احذروا هذه اللعبة قد تفقد الاطفال 75 % من نظرهم

احذروا هذه اللعبة قد تفقد الاطفال 75 % من نظرهم

احذروا هذه اللعبة قد تفقد الاطفال 75 % من نظرهم

اقلام الليزر المنتشرة بين الاطفال

اقلام الليزر المنتشرة بين الاطفال

اقلام الليزر المنتشرة الخطرة

اقلام الليزر المنتشرة الخطرة

تعتبر الألعاب رفيق الاطفال الدائم، ولكن للأسف يوجد بعض العاب الاطفال التي تنتشر بشكل كبير وتباع في المتاجر وغيرها بينما تعد من الالعاب الخطرة والغير آمنة بالنسبة للاطفال، والتي قد تسبب الكثير من الأضرار والأذى لاطفالنا الذين يقبلون على شراء هذه الالعاب وهم لا يدركون خطرها، ونتساهل نحن في إتاحة الفرصة لهم لشرائها ولا ندرك فداحة ما قمنا به إلا بعد أن تقع الفأس في الرأس.

احدى هذه الالعاب الخطرة "العاب اقلام الليزر"..
لعبة اقلام الليزر او تسمى لعبة شعاع الليزر، هي اللعبة المصممة على شكل قلم بينما يخرج من طرفها انوار ليزر متعددة عند الضغط عليها من قبل الطفل، وهي احدى ارخص الالعاب المتوفرة بالاسواق، واحدى الالعاب الجاذبة للاطفال من مختلف الاعمار، والتي شاع انتشارها مؤخرا في ايديهم، بينما يكمن خطرها في تسليط هذا الضوء او الاشعاع على عيون الاطفال تحديدا دون ادراكهم لمدى خطورة ذلك.

ومن ذلك ان تسببت لعبة اقلام الليزر بفقد طفل في الرابعة عشرة من عمره 75% من بصره بسببها، ما دعا بأطباء العيون في استراليا من اطلاق تحذير من "العاب اقلام الليزر" للاطفال.

وحول اصابة الطفل اوضح أخصائي النظر بن أرميتاج، إن درجة نظر الصبي حالياً هي بنسبة 25 بالمائة من النظر الطبيعي 20/20، وقد خسر نسبة 75 % من نظره، بسبب "احتراق الشبكية في عمق عينه قرب منطقة تسمى بقعة الشبكية macula "، وذلك بعد توجيه أشعة هذه اللعبة الى عينيه لتجربة تأثيرها.

واكد اخصائي النظر أن هذه المنطقة تعنى برؤية التفاصيل، لذا فإن تأثيرها على فقدان النظر فادح جداً، ومن المفترض ان يتحسن نظر الطفل مع الوقت ويصبح بشكل أفضل، لكن من دون معالجة ولا حتى استعمال نظارات.

وتكمن الخطورة الحاصلة من جراء هذه اللعبة ان الطفل المصاب لم يشعر بأي ألم في وقتها، ولكن نظره بدأ يتراجع فور تعرضها للاشعاع الصادر عن "القلم الليزر"، حتى وصل لخسارة 75% من نظره.