هل يمكن علاج السمنة المفرطة لدى الأطفال بالجراحة؟

السمنة المفرطة تهاجم أطفال الإمارات

السمنة المفرطة تهاجم أطفال الإمارات

وعي الآباء والأمهات بمخاطر السمنة المفرطة أمر ضروري للغاية

وعي الآباء والأمهات بمخاطر السمنة المفرطة أمر ضروري للغاية

مؤتمر الصحة العربي يناقش إمكانية جراحة علاج البدانة لدى الأطفال

مؤتمر الصحة العربي يناقش إمكانية جراحة علاج البدانة لدى الأطفال

تسبب السمنة المفرطة لدى الأطفال قلق وتوتر العديد من الآباء والأمهات، لما لها من تأثيرات سلبية على صحة الطفل الجسدية والنفسية، بل أنها تقف عائقا أمام حياة الطفل وتفوت عليه كثير من الأمور الهامة التي تساعد في تكوين شخصيته بسبب تفضيله للعزلة وعدم رغبته في تكوين صداقات خجلا من حالته.
 
سمنة الأطفال في الإمارات
إرتفعت نسبة السمنة المفرطة لدى الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتصبح ظاهرة واسعة الانتشار إذ تشير الدراسات إلى أن ما يقرب من ثلث إجمالي عدد الأطفال في الإمارات يعانون من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة.
 
العلاج بالجراحة 
يوصي الأطباء بإجراء جراحات علاج البدانة عندما يعاني المريض من مرض مرتبط بالوزن ولم تتم إدارته بنجاح من خلال تعديلات النظام الغذائي أو عبر الأدوية. فقد أكد الاطباء إمكانية علاج سمنة المفرطة لدى الأطفال عن طريق الجراحة، موضحين عدم إختلاف المعايير الأساسية التي تقوم عليها عمليه العلاج بالجراحة، إذ تكاد تكون واحدة في مختلف الأعمار، سواء كان المريض يبلغ 10 سنوات أو 40 سنة.
 
الجراحة تنقص الوزن وتشفي من الأمراض
أفاد الدكتور إيفان نادلر، المدير المشارك للمعهد الوطني للسمنة المفرطة للأطفال والتابع للمركز الطبي الوطني للأطفال بواشنطن العاصمة في الولايات المتحدة الأمريكية أن فوائد جراحات علاج البدانة للأطفال والمراهقين لا تقف عند إنقاص الوزن فحسب، بل تحقق أيضا الشفاء من الأمراض التي أصيب بها الأطفال بسبب السمنة المفرطة، مثل الشفاء من  مرض السكري الذي يزول تقريبا بعد جراحة إنقاص الوزن لدى الأطفال والمراهقين. 
 
الإلتزام بنمط حياة صحي 
ترتبط معدلات نجاح جراحات السمنة المفرطة على المدى الطويل بشكل كبير برغبة المريض بالحفاظ على ما وصل إليه وتعتمد على التزامه بإتباع نمط حياة صحي.