الالعاب الالكترونية وتاثيرها على الطفل

الالعاب الالكترونية وتاثيرها على الطفل

الالعاب الالكترونية وتاثيرها على الطفل

شاركي اطفالك اللعب لتفادي تعلقهم بالالعاب الالكترونية

شاركي اطفالك اللعب لتفادي تعلقهم بالالعاب الالكترونية

تؤثر هذه الالعاب على شخصية طفلك وطريقة تعامله مع الجميع

تؤثر هذه الالعاب على شخصية طفلك وطريقة تعامله مع الجميع

بقاء الطفل لساعات على الاجهزة والالعاب الالكترونية ستسبب له ضعف النظر وتصلب اسفل الظهر

بقاء الطفل لساعات على الاجهزة والالعاب الالكترونية ستسبب له ضعف النظر وتصلب اسفل الظهر

استخدمي مع ابنك لغة الحوار لا التوبيخ والتعنيف في السيطرة على ادمانه بالالعاب الالكترونية

استخدمي مع ابنك لغة الحوار لا التوبيخ والتعنيف في السيطرة على ادمانه بالالعاب الالكترونية

تعد الاجازة الصيفية موسم الراحة للطلاب والامهات من الدراسة وضغوطها ، وبالتالي تحرص الكثير من الامهات على تسجيل ابنائهن في مراكز صيفية متخصصة للاستفادة من هذه الاجازة ، بينما مازال البعض منهن يحاولن وضع جدول خاص باطفالهن بطريقتهن الخاصة . 

ويؤكد الخبراء ان شخصيات الاطفال تتغير بشكل ملحوظ نتيجة قضائهم معظم الوقت في ممارسة اللعب بجهاز البلاي ستيشن والاجهزة الذكية، ويتسبب ذلك في تغيير بعض سلوكياتهم ومشاعرهم اضافة الى سهرهم، مما يؤثر في نمو بعض الخلايا وافراز بعض الهرمونات، حيث يمضي الاطفال في ممارستها اكثر من 10 ساعات متواصلة يوميا دون توقف ودون توجيه او رقابة.

الخطورة عليهم من الناحية الطبية:
- قد تسبب لهم بعض الأمراض الجسدية نتيجة جلوسهم الطويل امام شاشة التلفزيون المتصلة باللعبة، ومنها تصلب العضلات وآلام اسفل الظهر و السمنة .

-اجهاد العينين اثناء ممارسة اللعبة الالكترونية لساعات طويلة نتيجة حركتها السريعة والمتتابعة في اللعبة واصابتهما بالاحمرار والزغللة نتيجة لانبعاث الاشعة الكهرومغناطيسية من الشاشة مما يتسبب ايضا بضعف النظر.

الخطورة عليهم من الناحية النفسية:

سيعاني طفلك عزيزتي الام من اعراض الاكتئاب و الشرود الذهني والتفكير واحلام اليقظه وجمود التفكير والصداع والاعياء والعصبيه والتوتر والعدوانية والعنف و كل هذه الضغوط الفكرية والعاطفية قد تؤثر على حياة وسلوك طفلك .

لذا عليك عزيزتي الام ان تكوني اكثر وعيا وحذرا من اهمال و ترك طفلك مع الاجهزة والالعاب الالكترونية لساعات طويله بحجة تركه للتسليه في الاجازة الصيفية فلهذه الالعاب مضار اكثر من نفع واهم مضارها هي :
- انعزال الطفل عن اسرته والمجتمع المحيط به مما سيؤثر ذلك على شخصيته وطريقة تعامله مع الجميع

- يمتاز الطفل بخياله الواسع اساسا ومع هذه الالعاب سينغمس طفلك اكثر في عالم الخيال وسيعتاد على عالم الالكترونيات بعيدا عن الواقع حتى في اكتساب صداقاته فسيعتاد على الصداقات الالكترونية ولن يتمكن مستقبلا من تكوين اصدقاء حقيقين  مما سيؤثر سلبا على حياته. 

ولتفادي كل ذلك اليك هذا البرنامج العلاجي :
- تقليل ساعات اللعب من خلال اعداد جدول بين الام والطفل وان يلتزم الطفل بها فعليا وان لا تتوارى الام من تنفيذه هي ايضا 

- على الام ان تختار مع طفلها نوعية الالعاب وان تتاكد عن مدى ملائمتها لابنائها وتحاول بقدر الامكان من عدم شراء الالعاب القتاليه التي قد تتسبب في التاثير على اطفالها 

- على الام ان تستخدم لغة الحوار والاقناع في التقليل من لعب طفلها بهذه الالعاب وعدم استخدام اسلوب التعنيف او الضرب او المنع 

- اذا وجدت الام من طفلها سلوك سلبي نتيجة هذه الالعاب فيجب عليها ان تتعامل معه بطريقة هادئه وحكيمه وذلك باستبدال السلوك السلبي باخر ايجابي 

-اقضي وقتا اطول مع اطفالك ومع اللعب معهم وتعلم العاب جديدة برفقتهم ومشاركتهم اياها.