الشخير عند الاطفال اسبابه وعلاجه

امكانية اصابة الطفل بمشكلات سلوكية جديدة بسبب الشخير

امكانية اصابة الطفل بمشكلات سلوكية جديدة بسبب الشخير

الشخير عند الاطفال اسبابه وعلاجه

الشخير عند الاطفال اسبابه وعلاجه

اضطرابات النوم ستؤثر سلبا على طفلك بسبب الشخير كذلك

اضطرابات النوم ستؤثر سلبا على طفلك بسبب الشخير كذلك

الشخير عند الاطفال خلال النوم ومشاكل النوم يؤكد ان هؤلاء الاطفال الاكثر اصابة بمشكلات السلوك والانتباه وفرط النشاط ، من نظرائهم الذين لا يعانون من هذه الحالة ، فقد وجد الباحثون في جامعة ميتشيجان الأمريكية بعد متابعة 229 طفلا في سن السادسة إلى السابعة عشرة لمدة 4 سنوات ان الاطفال الذين يشخرون تعرضوا للاصابة بحالة من فرط النشاط والشقاوة اربع مرات على الاقل ، مما يعني ان الشخير في فترات مبكرة من الحياة يساعد في التنبؤ عن امكانية اصابة الطفل بمشكلات سلوكية جديدة او زيادة الاصابات الموجودة اصلا سوءا بعد اربع سنوات.

على الوالدين مراقبة اطفالهم : 


يرى الباحثون ان على الآباء مراقبة اطفالهم اثناء نومهم وعلاجهم سريعا في حال اصابتهم بمشكلات النوم بسبب التنفس لانها ستؤثر بشكل سلبي على صحتهم وسلوكهم ونوعية حياتهم ، لذا فان الحصول على قدر كاف من النوم الجيد وتبني عادات نوم صحية وطلب العلاج عند الاصابة باضطرابات النوم او بشخير متكرر او ضيق النفس المصاحب لاختناق النوم سيحسن حياتهم . 

اسباب شخير الاطفال :


- الإلتهابات في الجيوب الانفية
- الزكام
- الزائدة اللحمية "ضخامة الناميات او اللحميات"
- زيادة وزن الطفل و البدانة 
- الحساسية الانفية 
- ضخامة اللوزتين
- التعرض للتدخين أو دخان السجائر 

ما هو علاج الشخير عند الاطفال ؟


يعتمد علاجه عند الاطفال على ازالة السبب الرئيسي في اصابته بالشخير فقد يكون من الضروري استئصال اللوز او اللحميات ، او معالجة حساسية الانف والتي تعالج بمضادات الحساسية ، وعمل عملية جراحية لانحراف وترة الانف وعالجة  البدانة بالحمية و تنزيل الوزن .