النساء النحيفات اكثر انجابا للإناث

النساء النحيفات اكثر انجابا للإناث

النساء النحيفات اكثر انجابا للإناث

مولودة أنثى

مولودة أنثى

تتداخل مجموعة من العوامل الهامة في تحديد جنس الجنين، فبعض النساء يلدن ذكورا فقط، وبعضهن يلدن اناثا فقط ، والبعض الاخر قد ينجب النوعين الذكر، والانثى.

وقد طرحت دراسات عديدة حول انجاب الذكور، والاناث، اذ وجدت دراسات تفيد بان التلقيح الصناعي يعزز من فرص انجاب الذكور، واخرى تفيد بان الاسبرين يساعد في انجاب الذكور، وثالثة تؤكد ازدياد فرص انجاب الإناث بسبب التوتر والقلق، ودراسة اخرى تزيد من فرص انجاب الاناث في حال كان المراة الحامل نحيفة قبل الحمل، فما صحة هذه الدراسة تحديدا؟

النحافة قبل الحمل

اكدت دراسة ايطالية ان المراة الحامل التي اتصفت بالنحافة قبل الحمل هي الاكثر انجابا للاناث، والاقل انجابا للذكور، وذلك من خلال فحص، ومتابعة اكثر من عشرة الاف ولادة، اذ وجد الباحثون انه لكل 100 بنت تولد لنساء قلت اوزانهن عن 60 كيلو غرام قبل الحمل، وذلك مقابل  68 ذكرا فقط، كما اثبتت الدراسة ان الامهات اللاتي زادت اوزانهن على ذلك، كن قد انجبن ذكورا اكثر بنسبة 10 %.

فرص انجاب الاناث اكثر في الربيع

كما اكدت الدراسة نفسها، من خلال الباحثين القائمين عليها ان فرص انجاب الاناث تزداد مع حدوث الحمل في فصل الربيع في حين تزداد فرص الحمل بذكور كان الحمل قد حدث في فصل الخريف، وهي ملاحظة اكدها الباحثون من خلال متابعة وفحص حالات معينة لنساء حوامل وسؤالهم عن بعض المعلومات الهامة بحدوث الحمل.

الذكر والانثى

بغض النظر عن كم الدراسات التي طرحت في هذا المجال، فلا يمكن ابدا ان نعمم اولا واخيرا لان الامر بيد الله سبحانه وتعالى يهب لمن يشاء اناثا، ويهب لمن يشاء ذكورا ويجعل من يشاء عقيما، وهذه الدراسات هي اجتهادات علمية وطبية تحاول ان تطرح الحالات المختلفة التي تم دراستها للاستفادة منها، خصوصا انها قد تكون ذات اثر نفسي ايجابي ومثمر على نفس الفرد، وتعتبر بارقة امل لكثيرين.