بدانة الام تحرم وليدها من الرضاعة الطبيعية

بدانة الام تحرم وليدها من الرضاعة الطبيعية

بدانة الام تحرم وليدها من الرضاعة الطبيعية

قد لا يكون الدافع للرضاعة الطبيعية وحده كافيا للنجاح فيه، فقد تحارب الام وتجاهد من اجل ان ترضع مولودها ارضاعا طبيعيا حتى يستفيد بثمار الرضاعة الطبيعية من ناحية، ولتستفيد هي ايضا منها. ولكن في كثير من الاحيان قد توجد بعض العقبات التي تحول دون تحقيق ما تريده، مثل البدانة.

دراسة
بينت دراسة استرالية جديدة ان بدانة الام اثناء الحمل وبعد الولادة قد تحرم مولودها الرضاعة الطبيعية، وذلك بسبب، عدم ارتياحهن ارتياحهن لفكرة الرضاعة الطبيعية في وجود أشخاص آخرين.

الارضاع امام الآخرين
وكان من بين اهم نتائج هذه الدراسة ان البدينات كن أكثر عرضة للشعور بعدم الارتياح للقيام بالرضاعة الطبيعية امام اشخاص آخرى، مهما كانت درجة قرباتهم لهن، وهذه هي الفئة من النساء اللواتي امتنعن عن الرضاعة الطبيعية اكثر من النساء اللواتي لا يمانعن ابدا من ارضاع اطفالهن امام الآخرين.

الثقة
افادت روث نيوبي من جامعة كوينزلاند في برزبين، إحدى المشاركات في الدراسة "ان الامر يختلف من امراة لاخرى وفقا للثقة وعدم الارتياح.

توصية 
ويوصي اطباء الأطفال الامهات اللاتي يتعرض لمثل هذه المشاكل التي لا ارادة لهن فيها، كعدم الثقة وعدم الشعور بالارتياج جراء ارضاع الاطفال امام الآخرين، بضرورة الاهتمام بالمواظبة على الرضاعة الطبيعية خلال الستة أشهر الاولى، حتى يستفيد الطفل منها خلال هذه الفترة، حيث يكتسب الطفل مناعة ضد امراض معينة مثل امراض الأذن والتنفس أو الوفاة المفاجئة والحساسية والسمنة والسكري، فضلا عن الفائدة التي تعم على الام كلما اطالت في فترة الرضاعة الطبيعية.