عادتان تخفضان احتمال اصابة الاطفال بالحساسية عند الكبر !

عادتان تخفضان احتمال اصابة الاطفال بالحساسية

عادتان تخفضان احتمال اصابة الاطفال بالحساسية

عادة مص الاصبع

عادة مص الاصبع

عادة قضم الاظافر

عادة قضم الاظافر

هناك الكثير من العادات السلوكية التي ترافق الاطفال في مراحل مختلفة من اعمارهم، قد تكون عادات عابرة و سرعان ما تزول، و قد تنمو و تترعرع معهم كلما زادت اعمارهم، و يجد الاهل و خصوصا الام ان معظم هذه العادات و التصرفات غير مرغوب فيها، و تمثل مصدر ازعاج و احراج لهم، و يسعون الى تخلص الطفل منها بكافة الطرق و الوسائل الممكنة، و لكن هل يمكن ان يكون لبعض هذه العادات السلوكية اثار صحية جيدة تنعكس على الاطفال عند الكبر !

دراسة جديدة

اوضحت دراسة نيوزيلندية جديدة بان الاطفال الذين يقومون بمص اصابعهم او تقضيم اظافرهم تنخفض احتمالية اصابتهم بالحساسية عند الكبر!

و اكدت الدراسة التي تم نشرها في مجلة بيدياتريكس الامريكية، ان هاتين العادتين تخفضان احتمال اصابة الاطفال بامراض الحساسية الى الخمس او الثلث في بعض الاحيان عند البلوغ، ما يعني ان خطر تعرض الاطفال للحساسية عند كبرهم يقل في حال مارسوا هذه العادات.

و يبني العلماء القائمون على هذه الدراسة، هذا الراي على اساس ان هاتين العادتين يعرضا الجسم لبعض البكتيريات التي تساعد في تقوية مناعة الجسم، و يدعم هذا الراي النظرية التي اشارت الى ان التعرض للميكروبات و الجراثيم في سن مبكرة يقلل من مخاطر تطور امراض الحساسية في الكبر، بحسب دراسة سابقة اجراها علماء جامعة اوتاغو.

نتائج الدراسة

جاءت نتائج هذه الدراسة المثيرة للاهتمام بناء على دراسة الباحثين لحالة 1000 طفل تم فحصهم دوريا بين سن الخامسة و سن 32 عاما، حيث تبين ان ممارسة العادتين وراء عدم اصابة هذه الفئة ببعض الانواع من امراض الحساسية، و لكن هذه النتيجة لا علاقة لها بامراض مثل حساسية الانف، و مرض الربو، و اشارت الدراسة الى ان استفادة الاطفال تكون اكبر اذا مارسوا العادتين معا.

و تتبع الباحثون الحالة الصحية للاطفال في مراحل عمرية مختلفة من سن الخامسة و حتى سن الحادية عشرة من العمر، باجراء اختبارات الحساسية لهم في سن 13 و 32 عاما، للتاكد من مدى قابليتهم للاصابة بهذه الامراض، و وجد الباحثون ان 49 بالمئة من الاطفال في عمر 13 عاما ممن لم يمصوا اصابعهم او يقضموا اظافرهم كانوا عرضة للاصابة بنوع واحد على الاقل من الحساسية، في حين انخفضت هذه النسبة الى 38 بالمئة لدى الاطفال الذين مارسوا عادة واحدة منها على الاقل.

و كانت المفاجاة ان احتمال اصابة الاطفال بامراض الحساسية انخفض الى 31 بالمئة فقط لدى الاطفال الذين مارسوا العادتين معا.

مخاطر اخرى

ان هذه النتيجة لا تعني تحبيذ الاهل اطفالهم على القيام بهاتين العادتين، حيث اكد القائمون على هذه الدراسة بانه لا يجب على الاهل ان يحثوا ابنائهم على القيام بهذه العادات لوجود مخاطر اخرى قد تترتب عليها، و نصح الباحثون بضرورة عدم تشجيع الاطفال على مثل هذه العادات، لانه من غير الواضح حتى الان وجود فوائد صحية حقيقية، خاصة وان الدراسة لم تقدم اية ادلة حول دور هاتين العادتين في تقليل خطر الاصابة بامراض " العالم الحقيقي " المرتبطة بالحساسية، و اعترف الباحثون بانه لا يوجد دليل على ان مص الابهام و قضم الاظافر يقلل في الواقع خطر الاصابة بامراض الحساسية بجميع انواعها، و نصحوا بضرورة حماية الاطفال بشكل عام من التعرض للميكروبات و الجراثيم، و تشجيعهم على غسل ايديهم باستمرار.