انتبهوا .. هذه المواد تدمر عقول الاطفال و تشكل خطرا على صحتهم !

انخفاض ذكاء الطفل

انخفاض ذكاء الطفل

الزجاجات البلاستيكية خطر على الاطفال

الزجاجات البلاستيكية خطر على الاطفال

التلوث يؤثر على نمو المخ في الرحم

التلوث يؤثر على نمو المخ في الرحم

احذروا هذه المواد خطر على صحة وعقول الاطفال

احذروا هذه المواد خطر على صحة وعقول الاطفال

اصبحت المواد الكيميائية جزءاً من حياتنا اليومية، فجميع المواد الحية و غير الحية تتالف من مواد كيميائية، و كل المنتجات المصنعة تنطوي فعلياً على استخدام مواد كيميائية، و لا شك ان العديد من المواد الكيميائية تساهم بشكل كبير في تحسين نوعية حياتنا و صحتنا و رفاهيتنا عندما تستخدم على نحو صحيح، و لكن هناك مواد كيميائية اخرى شديدة الخطورة، يمكن ان تؤثر سلباً على عقول و صحة اطفالنا عندما تدار بشكل غير صحيح، وفقا لما حذر منه تقرير صحي جديد، و حذرت منه منظمة الصحة العالمية.

تحذير تقرير صحي

اشار تقرير صحي جديد نشرته  " مجلة افاق الصحة البيئية " التي تصدر عن المعهد الوطني الامريكي للصحة البيئية، الى ان المواد الكيميائية التي تتواجد في الزجاجات البلاستيكية و الدخان الملوث و مستحضرات التجميل، تدمر عقول الاجنة و الاطفال، و انه يُمكن لدخان و عوادم السيارات و دخان الخشب، ان يؤثر على نمو المخ في الرحم و في مرحلة الطفولة.

و اوضح العلماء ان تلك المواد الكيميائية تخفض مستوى الذكاء لدى الاطفال، و يستخدمها الناس دون معلومات مناسبة عن المخاطر المرتبطة بها، و تشمل هذه المواد الكيميائية الخطيرة الرصاص و الزئبق و المبيدات العضوية الفوسفاتية المستخدمة في الزراعة و الحدائق، و ثنائي الفينيل متعدد البروم الموجود في مثبطات اللهب، بالاضافة الى الفثالات الموجودة في الزجاجات البلاستيكية و حاويات الطعام و مستحضرات التجميل، و تكمن الخطورة في ان هذه المواد الكيميائية ليست منتشرة في الماء و الهواء فحسب، بل ايضًا في المنتجات الاستهلاكية اليومية التي نستخدمها على الاجساد في المنازل.

تقرير منظمة الصحة العالمية

نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا يوضح المواد الكيميائية العشر التي تشكل مصدر قلق رئيسي في مجال الصحة العامة و صحة الاطفال و مخاطرها، و هذه المواد هي :

- الاسبست (الاميانت) : جميع انواع الاسبست تسبب سرطان الرئة، و ورم المتوسطة، و سرطان الحنجرة و المبيض، و داء الاسبست (تليف الرئتين).

- الزرنيخ : الزرنيخ غير العضوي الذواب مادة شديدة السمية، و تناول الزرنيخ غير العضوي على مدى فترة طويلة يمكن ان يؤدي الى تسمم مزمن بالزرنيخ.

- البنزين : فقد ترافق التعرض البشري لمادة البنزين مع مجموعة من الاثار الصحية الضارة و الامراض الحادة و طويلة الامد، بما في ذلك السرطان و فقر الدم اللاتنسجي.

- الكادميوم : يسبب الكادميوم اثاراً سامة على الكلية و الهيكل العظمي و الجهاز التنفسي، و يصنف على انه مسرطن بشري.

- الديوكسينات و المواد الشبيهة بالديوكسين : هذه المواد بما في ذلك ثنائي الفينيل متعدد الكلور، هي ملوثات عضوية مستديمة تشملها اتفاقية استوكهولم، و يمكنها ان تنقل لمسافات بعيدة عن مصدر الانبعاث، و تتراكم بيولوجياً في السلاسل الغذائية.

- عدم كفاية الفلوريد او زيادته : ان تناول الفلوريد له اثار مفيدة في الحد من وقوع تسوس الاسنان، و اثار سلبية في التسبب بتسمم ميناء الاسنان و الهيكل العظمي بالفلور، بعد التعرض العالي لفترات طويلة.

- الزئبق : الزئبق مادة سامة لصحة البشر، تشكل تهديداً خاصاً لنماء الطفل في الرحم و في وقت مبكر من الحياة.

- مبيدات الهوام ذات الخطورة الشديدة : قد يكون لهذه المبيدات تاثيرات سمية حادة او مزمنة، و هي تشكل خطورة و بخاصة على الاطفال.

- الرصاص : الرصاص معدن سام، و قد تَسبَّب استخدامه الواسع في تلوث بيئي واسع النطاق و في مشاكل صحية في اجزاء كثيرة من العالم.

- تلوث الهواء : تشير التقديرات الى ان تلوث الهواء الداخلي (في الاماكن المغلقة) من جراء استخدام الوقود الصلب و تلوثَ الهواء الخارجي (في الاماكن المفتوحة) في المدن مسؤول عن 3.1 مليون حالة وفاة مبكرة على مستوى العالم كل عام، و عن 3.2% من عبء المرض العالمي.