كثيرة للوقاية من نزلات البرد. 
 
سادساً: عدم إعطاء الطفل أي مضادات حيوية بدون استشارة الطبيب. 
 
نصائح للطفل: 
يجب على الأهل والمعلمين توعية الأطفال بطبيعة الأمراض الخاصة بفصول السنة خاصة فصل الشتاء ، وتعريفهم بالمعلومات الهامة عن عدوى الأنفلونزا وأسباب المرض وأعراضه وطرق الوقاية منه وكيفية تجنب العدوى سواء في البيت أو في المدرسة باتباع ما يلي:
 
1) ينصح الطفل بعدم العطس أو السعال في وجه زملائه وعدم مشاركتهم الطعام خاصة إذا كان مصاباً بالرشح أو الزكام.
 
2) إعطاء الطفل المناديل الورقية الكافية لاستعمالها عند الاحتياج للعطس أو السعال وإرشاده إلى ضرورة إلقائها بعد الاستعمال في سلة المهملات.
 
3) توصية الطفل بعدم استعمال الأدوات غير الشخصية سواءً كان زميله سليماً معافى أو مريضاً. 
 
4) تعويد الطفل على استخدام أدواته الخاصة من كوب ومنشفة وعدم مشاركة أصدقائه فيها. 
 
5) نصح الطفل بالابتعاد عن الأماكن المزدحمة المغلقة أو غير جيدة التهوية. 
 
6) تنبيه الطفل إلى ضرورة غسل يديه بالماء والصابون باستمرار لإزالة الميكروبات وتنشيفها بمنشفته الخاصة ، خاصة قبل الأكل وقبل لمس عينه أو أنفه أو فمه التي هي بوابات دخول الميكروبات إلى الجسم. 
 
7) توصية الطفل بعدم معانقة أو تقبيل الأصحاب في المدرسة أو في أي مكان آخر. 
 
وأخيراً لا ننسى ضرورة تهوية المنزل ومكان وجود الأطفال لمدة عشر دقائق كل يوم علي الأقل وعدم الإفراط في تدفئة غرف المنزل أو مكان وجود الأطفال‏,‏ حيث يجب أن تتراوح درجة حرارة الغرفة بين ‏18‏ و‏20‏ درجة مئوية‏‏ لأن الهواء الجاف يضعف من مقاومة الأغشية المخاطية للأنف والفم مما يجعلها عرضة للإصابة بالأمراض‏ لا قدر الله.