ماهي المشاكل التي تواجهها اسرة الطفل الموهوب

يحتاج الطفل الى مساحة من اللعب واللهو

يحتاج الطفل الى مساحة من اللعب واللهو

يجب ان يحرص الوالدين على اساسيات التربية السليمة الطفل الموهوب

يجب ان يحرص الوالدين على اساسيات التربية السليمة الطفل الموهوب

الاسرة هي الداعم الرئيس لتنمية مواهب الطفل

الاسرة هي الداعم الرئيس لتنمية مواهب الطفل

الاسرة قد تواجه مشكلات مختلفة مع الطفل الموهوب

الاسرة قد تواجه مشكلات مختلفة مع الطفل الموهوب

لا شك ان الحديث عن الطفل الموهوب او العبقري الذي فاقت قدراته العقلية و الابداعية اقرانه، يعني الحديث عن القوة الدافعة لهذه الموهبة او العبقرية، الا و هي البيئة الداعمة التي ترعرع فيها ذلك الطفل، وهي الاسرة، التي تعد اللبنة الاساسية و الدفة المحركة لهذه القدرات، و الوقود الفعلي الذي يستمد الطفل طاقته منها. 

دور الاسرة في تنمية مواهب الطفل


على الرغم من ان الدراسات التربوية قد اكدت ان من اهم خصائص البيئة الاسرية التي تنمي الموهبة و الابداع لدى الطفل هي البيئة الثرية ثقافيا و الامنة سيكولوجيا، و القادرة على تلبية احتياجات الطفل عاطفياً و نفسياً و اجتماعياً و مادياً، الا ان هناك العديد من الدراسات قد اشارت الى ان اسرة الطفل الموهوب في الواقع تواجه العديد من المشكلات مع طفلها الموهوب.

و من ابرز المشاكل التي تواجهها اسرة الطفل الموهوب :


- ان المشكلة الرئيسة التي تواجه اسرة الطفل الموهوب هي عدم فهم الاسرة لدورها في رعايته و في جهلها لاسلوب التعامل الصحيح معه، فالطفل الموهوب يحتاج الى فهم متعمق، و اساليب خاصة في التعامل، بينما تتعامل بعض الاسر مع طفلها الموهوب على اساس معايير الطفل العادي، و بالتالي تقع في حيرة عندما لا تفلح معه هذه الاساليب العادية في التربية.

- تركز بعض الاسر على تنمية الذكاء العقلي لطفلها الموهوب، بينما تتناسى اهمية العناية بالذكاء العاطفي ايضا، و الذي لا يقل اهمية عن تربية الذكاء العقلي لدى الاطفال، و للاسف يفشل العديد من الاطفال الموهوبين الذين يتمتعون بنسب ذكاء مرتفعة في الحياة العملية الواقعية بسبب افتقارهم لاساسيات الذكاء العاطفي الذي يجعلهم اكثر قدرة على التعامل مع المشكلات العاطفية و مشاعر الفشل في الاحباط و الغضب و الانفعال وغيرها، و اكثر قدرة على التعاطف و التعامل مع الاخرين، و على استخدام المهارات الاجتماعية التي تجعلهم اكثر كفاية في حل المشكلات.

- ان موهبة و عبقرية الطفل المميزة ستخلق و لاشك ابوين يمتلكان توقعات عالية جدا لاداء طفلهما، بينما قد يبالغ البعض منهم في توقعاته فيخلق حول الطفل بيئة اسرية تتسم بالصرامة و الضغط الشديدين لدفع الطفل نحو التميز اكثر، و قد يتجاهل بعضهم حقوق الطفل في اللعب و الترفيه عن ذاته حاله في ذلك حال اقرانه. 

- تستثمر الكثير من اسر هؤلاء الاطفال قدرا هائلا من الجهد والطاقة في حماية موهبة الطفل، خوفا عليها من الضياع، و باسلوب مبالغ فيه احيانا، بفرض الحماية الزائدة، و الحياة الانعزالية، و الصراع الاسري المستمر من اجل الاستقلالية، بينما الحقيقة ان الطفل المبدع لا يستطيع ان يتنفس الا في جو مليء بالحرية،  و لا يمكن لموهبته ان تنمو و تزدهر الا في مناخ يتيح له الاستقلالية و الاعتماد على النفس.