للأم .. حتى لا يراكِ طفلك في وضع حميم مع أبيه عليك بذلك

ماذا لو رآكي طفلك في وضع حميم مع الأب

ماذا لو رآكي طفلك في وضع حميم مع الأب

تختلف طريقة معالجة الموقف حسب عمر الطفل

تختلف طريقة معالجة الموقف حسب عمر الطفل

يجب على الوالدين إختيار الوقت المناسب لممارسة العلاقة الحميمة

يجب على الوالدين إختيار الوقت المناسب لممارسة العلاقة الحميمة

من أكثر المواقف الخطيرة التي قد يتعرض لها الوالدان هو أن يراهما أحد الأبناء في وضع حميم وهو أمر لا يمكن أبدا تجاهل نتائجه خاصة مع الأطفال الصغار الذين لم يعوا بعد حقيقة العلاقة بين الأب. والأم 
 
الوقاية خير من العلاج
ربما تساءل البعض كيف أمكن للطفل أن يرى أبويه في وضع حميم، وهو سؤال هام يخفي قصورا كبيرا في طريقة تربية الأم والأب للأبناء وخاصة الأم بحكم تواجدها مع الطفل لفترات أطول، لذا وجب على الأم الإنتباه فالوقاية خير من العلاج.
 
نصائح هامة لتفادي هذا الموقف
 
1.علمي طفلك الإستئذان منذ الصغر
  • يجب عليك عززتي الأم أن تغرزي خصالا حميدة في طفلك منذ أن يبدأ في الفهم، فعلميه الإستئذان قبل الدخول إلى غرفتك حتى لوكنت بمفردك، وأن يفعل ذلك مع الجميع، الأب والأخوة والأخوات، ودعيه يفهم المغزى من ذلك، كما أن على الجميع أن يفعل معه المثل تماماً. 
 
2.حافظي على خصوصية غرفة نومك
تعتبر غرفة نوم الأب والأم من أهم الغرف الموجودة بالمنزل لما لها من خصوصية شديدة، فلا يصح أبدا أن تعودي أبنائك الصغار على الدخول إليها والجلوس فيها حتى لا يعتادوا دخولها في أي وقت، وحتى لا تتعرض أغراضك الخاصة للعبث من قبل الأطفال، ولا تنسي أبدا فضول الأطفال فقد تنهال عليك الأسئلة بمجرد عبثهم في غرفتك وهو أمر طبيعي جدا بالنسبة لهم.
 
3.الدقة في إختيار غرفة نومك 
يعد ذلك أمرا هاما وضروريا إذ يجب مراعاة بعض الأمور الهامة عند إختيار غرفة النوم الخاصة بالوالدين كأن تكون آخر غرفة في المنزل، كما يجب أن يتوافر بها حمام إن أمكن تأكيدا على خصوصيتها.
 
4.إختيار الأوقات المناسبة
على الأب والأم أن يختارا الوقت المناسب للعلاقة الحميمة فلا يصح أبدا أن يتم ذلك في وجود أطفال صغار لم يخلدوا بعد إلى النوم، ولا زالوا بحاجة إلى رعاية الأم لهم، لذلك على الأم تنظيم موعد نوم الأطفال وتعويدهم على ذلك.
 
5.لا لنوم الطفل مع الأب والأم
فلا تقومي غاليتي بتعويد طفلك على النوم بجانبك أنت والأب مهما كان السبب، إذ يجب أن ينام الطفل في غرفة منفردة له أو مع إخوانه وتعويده على ذلك في العمر مناسب، حتى لا يتعرض لرؤية مشهد حميمي بينك وبين الأب.
 
والآن ماذا لو رآكِ طفلك الصغير في وضع حميمي مع الأب؟
من الأفضل اللجوء إلى مختص يساعدك في علاج هذا الأمر، حتى لا تتعرض نفسية الطفل لتأثيرات سلبية، وإلى حين اللجوء إلى طلب مساعدة المختص عليك بعدم المبالغة في الأمر حتى لا يتبادر إلى ذهن الطفل أن ما فعلتماه هو خطأ فادح، ولا يجب معاقبة الطفل على إقتحامه لغرفة نومكما بل يجب معاملته بلطف فهو لم يجد من يرشده من البداية، لذا يجب إحتواء الطفل بالحب والعطف، وإحتضانه.