الكشف المبكر الخطوة الأهم في علاج أورام العظام عند الأطفال

يعاني الأطفال المصابين من الكسور و الآلام

يعاني الأطفال المصابين من الكسور و الآلام

فقدان الطفل للشهية من أعراض أورام العظام عند الأطفال

فقدان الطفل للشهية من أعراض أورام العظام عند الأطفال

الكشف المبكر الخطوة الأهم في علاج أورام العظام عند الأطفال

الكشف المبكر الخطوة الأهم في علاج أورام العظام عند الأطفال

ارتفاع درجة الحرارة مع الورم من أعراض الاصابة بأورام العظام عند الأطفال

ارتفاع درجة الحرارة مع الورم من أعراض الاصابة بأورام العظام عند الأطفال

أورام العظام عند الأطفال هي الأورام اللحمية للعظام و التي تحدث بشكل رئيسي في العظام و الأنسجة الرخوة، و تظهر هذه الأورام عادة قبيل سن العاشرة و عند المراهقين، و تزيد معدلات انتشارها بنسبة الضعف عند الذكور عنه لدى الإناث، و تعد خطوة التشخيص الدقيق و المبكر لهذه الأورام هي الخطوة الأهم و الأكثر فعالية لضمان نسب نجاح عالية لعلاجها.

السرطان هذه الاطعمة تقي الطفل من الاصابة به

أهمية الكشف و التشخيص المبكر لأورام العظام عند الأطفال

يجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي انتفاخ أو تورم في العظام لدى الأطفال مهما كان صغيرا، و تختلف الأورام العظمية كما هو الحال في كافة السرطانات التي تصيب الجسم ما بين حميدة و خبيثة، و من أبرز الفروق بينهما أنه في حالة الأورام الخبيثة يُلاحظ على مكان الورم احمرار الجلد و بروز الأوردة و تورم القدم مع ارتفاع في درجة الحرارة و شعور الطفل بألم شديد في العظم، و قد يشعر المريض بحركة غير طبيعية بسبب حدوث كسر في العظم المصاب بعد إصابة بسيطة غالباً بسبب ضعف العظم المصاب بالسرطان مع فقدان الشهية و الوزن بشكل سريع و غير مبرر.

و يكتسب التشخيص المبكر أهمية كبرى في علاج الورم، فكلما تم اكتشاف الورم في بدايته، أمكن علاجه و إجراء جراحة لاستئصاله بسهولة و نجاح، و لقد اشارت الدراسات الطبية ان تأخر التشخيص عند نسبة تقترب من 20% من الحالات قد انتقل فيها الورم السرطاني من موضع نشأته في العظم عند التشخيص، و كان انتقاله إلى الرئتين بنسبة تقارب 80% ، و بدرجة أقل انتقل إلى الكليتين.

علاج سرطان الكلى لدى الأطفال حسب التركيبة الجينية

علاج أورام العظام عند الأطفال

أوضح الدكتور معاذ الغديّر استشاري جراحة عظام الأطفال و الحاصل على الزمالة الكندية في جراحة عظام الأطفال و تشوهات العمود الفقري، بمجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية، أن طريقة المعالجة تتوقف على مدى انتشار الورم بالجسم، و تتفاوت معدلات الشفاء وفقاً لذلك، و يقوم المختصون في أغلب الأوقات بالجمع بين العلاج الكيميائي بالتزامن مع الإشعاعي و الجراحي، و تعتمد  نسبة الشفاء على عدة عوامل مثل مدى انتشار المرض في الجسم، حجم الورم، موقعه و نوعه، صحة الطفل المريض، مدى استجابة الورم للعلاج الكيميائي، و مدى نجاح العملية الجراحية.

علما بأن الهدف من استخدام العلاج الكيميائي هو القضاء على الخلايا السرطانية المنتشرة في غير العضو المصاب، و يستخدم العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية التي قد تكون انتشرت في الجسم، و ذلك باستخدام العديد من الأدوية الكيميائية، أما الجراحة فتتم لاستئصال الورم عن طريق بتر العضو أو جزء منه و استبداله بأداة صناعية أو بإزالة الورم فقط إذا كان صغيراً دون الحاجة لبتر العضور المصاب، و يقوم العلاج الإشعاعي بالقضاء على الورم نفسه في بعض الحالات، و ذلك بإحداث تلف في خلاياه و بالتالي يصبح غير قادر على النمو و يصغر حجمه.

للام احذري تقديم هذه الاطعمة اثناء مرض احد افراد اسرتك

ماذا بعد انتهاء العلاج ؟

من الضروري إجراء فحوصات دورية شاملة تستمر لعدة سنوات عقب انتهاء المعالجات، بُغية تقصي أي علامات على عودة أورام العظام، إضافة إلى مراقبة المضاعفات و التأثيرات الجانبية المختلفة للعلاجات سواء الآنية أو المتأخرة و التي قد تظهر بعد سنوات، وتشمل هذه الفحوصات إضافة إلى الفحص السريري الدقيق، التحاليل المخبرية و الفحوصات التصويرية و الأشعات المختلفة، خصوصا لموضع الورم و للرئتين.