بكاء الرضيع المتواصل قد يكون له اسباب نفسية

بكاء الرضيع المتواصل قد يكون له اسباب نفسية

بكاء الرضيع المتواصل قد يكون له اسباب نفسية

يعد البكاء المتواصل للرضيع، وبدون سبب من اكثر الامور التي تثير جنون الام، وخصوصا التي دخلت عالم الامومة جديدا وليس لها اي خبرة في التعامل مع بكاء الرضيع

 

وهنا يجب الاشارة الى امر هام جدا، وهو ان بكاء الرضيع لا ينحصر في حاجته لتغيير الحفاض، او الاكل او رغبته في النوم، فقد يكون السبب في بكائه المتواصل عارضا نفسيا هاما ومهما للغاية.

 

الرضيع بعد الولادة

بعد الولادة يحتاج الرضيع الى الشعور بالامان بعد ان جاء الى هذا العالم الكبير، وبعد ان خرج من البيئة التي الفها واعتاد عليها طوال تسعة اشهر في رحم امه.

 

الاحتضان يوقف بكاء الرضيع

عندما تجدين رضيعك يبكي بشدة، رغم عدم حاجته لاي من الامور المادية  التي سبق ذكرها اعلاه، كما ان عليك ان تعلمي ان كلمة السر في وقف بكاء رضيعك هي الاحتضان، فاحتضنيه، ليشعر بالقرب منك، وليرتوي من عطفك وحنانك الذي سرعان ما سيشعر به. 

 

اوضحت بعض التجارب ان احتضان الطفل عارياً وضمه إلى صدر الام يخفض من نسبة هرمون الإجهاد بشكل كبير. 

 

لذلك عزيزتي الام عليك ان تشعري رضيعك بقربك منه، واحذر ان تتركيه ينام في غرفة اخرى بعيدة عنك، لان ذلك سيؤثر على علاقة وليدك بك، وسيعتاد على حرمانه منك، فلا داعي لابعاده عن غرفته خاصة في الاعوام الاولى من عمره.

 

اللمس مهدئ طبيعي وفعال

كشفت بعض الدراسات، والابحاث ان اللمس يساعد على تهدئة الرضيع، لانه يعمل على تحرير مهدئات ومسكنات طبيعية للتخلص من الالم، كما انه يساعد الطفل على التغلب على آثار التوتر والإجهاد. 

 

تحذير

على الام ان لا تهمل استمرار بكاء الرضيع، فاذا حاولت تهدئته بكل الطرق، ولم يجدي نفعا، عليها سرعة استشارة الطبيب في الحال، فقد يكون لدى الطفل اختلال هرموني يزيد من توتره وحاجته للبكاء.