تحذير للأهل: هذا الشيء الصغير في منازلكم قد يقتل أولادكم!

تحذير: هذه البطاريات قد تقتل أطفالكم!

تحذير: هذه البطاريات قد تقتل أطفالكم!

نجد بطاريات الليثيوم في الأجهزة الإلكترونية وألعاب الأطفال

نجد بطاريات الليثيوم في الأجهزة الإلكترونية وألعاب الأطفال

الحرص على صحة وسلامة أولادنا هو أكثر شيء يشغل بالنا ويأخذ من وقتنا وجهدنا، لكن بعض الأشياء التي قد لا نأخذها على محمل الجد قد تكون الأخطر على صحة فلذات أكبادنا.
 
من هذه الأشياء بطاريات الليثيوم الصغيرة الحجم والتي نجدها عادةً في بعض الأجهزة الإلكترونية والأخطر، في ألعاب أطفالنا. هذه البطاريات الصغيرة قد تودي بحياة أولادنا في حال قاموا بابتلاعها، كما حصل مع الطفلة الأميركية بريانا فلورير البالغة من العمر سنتين، والتي فارقت الحياة بعد ابتلاعها لبطارية ليثيوم.
 
إكتشف الأهل الأمر عندما أُصيبت بريانا بحمى شديدة وارتفاع في الحرارة وتقيؤء للدم مع تحوَل لون جلدها للأزرق. وهرعوا بها للمستشفى لكن الأطباء لم يستطيعوا إنقاذها بسبب الحمض الموجود في البطارية والذي انتشر في جسمها وأدى لوفاتها.
 
خطورة بطاريات الليثيوم
 
يقول مركز السموم الوطني في واشنطن أن هناك أكثر من 11,000 حادثة مشابهة لحادثة بريانا سُجلَت بين الأعوام 2005 و2014، مات بسببها 15 طفلاً في حين سيقضي حوالي 101 منهم بقية حياتهم مع مشاكل صحية خطيرة. 
 
خطورة ابتلاع مثل هذه البطاريات يكمن في الحمض الموجود فيها والذي يضرب الشرايين المهمة في جسم الإنسان بعد مروره بالمعدة مؤدياً للنزيف والموت في حال لم يتم إسعاف الحالة المصابة بسرعة.
 
لذا من الضروري على جميع الأهل معرفة التعقيدات التي تحدث عند بلع الطفل لبطارية مسطَحة، ومحاولة تجنَب مثل هذه الحوادث قدر الإمكان بإبقاء البطاريات بعيدةً عن متناول الأطفال ما أمكن. 
 
وتنصح جمعية Battery Controlled Australia التي تهتم بهذه المشكلة بالتحديد، الأهل بالقيام بالتالي  في حال ابتلع الطفل البطارية:
 
- نقله فوراً لأقرب مستشفى أم مركز طبي فيه قسم لمعالجة السموم.
 
- في حال رفض الطفل تناول الماء أو الطعام أو عجز عن التقيؤ، الأفضل إخطار الطبيب فوراً لأن القصبة الهوائية قد تكون مسدودةً ما قد يؤدي لوفاته.
 
- الحذر من عدم إعطاء الحليب للطفل، لأنه بدلاً من محاربة التسمم يسرَع من امتصاص السم في الأمعاء.
 
- التخلص فوراً من كل البطاريات المستعملة.
 
- التأكد من اختبار كل الأجهزة والألعاب التي يصل إليها الأطفال، لتبيان ما إذا كانت محكمة الإقفال جيداً أم يمكن للطفل فتحها بسهولة والوصول للبطارية.
 
- إبقاء البطاريات الصغيرة والقابلة للإبتلاع بعيدةً عن متناول الأطفال.
 
ومع سعي العلماء لتطوير طريقة لتغليف البطاريات المستخدمة في الأجهزة الإلكترونية والألعاب، بحيث يمنع هذا التغليف الحمض الموجود في البطاريات من الوصول لمعدة الطفل وبالتالي يمنع الموت تسمَماً، إلا أن الحذر يبقى ضرورياً جداً لحماية أطفالكم من أي أذى قد ينجم عن هذه البطاريات.